مجلة بزنس كلاس
أخبار

حازت جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، المركز الـ15 في قائمة مؤشر “نيتشر” Nature Index لأفضل 25 مؤسسة بحوث علمية صاعدة في منطقة الشرق الأوسط وغرب آسيا لتكون أول مؤسسة في قطر يتم إدراجها ضمن هذه القائمة الإقليمية المرموقة.
جاء هذا التصنيف تقديرًا للنمو والتطور الذي حققته الجامعة خلال السنوات الماضية في مجال البحوث العلمية بين كلياتها ومعاهد البحوث التابعة لها.
ويستند مؤشر “نيتشر” في تصنيفه إلى قاعدة بيانات من مساهمات المؤلفين التي يتم جمعها من المقالات البحثية المنشورة في 68 مجلة علمية رفيعة المستوى.
ويُصدر المؤشر تصنيفات سنوية لتمييز المؤسسات الأكاديمية والشركات والبلدان الأفضل أداءً حول العالم، حيث تُكرّم القائمة أصحاب الأداء العالي في مجالات العلوم باستخدام مؤشر يقوم بمتابعة نتائج البحوث العالية المستوى ضمن أكثر من 8 آلاف مؤسسة عالمية.
وأوضح الدكتور أحمد حسنة، رئيس جامعة حمد بن خليفة، أن البحوث المتعددة التخصصات التي تجريها جامعة حمد بن خليفة تهدف إلى معالجة عدد من أبرز التحديات التي يواجهها العالم اليوم، فضلًا عن دعم التنمية في قطر والمساهمة في تعزيز المعرفة العالمية، والارتقاء بقطاعات الأعمال الرئيسة.
وأعرب عن سعادته بتتويج جهود الجامعة في التميز والارتقاء بالبحوث في قطر بتكريم مؤشر “نيتشر” لهذا العام”.. مضيفا “أما ما يخص الجامعة، فسيستفيد الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية الباحثون من منظومة البحوث الفريدة لديها، لتزويد القادة الحاليين والمستقبليين بإشرافٍ متميز وشبكة قوية من الأكاديميين المتمرسين من حول العالم”.
يذكر أن جامعة حمد بن خليفة تضع الابتكار والبحوث المتطورة في صميم أعمال الكليات والمعاهد البحثية التابعة لها، بما يتوافق مع استراتيجية قطر الوطنية للبحوث، حيث تتناول المجالات الحيوية للتنمية، مثل: الأمن المائي، وأمن الطاقة، والأمن الإلكتروني، والرعاية الصحية.

نشر رد