مجلة بزنس كلاس
مصارف

منظومة دفاعاته الاقتصادية تُفشل تأثيرات الأزمة والأرباح علامته البارزة

“QNB” يحدد مناخ البيئة المالية ويرسم ملامح توزيعات الشركات لعام 2015

البنك يوصي بتوزيع 3.5 ريالاً للسهم.. و20% كأسهم مجانية

شبكة تحصينات ترفع مستوى الموجودات إلى 539 مليار ريال

100 % نمواً في القروض و50% نمواً في الأرباح.. و 98% نمو الودائع في خمس سنوات

بزنس كلاس– محمد عبد الحميد

مازال “QNB” والذي يعتبر أكبر بنك في المنطقة من حيث الموجودات، والمملوك بنسبة 50% للحكومة القطرية يسجل أرباحا قياسية، رغم الظروف التي تحيط بالمنطقة وتوقعات الكثير من المحللين بانخفاض أرباح الشركات العاملة في المنطقة نظرا لاستمرار انخفاض أسعار النفط، حيث واصل النمو وتسجيل أرباح قوية بنهاية عام 2015.

وتشير النتائج التي حققتها مجموعة “QNB” الى عدد من المؤشرات والدلالات الهامة أهمها انخفاض الأرباح الموزعة للشركات هذا العام، بعد أن سجلت المجموعة انخفاضاً في التوزيعات النقدية من 75% بواقع 7.5 ريالاً للسهم في عام 2014 الى 35% بواقع 3.5 ريالاً للسهم في عام 2015، بالإضافة إلى إصدار أسهم مجانية بمعدل 20% من رأس المال بواقع سهمين لكل 10 أسهم.

ترجمة غير دقيقة

ويرجع الخبراء السياسة المتحفظة للبنك في عملية التوزيعات الى حرصه على توفير السيولة المطلوبة لتنفيذ المشاريع المقبلة عليها الدولة.

وأبدى الخبراء تخوفاً من أن يؤدي انخفاض توزيعات البنك الى عدم رضا بعض المساهمين عن تلك التوزيعات والتي قد تترجم على أرض الواقع الى انخفاض مؤقت لسعر السهم في البورصة.

كما تشير نتائج “QNB” الى أن نتائج الشركات عموما والبنوك خصوصا لعام 2015، ستكون جيدة، بالإضافة الى توجه معظم الشركات الى تخفيض التوزيعات النقدية والاستعاضة عنها بتوزيعات عينية.

وفي تحليل مبسط قامت بإعداده بزنس كلاس لنتائج QNB” ” على مدى خمس السنوات الماضية نجد أن أرباح المجموعة ارتفعت من 7.5 مليار ريال في عام 2011 الى 11.2 مليار ريال في عام 2015، لتسجل نمواً نسبته 50%، كما أن ودائع العملاء قفزت من 195 مليار ريال في 2011 الى 395 مليار ريال العام الماضي بنمو نسبته 98%.

وبالنسبة الى محفظة القروض فقد ارتفعت في خمس السنوات الماضية بنسبة 100% لتصل الى 388 مليار ريال العام الماضي مقابل 194 مليار ريال في 2011. كما ارتفع العائد على السهم الى 16.1 ريال مقابل 11.3ريال في 2011.

نتائج مباشرة وهوامش ربح

6 111

 

 

 

 

 

 

222225

 

 

 

 

 

 

 

وعلى أساس سنوي، نجد أن صافي إيرادات الفوائد والأنشطة التمويلية ساهم برفع الأرباح السنوية لمجموعة QNB الى 11.2 مليار ريال في عام 2015 محققة نمواً نسبته 8% مقارنة بعام 2014، وذلك مع تحسن هوامش الربح.

وجاء ارتفاع أرباح البنك نتيجة مباشرة لارتفاع الإيرادات التشغيلية بنسبة 3% لتصل إلى 15.9 مليار ريال، بالإضافة إلى ارتفاع صافي إيرادات الفوائد بنسبة 4% لتصل إلى 12.7 مليار ريال. كما بلغ صافي إيرادات الرسوم والعمولات وصافي إيرادات عمليات النقد الأجنبي 2.2 مليار ﷼ و746 مليون ﷼على التوالي.

ورغم الانخفاض المتوقع في الودائع، إلا أن ودائع العملاء في المجموعة ارتفعت بنسبة 10,5% لتصل إلى 395 مليار ريال، مما ساهم في وصول نسبة القروض إلى الودائع إلى مستوى 98%. كما ارتفع إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 7,1% عن عام 2014 ليصل إلى 62 مليار ريال، فيما بلغ العائد على السهم 16,1 ريال مقارنة مع 14,9 ريال لعام 2014.

محفظة القروض والسلف

يلاحظ أيضا النمو المضطرد في إجمالي الموجودات المجموعة بنسبة 10,7% عن عام 2014 ليصل إلى 539 مليار ريال وهو أعلى مستوى في تاريخ البنك. وقد تمكن البنك من تحقيق ذلك من خلال النمو القوي في محفظة القروض والسلف بنسبة 14,8% لتصل إلى 388 مليار ريال.

في حين استقرت القروض غير العاملة كنسبة من إجمالي محفظة القروض عند مستوى 1,4%، وهو من بين أدنى المعدلات على نطاق بنوك منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي يعكس الجودة العالية لمحفظة القروض وفعالية سياسة إدارة المخاطر الائتمانية. كما واصلت المجموعة سياستها المتحفظة في بناء المخصصات حيث بلغت نسبة تغطية القروض غير العاملة 127% بنهاية عام 2015.

إدارة السياسات النقدية عمل احترافي والارتجالات للهواة

مجموعة QNB تراكم أرباحها وأفضل النسب في أعقد الظروف 

ثبات في وجه العاصفة المالية وخطوات احترازية واسعة

8% نسبة النمو و 11.3 مليار ريال أرباح في 2015

واصلت مجموعة QNB، المؤسسة المصرفية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، تسجيل معدلات نمو قياسية في أرباحها والتي بلغت 11,3 مليار ريال لعام 2015 (3,1 مليار دولار أمريكي)، بزيادة نسبتها 7,7% عما تم تحقيقه في عام 2014.

وبناءً على النتائج المالية القوية التي تم تحقيقها خلال عام 2015 وانطلاقاً من سياسة مجموعة QNB الرامية إلى تحقيق أفضل عائد للمساهمين، يوصي مجلس الإدارة الجمعية العامة بتوزيع أرباح نقدية بمعدل35% من القيمة الاسمية للسهم (بواقع3,5  ريالاً للسهم الواحد)، بالإضافة إلى إصدار أسهم مجانية بمعدل20% من رأس المال (بواقع سهمين لكل عشرة أسهم)، علماً بأن البيانات المالية لعام 2015 ومقترح توزيع الأرباح تخضع لموافقة مصرف قطر المركزي.

درجة تحكم عالية

وقد أدت سياسة المجموعة في إدارة التكاليف وقدرتها على تحقيق نمو قوي في الإيرادات الى المحافظة على نسبة كفاءة (المصاريف إلى الإيرادات) عند 21,5%، والتي تعتبر من بين أفضل المعدلات على مستوى المؤسسات المالية في المنطقة.

كما ارتفع إجمالي موجودات المجموعة بنسبة 10,7% عن عام 2014 ليصل إلى 539 مليار ريال (147,9 مليار دولار أمريكي) وهو أعلى مستوى في تاريخ البنك. وقد تمكن البنك من تحقيق ذلك من خلال النمو القوي في محفظة القروض والسلف بنسبة 14,8% لتصل إلى 388 مليار ريال (106,7 مليار دولار أمريكي).

كما حافظ البنك على معدل القروض غير العاملة كنسبة من إجمالي محفظة القروض عند مستوى 1,4%، وهو من بين أدنى المعدلات على نطاق بنوك منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، الأمر الذي يعكس الجودة العالية لمحفظة القروض وفعالية سياسة إدارة المخاطر الائتمانية. كما واصلت المجموعة سياستها المتحفظة في بناء المخصصات حيث بلغت نسبة تغطية القروض غير العاملة 127% بنهاية عام 2015.

حقوق العملاء محفوظة

وبموازاة ذلك ارتفعت ودائع العملاء بنسبة 10,5% لتصل إلى 395 مليار ريال (108,6 مليار دولار أمريكي)، مما ساهم في وصول نسبة القروض إلى الودائع إلى مستوى 98%.

كما ارتفع إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 7,1% عن عام 2014 ليصل إلى 62 مليار ريال (17,0 مليار دولار أمريكي). كما بلغ العائد على السهم 16,1 ريال (4,4 دولار أمريكي) مقارنة مع 14,9 ريال لعام 2014.

وقد بلغت نسبة كفاية رأس المال المحتسبة بموجب متطلبات مصرف قطر المركزي ولجنة بازل III ما نسبته 16,3% في 31 ديسمبر 2015، وهو معدل أعلى من متطلبات مصرف قطر المركزي ولجنة بازل. وتركز سياسة المجموعة في المحافظة على قاعدة متينة لرأس المال لدعم خططها الاستراتيجية المستقبلية.

أدوات رأسمالية مؤهلة

وتعزيزاً لقاعدة رأس المال وحقوق المساهمين لدى البنك، وللتمكن من الاحتفاظ بنسبة كفاية رأس مال أعلى من المتطلبات الرقابية ولجنة بازل، وافق مجلس الإدارة على التوصية للجمعية العامة بالموافقة على اصدار أدوات رأسمالية مؤهلة لتكون ضمن الشريحة الأولى من رأس المال الإضافي و/أو رأس المال المساند بما يتفق مع متطلبات مصرف قطر المركزي ومعايير لجنة بازل وتفويض مجلس الإدارة في تحديد مقدار هذه الإصدارات وتواريخها وشروط إصدارها وأسعار الفائدة عليها وتوقيت طرحها.

بين الخمسين الأكثر أماناً

ونتيجة للتصنيف الائتماني المرتفع للمجموعة وجودة أصولها المتميزة، تم اختيار QNB من بين الخمسين بنكاً الأكثر أماناً في العالم وفقاً لغلوبال فاينانس.

وبفضل استمرار الأداء القوي وزيادة انتشار المجموعة على الصعيد الدولي، تمكنت المجموعة من تحسين ترتيبها ضمن أفضل 500 علامة تجارية مصرفية في العالم بموجب المسح الذي قامت به براند فايننس بوصفها العلامة التجارية المصرفية الأعلى قيمة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لتحتل المرتبة رقم 79 وبقيمة بلغت 2,6 مليار دولار أمريكي في عام 2015، متقدمة من الترتيب 101 بقيمة 1,8 مليار دولار أمريكي في عام 2014.

حصة اليونان وفرع السعودية 

وقد تم خلال شهر ديسمبر من العام 2015 التوصل إلى اتفاق نهائي للاستحواذ على كامل حصة بنك اليونان الوطني البالغة %99,81 في Finansbank A.Ş  (Finansbank) في تركيا، ومن المتوقع أن يتم استكمال عملية الاستحواذ خلال النصف الأول من عام 2016.

كما حصلت المجموعة خلال الربع الثاني من عام 2015 على موافقة على افتتاح فرع في المملكة العربية السعودية وقد تم البدء بالإجراءات اللازمة لافتتاح الفرع.

وتتواجد المجموعة من خلال فروعها وشركاتها التابعة والزميلة في أكثر من 27 بلداً وثلاث قارات حول العالم، حيث تقدم أحدث الخدمات المصرفية لعملائها عبر أكثر من 635 فرعاً ومكتباً تمثيلياً وشبكة صراف آلي تزيد عن 1,390 جهازاً، ويعمل لديها ما يزيد عن 15,200 موظف.

نشر رد