مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أشادت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR بالمنح الكريمة المقدمة من دولة قطر بشكل عام، ومن مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية “راف” على وجه الخصوص، والمتمثلة في توفير آلاف الكرفانات التي تم تقديمها للاجئين السوريين بمخيم الزعتري، والتي كان لها أطيب الأثر في تحسين الوضع المعيشي لهم وتخفيف معاناتهم.

وقال السيد هوفيك آت يمزيان منسق مخيم الزعتري بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين في خطاب شكر وتقدير وصل إلى راف الخميس الماضي: إن المنح الكريمة التي قدمتها مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية “راف” المتمثلة في آلاف البيوت الجاهزة ” الكرفانات” من خلال حملاتها الخيرة المتعددة ساهمت في تلبية حاجة اللاجئين بمخيم الزعتري، وقد تميزت بالإبداع في تصميمها وتوفير دورة صحية ومطبخ ملحقين بالوحدة السكنية.

وبيّن أنه يحسب لمؤسسة “راف” حرصها على حفظ كرامة اللاجئين من خلال تزويد الكرفانات بالمرافق الصحية للمرة الأولى في المخيم، مضيفا أن هذه التحسينات التي أدخلتها راف على البيوت الجاهزة ساهمت في تحسين الوضع المعيشي للاجئين بتوفير المسكن الملائم والذي ساهم بشكل كبير في تخفيف معاناة اللاجئين.

وأعرب هوفيك آت يمزيان منسق مخيم الزعتري بالمفوضية عن تقديره العميق للتعاون منقطع النظير من قبل سعادة الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني الرئيس الفخري والمؤسس من خلال توجيهاته السديدة لمسؤولي “راف” بزيادة التعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، مشيدا بالأسلوب المبدع والتخطيط والتنسيق المسبق الذي اتبعته المؤسسة في تعاونها مع موظفي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، الأمر الذي كان له أكبر الأثر في القيام بالواجبات المطلوبة لتأمين الخدمة المثلى وتأمين الحماية اللازمة والمساعدة المقدرة للاجئين السوريين.

وتقدم السيد هوفيك آت يمزيان بالشكر والتقدير للدكتور عايض بن دبسان القحطاني رئيس مجلس الأمناء، مدير عام مؤسسة “راف”، وإلى جميع العاملين بالمؤسسة، على جهودهم في توفير العناية والرعاية اللازمة للاجئين السوريين بمخيم الزعتري، على وجه يعكس الصورة المشرقة للدور الإنساني الذي تقوم به المؤسسة.

كما أشاد منسق مخيم الزعتري بالجهود الكبيرة التي يبذلها مكتب “راف” بالأردن وسعيه الدؤوب لتسهيل وتيسير وصول مساعدات المؤسسة إلى مستحقيها في المخيم وبأعلى درجات الاحترافية والتميز وبما يحفظ كرامة اللاجئين ويخفف عنهم معاناة اللجوء، مشيرا إلى أن هذا المستوى العالي من المهنية والاحترافية التي لمسها موظفو المفوضية في عمل مؤسسة “راف” داخل المخيم والتواصل الاستثنائي مع الجهات المختصة إن دل على شيء فإنما يدل على المستوى الراقي والرفيع الذي تتمتع به المؤسسة في تقديم يد العون والمساعدة لمن يحتاجها.

وختم منسق مخيم الزعتري خطابه، مؤكدا السعي لتقوية أواصر التعاون والشراكة الفاعلة بين مؤسسة “راف” والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR والتي من شأنها أن تحقق الأهداف الجليلة المشتركة لتأمين الخدمة الإنسانية للاجئين، منوها بالالتزام الأصيل من قبل مؤسسة “راف” تجاه دعم الأشقاء السوريين في محنتهم.

نشر رد