مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

مواجهة لرد الاعتبار تجمع المنتخب المصري أمام نظيره الغاني، مساء اليوم الأحد، بالجولة الثانية لتصفيات مونديال روسيا 2018، بملعب برج العرب بالإسكندرية.

المنتخب المصري يسعى للثأر من نظيره الغاني، عقب اقصاءه من تصفيات مونديال 2014 والحاق به هزيمة ثقيلة بستة أهداف مقابل هدف في لقاء الذهاب بغانا، والتي أطلقت عليها جماهير مصر “كابوس كوماسي”.

التقرير التالي نستعرض من خلاله 5 نجوم يسعون للثأر، بعد أن تجرعوا طعم الهزيمة الثقيلة أمام غانا بتصفيات مونديال 2014، ويتواجدون بقائمة الفراعنة في لقاء الليلة

وليد سليمان

أحد النجوم الذين خاضوا المباراة بشكل أساسي في موقعة كوماسي، قام هيكتور كوبر، المدير الفني الحالي لمنتخب مصر، بضمه لقائمة لقاء الليلة عقب اصابة أكثر من لاعب خلال التدريبات الأخيرة، ليصبح جاهزاً لرد الاعتبار حال اشراكه في المواجهة.

شريف إكرامي

سكن مرماه ثلاثة أهداف بموقعة كوماسي، قبل أن يخرج مصاباً، حيث يمني حارس الأهلي النفس بالمشاركة في لقاء الليلة أمام النجوم السوداء من أجل رد الاعتبار والزود عن عرين الفراعنة في مواجهة أيو ورفاقه.

أحمد الشناوي

حارس الزمالك الذي سكنت شباكه 3 أهداف أيضاً أمام المنتخب الغاني في لقاء “الكابوس”، وهو ما يسعى لمحوه تماماً، حال منح الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة، الفرصة له في حراسة عرين منتخبنا القومي بموقعة برج العرب.

محمد صلاح

ربما كان أكثر لاعبي منتخب مصر بكاءً في ملعب كوماسي عقب الخسارة بنصف دستة أهداف، حيث كان مشهد مواساة أبوتريكة له هو الأشهر حتى الاّن خلال مشاهد تاريخ مواجهات المنتخبين، ويسعى صلاح لرسم البسمة على شفاه المصريين وتعويضهم عن الخسارة القاسية التي جاءت على حساب المنتخب الغاني قبل 3 سنوات ماضية.

محمد النني

نجم أخر ممن حضروا مباراة غانا في 2013 وتجرعوا طعم الهزيمة المريرة، ويشارك ضمن صفوف الفراعنة في لقاء الليلة، حيث يمني النني المفس بمحو أثار الهزيمة القاسية التي كان شاهداً عليها بلقاء كوماسي بتصفيات مونديال 2014، وبذل المزيد من الجهد من أجل اخال الفرحة على قلوب جماهير الكرة المصرية.

أحمد فتحي

هو أحد نجوم الجيل الحالي بصفوف منتخب مصر الذين خاضوا لقاء “الستة واحد” قبل 3 أعوام بملعب كوماسي، حيث يملك “الجوكر” روح كبيرة قادرة على رد شرف الكرة المصرية في موقعة برج العرب ورسم البسمة على شفاه جماهير الكرة بالبلاد.

نشر رد