ختام معرضي قطر الزراعي والبيئي.. وتوقيع 150 عقدا ومذكرة تفاهم لزيادة الإنتاج وتحقيق الأمن الغذائي

بزنس كلاس:

اختتمت وزارة البلدية والبيئة، مساء اليوم، فعاليات معرض قطر الزراعي الدولي الثامن، ومعرض قطر البيئي الدولي الثاني، اللذين عقدا بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات واستمرا 5 أيام.
وأعلنت الوزارة أن النسخة المقبلة من المعرضين ستنظم خلال الفترة من 22 إلى 26 مارس 2022م.
وكرّم سعادة المهندس عبدالله بن عبدالعزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية والبيئة، في ختام المعرضين، عددا من المزارعين أصحاب المزارع الأعلى إنتاجا في الخضروات، ومربي الثروة الحيوانية، والرعاة، واللجنة المنظمة لهما.
كما اختتم مساء اليوم أيضا المؤتمر العلمي والثقافي المصاحب للمعرضين الذي استمر ثلاثة أيام، “عبر تقنية الاتصال المرئي”، وشارك فيه أكثر من ألف متخصص في مجالات الزراعة والصناعة والتكنولوجيا والبيئة من 47 دولة.
وشهد المعرضان، على مدى أيامهما الخمسة، توقيع 150 عقدا ومذكرة تفاهم بين وزارة البلدية والبيئة ومجموعة من الجهات المشاركة، وكذلك بين الشركات المحلية والأجنبية بهدف المساهمة في زيادة الإنتاج ورفع نسب الاكتفاء الذاتي وتحقيق الأمن الغذائي، وإجراء البحوث المشتركة في مختلف المجالات والقطاعات ذات الصلة.

كما تم الإعلان عن مبادرات هامة، منها مبادرة لتشجيع إنتاج أسماك البلطي في المزارع القطرية، ومبادرة لإنشاء مشاريع تربية وتسمين الأغنام لتحقيق أعلى معدلات ممكنة للإنتاج وفق أعلى المعايير العالمية واستخدام أفضل الطرق العلمية في تربية الأغنام والماعز المحلية.
وأعرب المهندس محمد علي الخوري رئيس اللجنة المنظمة للمعرضين، ومدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة، عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته هذه الدورة رغم الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا /كوفيد – 19/، مشيدا بالتزام جميع الزوار والعارضين بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية التي حددتها اللجنة المنظمة تنفيذا لتوجيهات الجهات المعنية بالدولة.
وأضاف أن المعرضين، بما شهداه من إطلاق مبادرات وتدشين كتاب وتقرير وموسوعة وما تم توقيعه من اتفاقيات ومذكرات تفاهم وعقود لإنشاء مصانع ومزارع نباتية وسمكية وحيوانية – سيساهمان في زيادة الإنتاج الزراعي والحيواني في دولة قطر، وبالتالي تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأغذية، وتعزيز الأمن الغذائي.. مشيرا إلى توقيع 14 اتفاقية بين وزارة البلدية والبيئة بإداراتها المختلفة والعديد من الجهات على هامشهما، بجانب التعرف على أفضل التقنيات الزراعية والبيئية.
وأشاد المهندس الخوري بالمشاركة الدولية في المعرضين والتي وصلت إلى 42 دولة، و200 شركة.. لافتا إلى أنهما شهدا أيضا توقيع اتفاقيات ومذكرات تعاون بين القطاع الخاص والشركات المحلية مع نظيرتها الأجنبية المشاركة من خلال سفاراتها.
وقال إن المعرضين أثبتا مجدداً دورهما البارز في التعريف بما وصلت إليه التكنولوجيا وأحدث التقنيات والابتكارات الرائدة والمعدات المتقدمة في مجالات الإنتاج الزراعي والسمكي والحيواني وإنتاج الدواجن، بهدف دفع عجلة التنمية الزراعية والارتقاء بمستوى المحاصيل والمنتجات القطرية.. مضيفا أن المشاركة المحلية والإقليمية والدولية الكبيرة التي شهدتها دورة هذا العام عكست الثقة الدولية المتزايدة بالفرص الواعدة والإمكانات الهائلة المتاحة في السوق القطرية.
من جانبه، أوضح الدكتور محمد سيف الكواري رئيس المؤتمر العلمي والثقافي المصاحب للمعرض الزراعي الدولي الثامن والمعرض البيئي الدولي الثاني، أن هذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها مؤتمر علمي على هامش المعرضين بهذا الحجم الكبير، حيث استقطب المؤتمر حوالي 1200 من أكبر الباحثين والعلماء في مجالي الزراعة والبيئة قدموا العديد من الأفكار والابتكارات الجديدة في مجالات الغذاء والأمن والطاقة.
وأضاف أن المؤتمر نجح على مدى 3 أيام في مناقشة موضوعات متعلقة باستخدامات الأجهزة الذكية والتكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي في الزراعة والبيئة ومعالجة المياه وتحليتها.. مؤكدا أنه شهد كذلك تفاعلا كبيرا من المشاركين الذين ناقشوا 30 ورقة بحثية من قطر و46 دولة أخرى من مختلف مناطق العالم.
وأعرب الدكتور الكواري عن أمله في استفادة الجهات المعنية في قطر الحكومية والخاصة من هذه الأبحاث لاسيما وأن أكثرها ركز على الغذاء والمياه والطاقة ومعالجة النفايات وكذلك كيفية تنمية الثروة الحيوانية والسمكية والحيوانية والزراعات المنزلية والمشاتل والزهور وغيرها باستخدام الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة، منوها إلى خروج المؤتمر بالعديد من التوصيات سيتم رفعها بشكل رسمي إلى سعادة وزير البلدية والبيئة حتى يتم تعميمها واستفادة جميع الجهات المعنية والقطاع الخاص منها.

السابق
افتتاح أول منشأة لتصنيع الكمبيوتر المحمول في قطر
التالي
ممنوع دخول الأطفال دون 12 عاما إلى هذه الأماكن في قطر

اترك تعليقاً