مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

فى ظل التطور الذى تتسارع فيه ابتكارات النقل الجوي، فمروراً بالطائرات التى تسافر بسرعة تكسر الصوت وطائرات الدفع الكهربائي ووصولاً إلى الطائرات متعددة الطوابق، فلا يوجد حدود أمام مايمكن التوصل إليه فى عالم الطيران.

وبحسب مانشره موقع “سي إن إن بالعربية” فإن أحدث الابتكارات فى هذا المجال هو ماتوصل إليه معهد “Federal Polytechnic” السويسري، والذى يعد أحدث الابتكارات الجنونية فى عالم الطائرات، مما يغير مستقبل الطيران المدني والشحن الجوي.

ويحمل هذا المشروع المبتكر اسم “Clip-Air”، وهو عبارة عن طائرة تحمل أكثر من مقصورة، ليتم بذلك نقل الركاب وشحن البضائع فى رحلة واحدة.

وذكرت الشركة المصممة للمشروع، أن شركات الطيران المختلفة تستطيع أن تستاجر كبائن من كل طائرة، وقد تحمل الرحلة الواحدة على متنها شركات طيران مختلفة.

وقد تساوي سرعة الطائرة الجديدة نفس سرعة الطائرة العادية متوسطة الحجم، كما يمكن تبديل المقصورات التى تحملها الطائرة وتغيير حجمها ووظيفتها من رحلة لأخرى ومن طائرة وأخري.

ولا تكتفي هذه الطائرة بالسفر جواً فقط، وإنما يقترح المصصمون أن كل كبينة من كبائنها قابلة للتحميل على سكك حديدية لإستكمال رحلتها براً.

ومن جهة أخري لا يتوقع الخبراء أن تكون الطائرة قادرة على الإقلاع فعلياً، حيث علق أديسون شونلاند مؤسس شركة “Airinsight” للاستشارات الجوية على هذا المشروع قائلاً أنه رغم كون الطائرة فكرة رائعة هندسياً، إلا أنه من الصعب تطبيقها تجارياً.

نشر رد