مجلة بزنس كلاس
أخبار

أكدت سعادة جولي بيشوب وزيرة خارجية أستراليا أن بلادها تتوقع زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى أستراليا العام المقبل، لافتة إلى أن إشرافها على افتتاح سفارة بلادها بالدوحة يعتبر بداية عهد جديد من العلاقات ما بين البلدين، في ظل وجود 5500 مواطن أسترالي يعيشون ويعملون في قطر.
أكدت سعادة السيدة جولي بيشوب وزيرة الشؤون الخارجية الأسترالية إن زيارتها للدوحة كانت مثمرة وإيجابية للغاية، لافتة إلى أن تدشينها لمقر السفارة الأسترالية يمثل حجز زاوية في العلاقات بين البلدين، بعد افتتاح سفارة أستراليا بالمغرب لتعزيز وجود أستراليا المهم في هذا الجزء من العالم (الشرق الأوسط وشمال إفريقيا).
وأوضحت وزيرة الخارجية أن هناك العديد من الزيارات المتبادلة على كافة المستويات بين الدولتين، منوهة بأن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، من المتوقع أن يقوم بزيارة إلى أستراليا العام المقبل، فضلا عن زيارات أخرى يقوم بها المسؤولون والوزراء القطريين من أجل تحسين العلاقات في مجالات التجارة والاستثمارات بصفة خاصة.
وعن أجندة لقاءاتها بالمسؤولين القطريين، قالت سعادتها إنها اجتمعت مع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين قطر وأستراليا وسبل دعمها وتطويرها، خاصة تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري، وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين. وأشارت إلى أن توقيع اتفاقية للخدمات الجوية بين البلدين من شأنه أن يساعد على توسيع التعاون مع قطر في مجال الطيران وكافة الخدمات المتعلقة به.
ونوهت بيشوب بأنها أجرت مباحثات معمقة حول زيادة التبادل التجاري وتوسيع العلاقات الاقتصادية بين الدولتين في المستقبل القريب، وقالت إن هناك استثمارات قطرية ضخمة في بلادها، كما أن هناك شركات تعمل في قطر خاصة في مجالات البنية التحتية، مضيفة بأن المباحثات شملت أيضا الجانب الثقافي والتعليمي وسبل دعمه وتطويره في السنوات المقبلة.

1.7 مليار دولار مبادلات تجارية
أوضحت ويرة الخارجية الأسترالية أن التوقعات المستقبلية للتجارة الخارجية والاستثمارات بين البلدين كبيرة ومستدامة، مضيفة أنها اجتمعت برئاسة جهاز قطر للاستثمار سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية، وسعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني وزير الاقتصاد والتجارة لبحث الشراكة الحالية بين البلدين والتوقعات المستقبلية لنمو هذه الشراكة.
وقالت بيشوب إن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو 1.75 مليار دولار، وما زالت تتطلع للمزيد من التعاون الاقتصادي بين البلدين خاصة، وإن هناك العديد من الفرص في قطاع البنية التحتية للشركات الأسترالية في قطر، بجانب الاستثمارات القطرية الكبيرة للمؤسسات القطرية في أستراليا في قطاعات الزراعة والسلع والسياحة، كما أن هناك المزيد من الفرص الاستثمارية.
وعلى الصعيد الإقليمي والدولي، نوهت وزيرة الخارجية بأنها تباحثت مع المسؤولين القطريين القضايا الاستراتيجية والشراكة والعمل في إطار التحالف الدولي لحل المشاكل في المنطقة، لافتة إلى أن هناك العديد من المصالح المشتركة من أجل الوصول لحل لقضايا المنطقة، حيث تطرقت المباحثات إلى الوضع الراهن في سوريا والعراق، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
وعن نظرتها لدور الدبلوماسية القطرية في الساحة الدولية، أكدت بيشوب أن أستراليا ترى قطر دولة فاعلة ومهمة في الأحداث الإقليمية، فهي جزء رئيسي في حلول القضايا المختلفة بالمنطقة، نظرا لدورها الإيجابي الهادف إلى إحلال السلام والاستقرار، مشيرة إلى أن منطقة الشرق الأوسط تمر بتحديات صعبة يجب الوصول إلى حلول بشأنها، ولذلك كانت المباحثات مع سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني وزير الخارجية بناءة للغاية.
ونوهت بأن البلدين يجمعهما مباحثات مطولة بشأن الملف السوري، خاصة في إطار مجموعة أصدقاء سوريا، فجميع الأطراف ملتزمون بمحاولة إيجاد تسوية لهذا الملف الشائك، مشيرة إلى أن قطر وأستراليا يعملان أيضا على مكافحة الجماعات الإرهابية في العراق وسوريا.

لا إجراءات ضد المهاجرين العرب والمسلمين

قالت وزيرة خارجية أستراليا إن حجم المساعدات الأسترالية لفائدة الشعب السوري واليمني بلغت 500 مليون دولار خصصت لإغاثة الشعبين جراء الحروب والنزاعات والكوارث الإنسانية المتواجدة هناك.
وبشأن استعداد الحكومة الأسترالية لاستقبال المزيد من اللاجئين السوريين، قالت بيشوب إن بلادها لديها برنامج لتوطين اللاجئين السوريين، مشيرة إلى أن أستراليا استقبلت حوالي 3500 لاجئ سوري. وتوقعت أن يزداد هذا الرقم قريبا. وبالمقابل، نفت أن تتخذ بلادها أية إجراءات ضد دخول العرب والمسلمين إلى أستراليا، وقالت إن بلادها قائمة على المهاجرين ولديها نظام ثابت وواضح لاستقبال المهاجرين.
رداً عن سؤال بشأن مستقبل العلاقات الأسترالية الأميركية في عهد الرئيس المنتخب دونالد ترامب، قالت سعادة جولي بيشوب وزيرة خارجية أستراليا إن الولايات المتحدة شريك مهم لأستراليا على كافة المستويات، خاصة في الأمن والاقتصاد، ولذلك فالبلدان يجمعهما علاقات متميزة، متوقعة أن تستمر تلك العلاقات بنفس درجتها، ولن يحدث تغيير بشأنها مع إدارة ترامب.
وأوضحت بأن التحالف الدولي ضد «الدولة الإسلامية» يجب أن يواصل جهوده من أجل حل الأزمات الإنسانية في سوريا والعراق وغيرها من مناطق النزاعات، مشيرة إلى أنه من الضروري البحث عن حلول سلمية لوقف المجازر والقتل وحماية المدنيين والأبرياء في سوريا بشكل خاص. وقالت إن بلادها عضو في هذا التحالف الدولي ضد «الدولة الإسلامية»، وهو ما يعطيها الفرصة للمساهمة في وضع نهاية للصراع في سوريا، ومساندة الحكومة العراقية ضد الجماعات الإرهابية.

قطر قادرة على تنظيم المونديال

أكدت وزيرة الخارجية الأسترالية، رداً على سؤال لـ «العرب» حول التسهيلات التي يمكن أن تقدم للسائح القطري، أن بلادها لديها نظام دولي للحصول على التأشيرات، وهو نظام إلكتروني متاح للجميع، معربة عن ترحيبها بالسائحين القطريين في أستراليا. وشددت على أن فتح سفارة لبلادها في الدوحة سوف يعمق ويقوي العلاقات بكافة أشكالها. ورحبت الوزيرة الأسترالية بالسياح القطريين في أستراليا ومزيدا من الأستراليين ليزورا قطر. وثمنت وزيرة الخارجية الأسترالية جهود قطر من أجل استضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، مشيدة بالبنية التحتية لهذا المونديال. وقالت إن استضافة قطر لهذا الحدث مهم للغاية، لأنها قادرة على تنظيم مثل هذه النوعية من الفعاليات الرياضية الضخمة.

نشر رد