مجلة بزنس كلاس
رئيسي

عشرات آلاف الغرف لملايين الضيوف المتوقعين 

بزنس كلاس – وليد أحمد 

كجزء من رؤيتها الوطنية للعام 2030 والتي تتضمن استيعاب 7 ملايين سائح،  وإلى حد كبير زيادة عدد الغرف الفندقية والشقق، تخطط قطر في السنوات المقبلة لافتتاح 80 فندقاً جديداً بما في ذلك 80٪ من 4 أو 5 نجوم.

وقد افتتح في الشهر الماضي، فندق ويستن وسبا الدوحة، وهو واحد من الفنادق الرئيسية الجديدة في السوق القطرية، توفر هذه المنشأة الفندقية 365 غرفة وجناحا، خمس منها مجهزة بمسابح، وجناح ملكي وغرفة استقبال، وناد صحي وصالة ألعاب رياضية، ويوجد الفندق الجديد في قلب العاصمة القطرية، ويمكن  الوصول إليه بسهولة من مطار حمد الدولي. هذا هو الفندق الرابع الذي تديره فنادق ومنتجعات ستاروود في قطر.

ويشهد القطاع السياحي في دولة قطر نمواً مضطرداً مع دخوله النصف الثاني من العقد معززا زخمه باستهداف طموح لاستقطاب ثلاثة ملايين سائح في العام الحالي وأربعة ملايين بحلول العام ٢٠٢٠ مدعوماً باستثمارات تتراوح بين ٤٠ إلى ٤٥ مليار دولار أمريكي بموجب الخطة السياحية الوطنية ٢٠٣٠.

ومن المتوقع أن ينمو هذا القطاع سنويا بنسبة ٤٫٧٪ ليصل إلى ٧٫٢ مليار دولار في ٢٠٢٥ مع سعي دولة قطر نحو تحقيق هدفها الاستراتيجي كمركز عالمي من خلال تكوين منتج نوعي جداً بـشرائح السوق من السياح الثقافيين والعائلات إلى عشاق الرياضة، ومسافري الأعمال، وكشفت الأرقام الرسمية الأخرى أن نسبة ٤٥٫٢٪ من إجمالي الزوار الذين استقبلتهم قطر في الربع الثالث ٢٠١٥ كانوا من المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي تبعهم زوار من آسيا وأوروبا بنسبة ٢٥٫٣٪ و ١٣٫٩٪ على التوالي، كما أشار تقرير إتش في أس إلى دخول «11» فندقا جديدا للسوق بإجمالي غرف فندقية بلغ ١٤٠٠ غرفة في عام ٢٠١٥، وذلك كجزء من الهدف بإضافة ٥٠٫٠٠٠ غرفة فندقية إضافية بحلول العام ٢٠٢٢ حتى تستضيف قطر كأس العالم لكرة القدم، وكان فندق كمينسكي مرسى ملاد ومنتجع جزيرة البنانا من أنانتارا، وفندق ميليا الدوحة وبعض الأسماء التجارية قد دخلت السوق العام الماضي، فيما قالت هيئة السياحة إن هناك عشرة آلاف غرفة فندقية قيد الإنشاء حالياً يتوقع دخولها للسوق بين 2018/ 2019، كما تشير إحصائيات أخرى إلى أن عدد الغرف الفندقية حالياً يبلغ ١٧٠٩٠٠ غرفة، ٨٤٪ فيها مصنفة أربعة وخمسة نجوم.

نشر رد