مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

افتتح بداية الأسبوع الجاري بالمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” في المبنى رقم 19، معرض “إبداعات ملونة” الذي تنظمه كتارا بالتعاون مع مركز آرتس آند كرافتس ويتواصل إلى غاية الرابع من يونيو المقبل. حضر حفل الافتتاح، سيف الدوسري مدير الموارد البشرية في كتارا وعدد من الفنانين القطريين والمقيمين والإعلاميين.
يضم المعرض السنوي لمركز آرتس أند كرافتس «إبداعات ملونة» نحو 50 عملا فنيا و12 قطعة من الأعمال الخزفية، تعود لـ35 مشاركا من طلاب المركز من مختلف الفئات العمرية.
وتوجهت لينا لطفي معبي مديرة المركز بشكرها للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا على رعايتها واحتضانها لهذا المعرض، مبدية في الآن ذاته، سعادتها بالأثر الذي تركه بعض الأعمال الفنية المعروضة في الزوار، والتي كانت تستوقفهم وتثير إعجابهم، مشددة على أن رسالة المركز للمجتمع هو إبراز أهمية الفن وتأثيره على الجيل الصاعد، حيث إن الفنانين يبدؤون منذ الصغر. وأبرزت لينا أنه فئة الكبار كانت لوحات السيدة عائشة السليطي تقدم مساحة من الفن المبدع، الذي يرسم المشاهد برؤية وخيال لافت، وبمزيج من الألوان التي تتدرج بحرفية عالية، فيما كانت تلتقط لوحات الفنانة آمنة الدرويش مشاهد الأشياء من زوايا إبداعية تعبر عن تطور في التجربة الفنية الذي يخط مساره الخاص، في الوقت الذي كشفت فيه كاتيا كارنجتون عن موهبتها في رسم الوجوه «بورتريه» بلمسات تصويرية فنية رقيقة وحساسة.
أما من هم دون السادسة عشرة من عمرهم، فأوضحت مديرة المركز، أن أعمال لين الحمود وملك عبدالله القحطاني وشهد كشيش كانت من المحطات التي استوقفت زوار المعرض وأثارت إعجابهم، كما لفت الحضور مشاركة لطالبة بعمر الست سنوات والتي تعد أصغر المشاركات والمشاركين، حيث قدمت الطفلة تاليا عواضة عملا فنيا لمركبين شراعيين صغيرين يشقان طريقهما في بحر من اللون والضوء بهدوء وطمأنينة، تماما كما تفعل هي الآن في مسيرتها الفنية التي يتوقع لها أن تكون واعدة.
وقالت الفنانة فردوس برينسي، المدربة في مركز آرتس آند كرافتس، إن دورهم هو إعطاء المتدربين القواعد العلمية والأكاديمية في الرسم، مشيدة بأداء المتعلمين سواء كانوا كبارا أو صغارا. وأوضحت فردوس أن الصغار يندمجون بسرعة في المناهج التعليمية للمركز ويبدون مهاراتهم في سرعة قياسية.

نشر رد