مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

Ooredoo تواصل دعمها للرياضة بالتعاون مع اللجنة الأولمبية القطرية في الحدث العالمي

الدوحة – بزنس كلاس

أعلنت Ooredoo اليوم عن اختيارها لتكون الشريك الوطني للاتصالات خلال بطولة كأس العالم للسباحة 2016، والتي اقيمت في الدوحة يومي 8 و9 أكتوبر الجاري.

وتعد بطولة كأس العالم للسباحة بطولة دولية تقام على مراحل في 9 مدن حول العالم داخل مسابح صغيرة (بطول 25 متر). وقد انطلقت منافسات هذا العام يوم الجمعة 26 أغسطس في باريس، تلتها منافسات في كل من برلين وموسكو وبكين ودبي قبل الوصول إلى الدوحة.

وبهذه المناسبة، قال السيد/ وليد السيد، الرئيس التنفيذي لـOoredoo قطر: “بصفتها الشريك الوطني للاتصالات، ستوفر Ooredoo دعماً هاماً للمشاركين وللبطولة بشكل عام، بما في ذلك تأمين اتصال سلس بشبكة سوبرنت للمشجعين ووسائل الإعلام والمشاركين في مكان إقامة المسابقات. ونحن فخورون بدعم هذه البطولة العالمية، التي تعزز من مكانة دولة قطر على خريطة المسابقات والأحداث الرياضية الكبرى حول العالم، كما ستشجع الشباب حول العالم على اتباع نمط حياة صحي. كما أننا ندعو الجميع لحضور المنافسات والتقاط الصور ومشاركتها لتعريف العالم بالرياضيين القطريين والمنشآت المتطورة.”

وستقام منافسات الدوحة في مجمع حمد للرياضات المائية في أسباير، وسيشارك فيها بطلتا كأس العالم للعام الماضي كاتينكا هوزو وكاميرون فان دي بور. وستوفر Ooredoo تغطية إنترنت مميزة وقوية في المجمع بواسطة حلول الواي فاي الذكي لتمكين الزوار من مشاركة صور السيلفي ومقاطع الفيديو والصور خلال المنافسات، إذ تواصل الشركة استثمارها في حلول الملاعب الذكية للفعاليات الكبيرة.

ويأتي دعم Ooredoo لكأس العالم للسباحة في الدوحة في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه الشركة للجنة الأولمبية القطرية.

هذا وقد تم اختيار Ooredoo راعياً وطنياً للجنة الأولمبية القطرية بداية هذا العام، وفي إطار اتفاقية الرعاية هذه، ستدعم Ooredoo مجموعة من الفعاليات التي تطلقها اللجنة خلال عام 2016، بما في ذلك جميع فعاليات اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية، وفعاليات بطولة كأس العالم للسباحة وكأس العالم للجمباز الفني.

وبصفتها الشريك الوطني للاتصالات، ستعمل Ooredoo على نشر علامتها التجارية لجمهور السباحة من مختلف أنحاء العالم، إذ سيتم وضع شعار الشركة في العديد من المواقع في مكان إقامة الفعاليات، وسيظهر في جميع القنوات المحلية والعالمية الناقلة.

 

نشر رد