قطر للأسواق المالية: تجاوزنا حتى آثار الحصار الجانبية

الدوحة – بزنس كلاس:

شدد السيد ناصر أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي لهيئة قطر للأسواق المالية، على أن الهيئة تبذل قصارى جهدها من أجل المحافظة على ما تحقق من إنجازات خلال الفترة الماضية تتعلق بتطور سوق رأس المال القطرية، مشيرا إلى أنه رغم الكثير من التحديات الإقليمية والدولية التي واجهت ولا تزال تواجه أسواق المال في المنطقة، إلا أنه وبفضل الجهود المثمرة التي قامت بها الهيئة وبالتعاون مع كافة الأجهزة التنظيمية والإشرافية والرقابية على القطاع المالي في الدولة، فإن سوق رأس المال القطرية نجحت في تجاوز أي آثار جانبية كان يمكن أن تتأثر بها السوق، بل إن هذه الجهود قفزت بتصنيفات سوق المال القطرية إلى مراكز متقدمة في تصنيفات المؤسسات الدولية المتخصصة والمعنية بمتابعة أداء أسواق رأس المال عبر العالم.

وأكد أن الهيئة نجحت نجاحا قياسيا في مواجهة الحصار الجائر المفروض على دولة قطر، واتخذت إجراءات وسياسات فاعلة دعمت السوق خلال العام المنصرم، كما كان لتوجه الهيئة نحو مضاعفة جهودها في الحفاظ على مكتسبات سوق رأس المال دور فاعل نحو تعظيم تلك المكتسبات والمنجزات لسوق رأس المال في الدولة، فقد أطلقت هيئة قطر للأسواق المالية خطتها الاستراتيجية حتى العام 2022، متبنية فيها ما يضمن أفضل النتائج بما يخدم رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية القطاع المالي في الدولة، وبما يحقق التطور المطلوب في قطاع سوق رأس المال.

وأشار الشيبي إلى أن هيئة قطر للأسواق المالية لا تكتفي بالإجراءات والتشريعات التي تصدرها، بل إنها ولضمان إنجاز طموحاتها وتطلعاتها كما ينبغي، تعمل باستمرار على متابعة تقييم تلك الإجراءات والتشريعات لمعرفة مدى تأثيرها على كافة الأطراف المعنية في السوق من أجل اتخاذ القرارات المناسبة لتطويرها وتحديثها في الوقت المناسب، حيث أن الهدف الأساسي منها يتمثل في ضمان استقرار السوق وحمايته والمتعاملين فيه.

ولفت إلى أن هيئة قطر للأسواق المالية تمضي قدما وبخطوات حثيثة ومدروسة نحو مواصلة جهود تطوير سوق رأس المال في الدولة، بغض النظر عن كل الظروف المحيطة في المنطقة، وعن كل التحديات الاقتصادية العالمية، حيث ستواصل عملها في سبيل التطوير المؤسسي وبناء القدرات، من أجل ضمان محافظة الهيئة على أعلى مستويات الكفاءة الرقابية، بما يساهم في تعزيز استقلاليتها، وضمان تواجدها التنافسي القوي كعضو فاعل في المنظمة الدولية لهيئات الأسواق المالية.

وتطرق التقرير السنوي لهيئة قطر للأسواق المالية 2017، إلى الخطة الاستراتيجية الثانية التي أطلقتها الهيئة للفترة 2017-2022 والتي جاءت بالتوافق مع كل من استراتيجية القطاع المالي واستراتيجية التنمية الوطنية لنفس الفترة ضمن رؤية قطر الوطنية 2030، وذلك في أعقاب استراتيجيتها الأولى التي كانت للفترة( 2013 2016).

ووفقا للتقرير فقد أولت الهيئة ضمن خطتها الاستراتيجية الثانية أهمية كبيرة لأهداف منظمة الأيسكو ومتطلبات القانون رقم (8) لسنة 2012 بشأن إنشاء هيئة قطر للأسواق المالية، وذلك بهدف الارتقاء بسوق رأس المال القطري وتحقيق التميز والمرونة في الأداء لدعم الاقتصاد الوطني والاستقرار المالي المستدام وفقا لأفضل المعايير الدولية وخصوصية السوق القطري، حيث ترتكز الخطة الاستراتيجية على خمسة ركائز وهي:رؤية قطر الوطنية 2030، واستراتيجية التنمية الوطنية، والأهداف الاستراتيجية لتنظيم القطاع المالي، وقانون هيئة قطر للأسواق المالية، وأهداف منظمة الأيسكو IOSCO.

السابق
سافر إلى الصين مع .. “بداية”
التالي
الإنفاق الحكومي من أهم العوامل بنمو القطاع العقاري