مجلة بزنس كلاس
سياحة

الدوحة ـ بزنس كلاس:

كشف السيد حمد العبدان، ، مدير إدارة المعارض في الهيئة العامة للسياحة، أن الافتتاح الرسمي لمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات سيكون خلال الربع الأول من العام المقبل، مؤكداً أهمية المركز في دعم وتعزيز القطاع السياحي، مشيراً إلى أن قد يكون هناك توجه مستقبلي لربط المركز عبر نفق بفندق شيراتون الدوحة.
هذا وقال السيد حمد عبد الملك، المدير التنفيذي لإدارة المشاريع في شركة لوسيل:” يمثل المركز صرح عقاري جديد وواجهة متميزة لدولتنا الحبيبة قطر، وتم تشييد مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات في اسرع وقت ممكن، وتم تنفيذ هذا المشروع العملاق طبقاً لبرنامجه الزمني، مشيراً إلى أن التكلفة الإجمالية للمركز تبلغ حوالي 2.3 مليار ريال.
أضاف ،إن شركة لوسيل وهي تعمل في تشييد هذا المشروع الضخم، ترتكز على مفاهيم رؤية قطر الوطنية التي تهدف إلى تحويل قطر بحلول عام 2030 إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها جيلاً بعد جيل، مع المحافظة على التقاليد التي تعد من أهم التحديات التي تواجه العديد من المجتمعات في عالم يتسم بالتحول نحو العولمة وزيادة التفاعل بين الشعوب.
وأشار عبد الملك أنه لاشك أن مشروع مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات الذي قامت بتطويره شركة لوسيل للتطوير العقاري، يمثل قيمة مضافة للتراث المعماري القطري، إضافة إلى ما يتضمنه من مرافق ومكونات ذات مواصفات عالمية تواكب متطلبات المرحلة القادمة من فعاليات ومؤتمرات عالمية تستضيفها الدوحة، التي أصبحت أحد الوجهات الرئيسية في سياحة المؤتمرات والمعارض المختلفة في المنطقة.
وأوضح أنه تم تشييد هذا المشروع باستخدام 155 ألف متر مكعب من الخرسانة، و85 ألف طن من حديد التسليح، كما أن الهيكل الصلب للمبنى يتكون ما يزيد عن 10 آلاف طن، وتركيب 1850 لوح زجاجي تمثل الواجهة الخارجية للمبنى، وقد تم تجهيز المبنى بأكثر 856 كاميرا مراقبة داخلية، كما تم تشييد 330 قطعة من نوافذ الأسقف لتوفير الإضاءة الطبيعية داخل أكبر قاعة عرض في الشرق الأوسط، حيث يعادل المبنى مساحة 3 ملاعب لكرة قدم، إضافة إلى مواقف انتظار تستوعب أكثر من 2800 سيارة.
وقال عبدالملك:” لقد استغرق بناء هذا المشروع، الذي يعد أكبر مبنى مؤتمرات متطور في العالم، ما يقارب من 4 سنوات، فتصميم المبنى يعتبر ثورة في عالم البناء، حيث يعتمد على أساليب هندسية غير تقليدية، إذ تمتد القاعة الكبرى بطول كيلومتر تقريباً، وبارتفاع 4 طوابق دون وجود أية أعمدة خرسانية، وذلك باستخدام تقنية الأسقف الخرسانية الثقيلة والصلبة التي تستند على الحوائط الخارجية للمبنى، حيث تعتمد على نظام هندسي معقد يرتكز على أساسات بعمق 40 متر تحت الأرض، مما يجعلها من أعمق الأساسات الموجودة في دولة قطر.
ومن جانبه قال السيد ريكارد ساباتيرو، المدير العام لشركة فيرا برشلونة إنترناشيونال:” نفخر بأن يكون لنا دور في إدارة مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات بالتعاون مع مجموعة إعلان لكي نضمن بأن يحقق المركز التطلعات المرجوة ويحتل مكانته كمركز المعارض الأكثر تميزاً في قطر”.

نشر رد