مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

وصلت سرعة قطار “SCMaglev” القصوى مؤخراً إلى 600 كيلومتر في الساعة، ما يضاهي سرعة الطائرة. إنها إحدى شبكات المواصلات الأكثر تطوراً في العالم، وهي بمثابة عروق التواصل التي تنقل ملايين الركاب في أنحاء اليابان، وبدون التأخر عن مواعيدها. في محطة طوكيو، يعبر أكثر من ثلاثة آلاف قطار ونصف مليون شخص يومياً.

لكن القطارات ليست مجرد وسيلة للتواصل في اليابان، بل هي سردٌ لشخصية هذه البلاد وعلاقتها المتغيرة مع العالم. يقول تومواكي سيكي، مدير أنظمة “Maglev”أن سرعة القطار تصل إلى 500 كلم في الساعة لكنها وصلت إلى 600 كيلومتر في الساعة، ولا يزال قيد الاختبار على سكة خارج طوكيو بالقرب من بلدة منسية تدعى ياماناشي.

ويشير سيكي إلى أن القطار “يرتفع فوق السكة بالدفع المغناطيسي”. هذا يعني أن القطار لا يلمس السطح، بل يطفو إلى الأعلى، لكن النقل العام فائق السرعة لن يبصر النور بهذه السرعة.

ويقول سيكي “كسرنا حاجز سرعة 550 كيلومتراً في الساعة في العام 1997، لكننا ما زلنا بحاجة إلى دعم النظام والتقنية بشكل أكبر على مستوى عملي، وهذا سيتطلب وقتاً”.

وتتطلب هذه التقنية سككاً جديدة، وسيكون 85 في المائة منها تحت سطح الأرض. ومن المتوقع أن يصل سعر السكة الأولى للقطار إلى 55 مليار دولار.

التنقل في أسرع قطار في العالم يعطيك شعوراً شبيهاً بشعور السفر على متن طائرة، وتضاهي سرعة قطار “Maglev” سرعة الطائرة. والرحلة سلسة بشكل مفاجئ، لكنك ستشعر بأن أذنيك قد انسدتا تماماً بعد تجاوز سرعة معينة.

نشر رد