مجلة بزنس كلاس
صحة

 

المهام المتعددة باتت سمة العصر، فمن منّا لا يمتلئ يومه بأكثر من مهمة، وكثيرون لا يتمكنون من إنجازها جميعا، فيصابون بـ الضغط والتوتر طوال اليوم، إلا أننا نرى أولئك الذي ينجزون مهامهم جميعها، ويفيض لديهم مزيدا من الوقت، إليكم 7 عادات خاطئة تصيبك بـ الضغط والتوتر بسهولة.

1-تقوم بمهام متعددة بدون تحديد الأولويات
بالطبع لدينا جميعا مهام متعددة، فلدينا مهام في العمل، والبيت، والأسرة، حتى تلك الواجبات الاجتماعية، وبالطبع البدء بهم جميعا، أو حتى التركيز عليهم كلهم، لن يجعلك قادر على إنجاز أي منهم، لذلك فالأشخاص الناجحون يحددون أولوياتهم وأوقاتهم، تبعا للأهم والأسرع طلبا، ويولونه تركيزا كاملا ثم ينتقلون إلى مهمة أخرى.

2-قائمة المهام
بالطبع قائمة المهام لها فائدة كبيرة، إلا أننا في الأغلب نضع فيها خطوات وتفاصيل كثيرة لدرجة تجعل القائمة صعبة الإنجاز، لذلك بدلا من أن تضع كل الخطوات والمهام التي تريد إنجازها في القائمة، ضع فقط 3 مهام رئيسية تريد القيام بها.

3-تعتمد على عقلك لتذكر الأشياء
اعتمادك على ذاكرتك لاسترجاع المعلومات الهامة، والمهام والمواعيد الضرورية كأنك تخاطر بتلك المعلومات والمواعيد، فالمخ معقد جدا وبحاجة إلى مساعدة، لذلك دون كل شيء هام تريد استعادته أو تذكره.

4-الرد الفوري على الرسائل والمحادثات
جعلتنا التكنولوجيا دائما في قلب الأحداث، وفي جميع الأماكن، وعلى كل الأشخاص، فبينما تجلس على مكتبك وتنجز مهمتك، تسمع صوت هاتفك أو حاسبك يصدر صوتا لإشعار جديد على مواقع التواصل الاجتماعي، فلا نتمكن من محاربة فضولنا لمعرفة ماذا حدث، لذلك معظم الأشخاص الناجحين يخصصون مرة أو اثنين يوميا ويتركون ما يفعلونه ليردوا على البريد الإلكتروني، والمحادثات، والرسائل.

5- تهمل قاعدة 20/80
قاعدة باريتو أو20 /80 تقوم على أن 80% من النتائج سببها 20% من الأسباب، طريق 20% من الأعمال، إضافة إلى 20% من الأهداف تتحقق عن طريق 80% من الأعمال، والمقصود به هنا هو أن تكون حريصا على وقتك وجهدك، ويمكنك تطبيقه من خلال تركيزك على الأولويات، بدلا من إهدار وقتك وطاقتك في أشياء بلا قيمة.

6-المماطلة
اتبع القاعدة المعروفة باسم “المسها مرة واحدة”، فعلى سبيل المثال أنه إذا فتحت رسالة، فلا تؤجل الرد عليها، بل رد عليها على الفور، حتى لا تعود إليها مرة أخرى، ففكر في الوقت الذي ستستغرقه حينما تقرأ الرسالة مرة أخرى لترد عليها.

7- لا تعرف كلمة “لا” ولا توكل مهامك للآخرين
الأشخاص الناجحون يعرفون قيمة وقتهم وجهدهم أكثر من شعور الآخرين، فليس لديهم مشكلة في رفض مهمة ما أو طلب معين سأله له أحد الأشخاص، إذا لم يكن لديه وقت كافٍ، أو مضغوط، وكذلك يدرك قيمة تفويض المهام إلى غيره سواء في العمل أو في البيت.

نشر رد