كسر الحصار.. “موانئ قطر”: فتح مسارين بحريين جدد مع سلطنة عُمان

بزنس كلاس – الدوحة:

بعد القرارات الجائرة من بعض دول الخليج بحق دولة قطر ومحاولة فرض حصار بحري وجوي وبري عليها، نجحت الوحة بزمن قياسي من تجاوز هذا المطب وسرعان ما حصدت نمو توسعها باعلاقات الإيجابية مع دول كثيرة في شتى أرجاء العالم لتخرج من ما سموه الحصار والمقاطعة بمنتهى السهولة. وفي هذا الإطار أعلنت الشركة القطرية لإدارة الموانئ “موانئ قطر”، تدشين خطيين ملاحيين جديدين بين “ميناء حمد” في قطر ومينائي “صحار” و”صلالة” في سلطنة عمان.

وأفادت الشركة أن خدمات الشحن المباشرة بين الميناءين دُشنت ضمن خدمة تابعة لشركة “ملاحة” بمعدل 3 رحلات أسبوعياً لكل ميناء. وأكد مدير ميناء حمد أن العمليات التجارية والشحن تسير بشكل اعتيادي دون أي تأثير بالتطورات الأخيرة.

وذكرت “موانئ قطر” أن “ميناء حمد” يُعتبر بوابة قطر الرئيسية للتجارة مع العالم إذ يخدم متطلبات قطر التجارية المتزايدة عبر قدرة استيعاب تبلغ 1.7 مليون طن سنوياً، وأن كل حاوية تبريد تصل إليه تصل سعة التخزين فيها إلى 30 ألف كيلوغراماً من المواد الغذائية.

ويُذكر أنه بعدما قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر إثر اتهامها بـ”دعم الإرهاب وتمويله،” وهو ما تنفيه الدوحة بشدة، أغلقت الرياض وأبوظبي كافة المنافذ البحرية والجوية أمام الحركة القادمة من والمغادرة إلى قطر ومنع العبور لوسائل النقل القطرية كافة القادمة والمغادرة.

وفي حين أن قطر هي إحدى أغنى الدول في العالم، إلا أنها تعتمد بشكل كبير على المواد الغذائية المستوردة. وأظهرت بيانات البنك الدولي أنها استوردت قرابة مليار دولار من المواد الغذائية في عام 2015، وثلث تلك الأطعمة تقريباً كانت من السعودية والإمارات.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons