مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

الكثير من دور الساعات أصبحت تعتمد مبدأ الكشف عن الحركة ومكوناتها للدلالة على خبرتها ومهارة حرفييها في صنع أكثر التعقيدات التقنية براعة ودقة. وهي عملية تحتاج إلى الكثير من الجهد والوقت لصنع المكونات البالغة الصغر وجمعها معاً وضمان حركتها بشكل مثالي من دون أن ننسى تقديمها بشكل بديع يسر الناظرين.

وقد ترافقت عملية الكشف عن مكونات الحركة مع قمة التطور في بناء الحركة بأصغر الأحجام والأشكال الممكنة بحيث أصبحنا نرى حركات معقدة لكنها مع ذلك رفيعة وفي منتهى الرقة. أي أن الرجل الباحث عن الجمال في الحركة لن يضطر إلى المساومة عليها والقبول بساعة ثقيلة تزعج معصمه. وقد جمعنا لك عزيزي الرجل أبرز 5 ساعات تكشف عن حركتها ضمن علبة غير سميكة في توليفة تعبر عن الدقة والأصالة.

1- لعل مصطلح “التعقيد العظيم Grande Complication” كان قد استحدث خصيصاً لوصف نموذج كاريون توربيون Carillon Tourbillon، من مجموعة دانيال روث Daniel Roth، الذي يجسد ساعة ذات ثلاثة مدقات تطلق نغمة بثلاث درجات صوتية، وهي بذلك تمثل على نحو مبهر خلاصة لتلك المزايا والسمات التي يترقبها أحدنا من طراز كهذا. إذ إن سمات كالجمال والأصالة والدقة تمثل يقيناً تلكم القيم التي تهتدي بها عمليات تطوير وإنتاج هذا النموذج الإبداعي المنقطع النظير الذي أجيد صنعه كلياً في مشاغل ومعامل دار بولغري. وهذه الأخيرة حقيقة هي الماركة التي تنتج في الوقت الحاضر تشكيلة واسعة منوعة من الساعات التي صارت تعرف بـ “الساعات الدقاقة striking watches”، سواء احتوت على مدقين أو ثلاثة مدقات، أو حتى أربعة في علب الساعات التي تدخل ضمن سلسلة طرازات غراند سونري Grande Sonnerie”.

2- ساعة “إنسترمنتو نمبر أونو توربيون”Tourbillon Instremento No Uno من دي غريزوغونو De Grisogono هي ساعة ذات شخصية مميزة مزودة بتوربيون طائر مع ميزان مائل 30 درجة فيما يعتبر تحفة فنية في الدقة والإبداع.
وقد أثبت الميلان بنسبة 30 درجة فعاليته في مقاومة تأثير الجاذبية كيفما تحركت الساعة والحفاظ على قراءة دقيقة للوقت. ومن أجل تقديم هذا التوربيون البديع تم تخصيص قبة من الكريستال مرفوعة فوق بقية الغطاء السافيري للساعة كي تتسنى رؤية عظمة مكوناته وجمال حركته بحجم أكبر من دون صعوبة تذكر. والحركة المكشوفة مرفقة بالأرقام العربية التي تبدو وكأنها تطفو تقدم الكثير من التفاصيل الجديرة بالإعجاب. ولتاثير فني تم تغليف معظم الحركة بالبي في دي الأسود للتلاعب بالظلال كلما تعرضت الحركة للنور. وهي تملك احتياطي طاقة يصل إلى 72 ساعة.

3- ساعة “غيغا توربيلون” Giga Tourbillon من “فرانك مولر” Franck Muller الجديدة، نموذج استثنائي متفرد جاء نتاجا لجهد دقيق وعمل دؤوب وتطوير خارق، أبدى خبرة لا متناهية وأكد رؤية متميزة رسمت صورة ذلك الإبداع التكنولوجي الفريد. فقد تم ضبط الاسطوانات على التسلسل لتقديم احتياطي تشغيل مضاعف، ومن ثم تم تجميعها الواحدة تلو الأخرى بهدف مضاعفة الحركة لمرتين، وبالتالي تزيد الاسطوانات وقطرها 16.4 ملم، بمقدار 4 ملم عن الاسطوانات التقليدية الأمر الذي يمنح قوة شبه مستمرة وهي كل ما يلزم لتشغيل غيغا توربيلون.

أما الميزة الأخرى للساعة، فهي أن هذه الآلية الاستثنائية محفوظة ضمن إطارات اللوحة الرئيسية المركبة على جانب القرص، بينما يوجد قسم ضبط وتعبئة الساعة ضمن القاعدة، ويمتاز عقرب الساعة بموقع متفرد على عقرب الدقائق.

4- ساعة “روتوند دو كارتييه غراند كومبليكايشون سكيلتون” Rotonde de Cartier Grande Complication Skeleton من “كارتييه” Cartier هي ساعة بتصميم مميز قطرها 45 ملم مصنوعة من البلاتين. الساعة مصنوعة من 578 جزء استغرق صنعها 5 سنوات من التطوير و15 أسبوع من التصنيع بالإضافة إلى 10 أسابيع للتزيين و5 أسابيع أخرى لوضع اللمسات النهائية على هذه التحفة التقنية والفنية التي يبلغ سمكها 5.49 ملم فقط. وقد زودت الساعة بحركة ذاتية التعبئة عيار 940MC وهي تضم ثلاثة تعقيدات تقنية هي الروزنامة والتوربيون المحلق وخاصية إعادة الدقائق.

5- ساعة “توندا 1950 سكوليت”Squelette Tonda 1950 من “برميجياني فلوريه” Parmigiani Fleurier التي تم ثقب وزخرفة كل قنطرة وقطعة بلاتين في آلية الحركة PF705 بعناية فائقة، خاصة مع الـ 127 زاوية محدبة التي زينت البلاتين والقناطر وهو ما استغرق 40 ساعة عمل للزخرفة لكل قطعة. تم هذا العمل حصريًا بشكل يدوي ليبرز المهارة اليدوية الكاملة والحس المرهف بالتفاصيل. وتظهر آلية الحركة الشفافة للموديل Tonda 1950 في أبهى صورها لتبرز أصالة هذا الموديل فائق التسطح ولتبين انتمائه إلى فئة الساعات التي تتميز بملامح البساطة المرتبطة بجودة التشطيب مما يعطيها طابع الجمال الخالد. القرص الدوار الدقيق المصنوع من البلاتين أصبح مرئيًا على سطح الساعة، وليس حصرا على ظهر آلية الحركة. ولهذا العرض، تم تزيينه على هذا الوجه الجديد المرئي مع مؤثر مصمم لمواضع التثبيت الأيقونية التي تنتمي إلى ADN الخاصة بالدار. مما يحدث بطريقة أو بأخرى الشكل الحلزوني للقرص الدوار، الذي يزيد من حدة انطباع آلية الحركة الخاصة به والتي يتم التحقق منها مع كل حركة للمعصم.
6-Luminor 1950 Sealand، إصدار خاص حصرياً في متاجر بانيراي، تتميز ساعة Luminor 1950 Sealand (الرقم المرجعي PAM00849) الجديدة بلمسة شخصية تبرز من خلال غطاء الميناء المنقوش يدوياً، والذي تتألق عليه خيول عربية باللون الابيض تعدو في الصحراء بين أشجار النخيل والبحر من خلفها: صورة رمزية تسلّط الضوء على نقاء الخيول العربية ضمن بيئتها الاصيلة.
هذا الإصدار الخاص، والذي صنع منه 60 قطعة فقط، متوفر مع علبة حاضنة من الفولاذ المصقول مزوّدة بالاداة المميزة التي تحمي تاج التعبئة. كذلك، تتسم هذه الساعة بميناء بانيراي الكلاسيكي باللون الرمادي مع حزام من جلد العجل باللون الذهبي. أما آلية الحركة فهي ميكانيكية أوتوماتيكية من عيار P.9000، وهي مصممة ومصنوعة بالكامل في مصنع بانيراي في نيوشاتل.
تجدر الإشارة إلى أن هذه الساعة هي جزء من سلسلة الإصدارات الخاصة التي تبتكرها أوفيتشيني بانيراي لعملائها في متاجرها الموزّعة من حول العالم.

المواصفات التقنية
الوظائف: الساعات، الدقائق، الثواني الصغيرة، التاريخ.
آلية الحركة: ميكانيكية أوتوماتيكية، عيار بانيراي P.9000
العلبة الحاضنة: من نوع Luminor 1950، الفولاذ المصقول، قطر 44 ملم.
الإطار: الفولاذ المصقول، الغطاء منقوش يدوياً، الإطار من الفولاذ المصقول.
الجهة الخلفية: مثبّتة، من الفولاذ.
الميناء: رمادي اللون.
الحزام: من جلد العجل باللون الذهبي.
الإبزيم: من الفولاذ المصقول.
مقاومة تسرّب المياه: 10 بار (نحو 100 متر)

نشر رد