مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

يربط بين آسيا وأفريقيا وأوروبا ويجعل قطر مركزاً رئيسياً على مستوى العالم

الدوحة – بزنس كلاس

اجتمع كبار المسؤولين في Ooredoo مؤخراً على شاطئ سميسمة لحضور عملية إرساء الكابل البحري AAE-1 البحري في قطر.

ويأتي هذا الإنجاز البارز ليشكل فصلاً آخر مهماً من مسيرة دولة قطر لتصبح مركزاً رئيسياً يربط بين الاقتصادات المتقدمة والناشئة حول العالم. وتعد Ooredoo عضواً هاماً من فريق العمل الخاص بمشروع كابل AAE-1، إذ تعاونت مع شركاء عالميين لتدعيم البنية التحتية للإنترنت على المستوى العالمي وتوفير خطوط جديدة لحركة الإنترنت.

وخلال حديثه عن الإنجاز، قال السيد/ وليد السيد، الرئيس التنفيذي لـ Ooredoo قطر: “سيوفر كابل AAE-1 للمستخدمين في قطر اتصالاً جديداً بالإنترنت يتميز بمسارات عالمية فائقة السرعة، وبعرض نطاق أسرع وأكثر ثقة. فنحن نستثمر بالبنية التحتية الرئيسية للإنترنت كجزء من رؤيتنا لمواصلة تدعيم شبكة سوبرنت من Ooredoo ولتصبح قطر إحدى أفضل الدول في مجال الاتصالات.”

ويعد AAE-1 (Asia-Africa-Europe-1) نظام كوابل بحرية تابع لاتحاد من الشركات، ويصل بين محطات الإنترنت الرئيسية في القارات الثلاث. ويبلغ طول الكابل 25 ألف كيلومتراً، وهو الثالث عالمياً من حيث الطول ومن بين الأكبر من حيث السعة مقارنة بأي كابل آخر مستخدم في العالم بوقتنا الحالي.

وكان لشركة Ooredoo للخدمات الدولية دور مهم باعتبارها شريكاً في الاتحاد الذي تولى تطوير هذا المشروع الحيوي. كما كان لوحدة التكنولوجيا في Ooredoo قطر دوراً رئيسياً في إدارة المشروع والتنسيق مع الجهات المختصة المحلية والخارجية لاستخراج التصاريح اللازمة.

وعند الانتهاء من عمليات تجهيز الكابل نهاية العام الجاري فإنه سيوفر سعة كبيرة لمحطات الإنترنت الرئيسية مع معدل تأخير منخفض لدول أوروبا وآسيا وسيقدم ميزات رائعة للعملاء بدولة قطر.

كما سيوفر الكابل الخدمات بسرعات عالية وسيدعم خطط إطلاق خدمات الجيل الخامس 5G في قطر.

وإلى جانب دولة قطر، سيتم إرساء الكابل في كل من هونغ كونغ وفيتنام وكمبوديا وماليزيا وسنغافورة وتايلند والهند وباكستان وعُمان والإمارات واليمن وجيبوتي والسعودية ومصر واليونان وإيطاليا وفرنسا.

وبالإضافة إلى دعم الكابل لسرعات إنترنت عالية وخدمات صوتية ذات جودة فائقة، فإنه سيوفر حماية وتنوعاً إضافيان لنظام الكوابل العالمي الذي يعاني من الازدحام الشديد، وبما يضمن الحد من الانقطاعات التي يواجهها المستخدمون من الأفراد والشركات.

ويستخدم الكابل البحري تقنية 100 غيغابت بالثانية المتطورة، وقد صمم بسعة أكثر من 40 تيرابت وبهيكلية قادرة على تنظيم الحركة في المسارات التي تشهد أقل معدل تأخير. كما سيستخدم نقاط تواجد متنوعة لزيادة المرونة لمزودي الخدمة وعملائهم.

هذا ويعد كابل AAE-1 البحري أحدث الكوابل العالمية التابعة لمجموعة من الشركات وأحد أكثرها أهمية، وسيساعد على ترسيخ مكانة قطر كأحد أهم المحاور الرئيسية للاتصالات في الخليج والمنطقة.

نشر رد