مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

بما أن شاشات OLED نضجت بما فيه الكفاية خلال السنوات الماضية، فيبدو أنه حان الوقت بالنسبة لشاشات LCD للتقاعد. على الأقل في الأجهزة الراقية. المزيد والمزيد من الشركات تختار إستخدام تكنولوجيا OLED على حساب تكنولوجيا LCD في هواتفها الذكية الراقية علما أن شركة سامسونج هي أكبر شركة منتجة لشاشات AMOLED في العالم بحيث كانت مسؤولة عن إنتاج 95% من كافة شاشات OLED التي تم شحنها في الربع الأول من هذا العام.

LG هي أيضا من بين الشركات التي تشرف على تصنيع شاشات OLED ولكنها لم تحصل على الكثير من الإهتمام لأنها لم تستخدم حتى شاشات OLED في منتجاتها الخاصة، بغض النظر عن سلسلة هواتف LG G Flex. وحتى الآن ستستهدف كلا الشركتين أسواق مختلفة بحيث تستعد شركة سامسونج للإنقضاض على سوق الشاشات المخصصة للحواسيب المحمولة، في حين تعتزم شركة LG تكثيف عملية إنتاج شاشات OLED للأجهزة الصغيرة. وبحلول نهاية هذا العام، لن تبدأ شركة LG فقط بإستخدام شاشات OLED في الهواتف الخاصة بها، ولكن ستميل أيضا إلى توفير هذا النوع الجديد من الشاشات لشركات مثل Huawei و Xiaomi لكي تستخدمها هذه الأخيرة في أجهزتها المحمولة.

وبالنظر إلى أن هاتين الشركتين هما الأكثر مبيعا للهواتف الذكية في الصين، فلا شك أن شركة LG ستمتلك قاعدة عملاء كبيرة جدا. وبطبيعة الحال، سيكون من المثير للإهتمام أن نعرف ما هي هواتف Huawei و Xiaomi التي ستستخدم شاشات OLED في نهاية المطاف.

نشر رد