مجلة بزنس كلاس
صحة

 

أوصانا النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالإفطار على البلح خلال شهر رمضان. وقد أثبتت الدراسات العلمية أن تناول البلح بعد الصيام يقدم للإنسان الكثير من الفوائد الصحية، والتي تتضمن:

1- البلح من الأطعمة التي يسهل هضمها، لذا فإنه لا يجهد معدة الصائم بعد ساعات الصيام الطويلة.

2- يقلل البلح من الشعور الكبير بالجوع الذي قد يعاني منه الصائم، وبالتالي يمنعه من الإفراط في تناول الطعام الذي قد يسبب له الإصابة بالاضطرابات الهضمية.

3- يعمل البلح على تهيئة المعدة لاستقبال الطعام من خلال تنشيط إفرازات وعصارة الجهاز الهضمي، بعد بقاء المعدة خاملة خلال ساعات الصوم.

4- البلح من المصادر الغنية بالطاقة السكرية، وبالتالي فإنه يمد الجسم بالسكر الذي يعد من العناصر الغذائية الهامة التي لا يمكن أن تستغنى عنها خلايا المخ والأعصاب.

5- يحمي البلح الإنسان الصائم من الإصابة بالإمساك الناتج عن تغير موعد الوجبات أو كنتيجة لنقص كمية الألياف التي يتناولها.

6- تعمل الأملاح القلوية الموجودة في البلح على ضبط مستوى حموضة الدم الناتجة عن الإفراط في تناول اللحوم والكربوهيدرات التي قد تسبب الكثير من الأمراض مثل السكري، النقرس، حصوات الكلى، التهابات المرارة، ارتفاع ضغط الدم والبواسير.

نشر رد