مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

أصبح المدرب الإسباني لويس إنريكي متخصص في اهمال بعض المدافعين الذين يندرجون في قائمة برشلونة للموسم الثالث على التوالي، حيث أجلس هذه المرة مدافعه أليكس فيدال القادم من إشبيلية الصيف الماضي على الدكة معظم فترات الموسم الماضي وفي بداية الموسم الحالي.

ويبدو أن إنريكي سينسى فيدال على دكة بدلاء برشلونة كما نسي زملاء سابقين له حسب أقوال صحيفة سبورت الإسبانية، حيث بدأت الحكاية مع الظهير الأيمن مارتين مونتويا الذي بالكاد وجد فرصة للعب موسم 2014-2015.

ولم تقتصر الحكاية على مونتويا في ذلك الموسم بل شملت قلب الدفاع مارك بارترا أيضاً، والذي تفاقمت أوضاعه السيئة في برشلونة موسم 2015-2016 حيث أصبح خارج قائمة الفريق في معظم المباريات.

ويعتبر البرازيلي أدريانو كوريا من ضمن المدافعين الذين أهملهم إنريكي تماماً في برشلونة، بالإضافة إلى سيرجي روبيرتو الذي اكتشفه في مركز الظهير الأيمن في موسم الاستعدادات الصيفية العام الماضي، قبل أن يبقيه حبيساً لدكة البدلاء بعد ذلك.

فيما يعد دوجلاس بيريرا اللاعب الأقل إقناعاً للمدرب إنريكي نظراً لمستواه السيء مع تعرضه لإصابة طويلة الأمد في ركبة قدمه، ليكون هو المدافع السادس الذي همشه إنريكي في برشلونة.

ورحل 4 مدافعين من الذين همشهم إنريكي آخر موسمين عن النادي، فيما استطاع سيرجي روبيرتو كسب ثقة المدرب في الموسم الحالي، الأمر الذي يجعل فيدال مرشح فوق العادة للرحيل في أقرب فرصة ممكنة.

نشر رد