مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أوضح المهندس يوسف خالد الخليفي مدير إدارة الشئون الزراعية بوزارة البلدية والبيئة أن مهرجان الرطب الذي أقامته الوزارة خلال الفترة من 28 يوليو وحتى 14 أغسطس الجاري قد حقق أهدافه من حيث الترويج والتعريف بمنتجات قطر من التمور عالية الجودة والنوعية والخطط والتقنيات التي تتبعها الوزارة لتطوير وزيادة الإنتاج وكذلك التعريف بأنواع الرطب المنتجة محليا من جهة، وتعزيز الوعي الثقافي والتراثي الذي ارتبط بشجرة النخيل وأهمية ثمارها من الناحية الغذائية والصحية من جهة أخرى .
واعتبر الخليفي في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا” في ختام المهرجان مساء اليوم بسوق واقف، هذه الفعالية فرصة للمنتجين والمزارعين القطريين لزيادة إنتاجهم من التمور والرطب والمنافسة بينهم لزيادة الإنتاج خلال المواسم القادمة بما يصب في مصلحة المنتج المحلي من التمور والرطب .
ونوه بأن المهرجان قد أتاح الفرصة أيضا للقائمين عليه لمعرفة الإيجابيات والسلبيات التي صاحبت تنظيمه والعمل على تطوير النسخة القادمة من خلال مشاركة مزارع جديدة والتركيز أيضا على النوعية وطريقة العرض، مضيفا أن هذه الفعالية قد شهدت إقبالا لافتا حيث استقطبت نحو 55 ألف زائر وحققت مبيعات كبيرة وصلت إلى 60 طنا من الرطب .
وبمناسبة اختتام مهرجان الرطب المحلي وهو الأول من نوعه ، أكدت وزارة البلدية والبيئة دعمها واهتمامها بتنظيمه في المواسم القادمة بما يلبي طموحات المواطنين وأصحاب المزارع ، وليكون منصة منافسة لإنتاج أجود الرطب والتمور، وإحياء التراث القطري، وذلك في إطار اهتمامها وحرصها على تطوير قطاع الزراعة بما فيه النخيل، ودعم أصحاب المزارع والمهتمين بزراعة الرطب، والارتقاء بأصناف التمور بالدولة نحو مزيد من التميز والمنافسة محليا ودوليا، وتشجيع المزارعين على الاهتمام بجودة إنتاج الرطب وتوعيتهم بطرق الزراعة الحديثة والعناية بأشجار النخيل، وترسيخ الحدث كمناسبة سنوية لتبادل الخبرات الفنية بين المزارعين .
من ناحية أخرى أعلن الخليفي في تصريحه لـ “قنا” أن الموسم الجديد لساحات المنتج الزراعي القطري في كل من المزروعة والخور والذخيرة والوكرة بجانب الساحتين الإضافيتين بالسيلية والشيحانية سيبدأ في الأسبوع الأخير من شهر أكتوبر القادم .

نشر رد