مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يدخل ريال مدريد في أزمة نتائج بعد غياب الفوز عن نادي العاصمة الإسباني في آخر أربع مباريات حقق خلالها جميعاً نتيجة التعادل بداية من مباراة لاس بالماس ومروراً بـ تعادل فياريال و بروسيا دورتموند وأخيراً أمام إيبار على ملعب سانتياجو بيرنابيو يوم أمس مما تسبب في خسارة صدارة الليجا لصالح أتلتيكو مدريد بِفارق الأهداف وبداية دخول الشك في صفوف أبطال أوروبا ، ويمكن تفكيك أسباب هذه الأزمة في 7 عناصر نستعرضها تِباعاً .

افتقد ريال مدريد خلال مواجهاته الأخيرة إلى الكثافة والسيطرة حيث أنه ضيع أجزاءاً كبيرة من المباريات ولم يأخذ المبادرة أحياناً أخرى إلا بعد التأخر في النتيجة كما حدث أمام إيبار و فياريال ، الأمر الذي اعترف به زين الدين زيدان في مؤتمره الصحفي الأخير حيث قال “نحتاج إلى مزيد من الكثافة” .

يعاني ريال مدريد منذ بداية الموسم على فترات ليست بالقصيرة خلال مبارياته من غياب التركيز والتواصل عن بعض لاعبيه وخصوصاً في الدفاع مما تسبب على سبيل المثال في ضربة جزاء بعد لمسة يد من راموس على الكرة خلال الفترة بين تغيير مارسيلو بِـ كارفاخال ، وبالنظر إلى الأهداف التي دخلت شباك ريال مدريد نجدها جميعاً جاءت في الدقائق الأولى أو الأخيرة .

استقبلت شباك ريال مدريد 6 أهداف خلال آخر 4 مباريات والأكثر من ذلك فقد تمكن بروسيا دورتموند من التسديد 20 مرة على المرمى خلال مباراة الجولة الثانية من دوري الأبطال وهو رقم قياسي خلال فترة زيدان ، وفي مجمل الموسم حتى الآن استقبل ريال مدريد 12 هدفاً خلال 10 مباريات ولم يخرج بشباك نظيفة سوى أمام اسبانيول (0-2) و أمام سوسيداد (3-0) .
لا شك أن غياب كاسيميرو و مودريتش عن وسط ميدان ريال مدريد كان أهم أسباب غياب الإنتصارات للمكانة التي يمتلكها النجمين في تشكيلة زين الدين زيدان والأدوار التي يقدمانها مما ألقى بثقل وسط الميدان على توني كروس وهو اللاعب الوحيد الذي شارك في المباريات الأربع ، بالإضافة إلى غياب مارسيلو المؤثر الذي لا يمتلك بديل يلعب بالقدم اليسرى مما يخسر المساهمات الهجومية للظهير الأيسر في ظل مشاركة دانيلو أو كارفخال ، وقد أضيف إسم خاميس رودريجيز أيضاً إلى قائمة المصابين بعد غيابه عن مباراة إيبار أمس .
ابتعاد نجوم الفريق عن مستوياتهم المعهود أحد أهم أسباب غياب الإنتصارات ، وعلى رأسهم نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي قدم بداية موسم متواضعة على غير العادة بعد عودته المبكرة من إصابته في الربكة التي تعرض لها خلال نهائي اليورو ، بنزيما ايضاً يبدو بعيداً عن مستواه ويعتبر أكثر لاعبي الفريق تلقياً للإنتقادات خلال بداية الموسم ، وعلى مستوى الدفاع رافاييل فاران لم يعد بعد إلى أفضل مستوياته كما أن دانيلو لم يقدم ما كان منتظراً منه بعد وصوله من بورتو

ريال مدريد لم يعد يتقن إنهاء المباريات خلال مبارياته الأخيرة تحت قيادة زيدان ، حيث أنه وخلال مبارتين كان متقدماً إلى حدود الـ 5 دقائق الأخيرة أمام لاس بالماس و بروسيا دورتموند لكن أنهى المبارتين بنتيجة التعادل إضافة أنه وحسب الإحصائيات فـ الفريق أصبح يخسر الكرة تماماً خلال آخر فترة من مبارياته بمعدل استخواذ 45% خلال آخر 4 مواجهات .
سلسلة تعادلات ريال مدريد تزامنت مع عودة كيلور نافاس إلى حراسة مرمى ريال مدريد بعد تعافيه من الإصابة حيث أنه لم يعد إلى رتم المباريات بعد وتسبب في هدف بروسيا دورتموند الأول كما كان بإمكانه التصدي لكرة هدف إيبار الأول خلال مباراة الأمس على الرغم من أنه أظهر تحسناً واضحاً .

نشر رد