مجلة بزنس كلاس
استثمار

يبحث مؤتمر “يوروموني قطر”، في نسخته الخامسة، المقرر انعقادها بالدوحة في 6 ديسمبر المقبل، آفاق الاقتصاد العالمي وتطوراته الأخيرة وذلك بحضور حوالي 600 من كبار المسؤولين وقادة القطاع المصرفي.
وأوضح بيان صحفي لـ “يوروموني كونفرنسز” أن المؤتمر سيشهد جلسة خاصة لدراسة الآثار المترتبة على المستثمرين وصناع القرار في الحكومة ومعالجة عدد من المسائل الجيوسياسية الهامة الأخرى، خصوصا بعد فوز المرشح دونالد ترامب بكرسي الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية.
وفي هذا السياق، قالت السيدة فكتوريا بيهن، مديرة مؤتمرات يوروموني في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إن تأثير العوامل الجيوسياسية أصبح متزايداً على البنوك والمؤسسات المالية في منطقة الخليج، وقد ظهرت خلال عام 2016 مجموعة واسعة من التحديات والفرص الجديدة، ومن بينها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وتواصل حالة عدم الاستقرار في العديد من الدول العربية.
وأوضحت أن هذا العام شهد العديد من الأحداث والتغيرات المفاجئة، وكان من بينها نتائج الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي أضافت المزيد من الترقب والشكوك لدى الأوساط العالمية.
ولفتت إلى تخصيص المؤتمر جلسة حوارية لنقاش بعض القضايا الجيوسياسية الهامة، كنتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية وعدد من القضايا الرئيسية الأخرى، منها النظر في حالة الأسواق العالمية وفيما إذا كانت تمتلك الأدوات الصحيحة اللازمة لفهم المخاطر الإقليمية القائمة، وسيتم كذلك تسليط الضوء على أبعاد الصعود الصيني، وما إذا كان يشكل تهديداً أم فرصة أمام الشركات في منطقة الخليج.
يذكر أن يوروموني كونفرنسز هي منظم المؤتمر وهي مؤسسة تابعة لـ يوروموني إنستيتيوشينال إنفستور المحدودة التي تأسست عام 1969، وهي مدرجة في بورصة لندن للأوراق المالية.

نشر رد