مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

فيما يلي أروع 5 لقطات أضاؤوا مسيرة ميسي من الناحية الفردية والمهارات الخاصة عبر التاريخ، حسب موقع 24:
1. ركلة الجزاء التي مررها لزميله لويس سواريز: وهي الركلة التي نفذها الأسطورة الأرجنتينية بطريقة بارعة في الدقائق الأخيرة من مباراة برشلونة أمام سيلتا فيغو في الدوري الإسباني الأحد الماضي. وآثر ميسي تمرير الكرة لسواريز بدلاً من تسديدها مباشرة صوب المرمى، إذ قام بلمسة جانبية خفيفة للكرة، ليسددها اللاعب الأوروغوياني المنطلق من الخلف محرزاً الهدف. وقام ميسي في تلك الركلة بتقليد ركلة أخرى نفذها اللاعب الهولندي السابق يوهان كرويف مع أياكس أمستردام في 1982، عندما قرر الأسطورة الهولندية تمرير الكرة لزميله أولسين، الذي أعادها بدوره لكرويف ليودعها في الشباك.

2. الهدف المارادوني في شباك خيتافي: سجل ميسي في 18 أبريل (نيسان) 2007 هدفاً أطاح بعقول العالم أجمع، لتتم مقارنته بذلك الهدف الذي سجله مواطنه دييغو أرماندو مارادونا في مرمى إنجلترا بمونديال المكسيك 1986. وسجل ميسي ذلك الهدف في مرمى خيتافي في المباراة التي انتهت بفوز الفريق “الكاتالوني” 5-2. واستلم ميسي الكرة في منتصف الملعب وتجاوز بعض لاعبي الفريق المنافس ثم ركض 55 متراً في 12 ثانية، والكرة ملتصقة بقدميه، ليسجل هدفاً رائعاً أذهل كل الحاضرين بملعب كامب نو.

3. هدف بالصدر: وجاء هذا الهدف في إستاد مدينة زايد الرياضية بأبو ظبي، خلال المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للأندية في 2009، والتي جمعت بين برشلونة وأستوديانتيس الأرجنتيني. ورغم أنه لا يمكن اعتبار هذه المباراة لقاءاً سهلاً أو من فئة المباريات قليلة الأهمية، قرر ميسي تسجيل هدف فريد في الوقت الإضافي. ووصلت الكرة إلى ميسي من مسافة بعيدة وعلى ارتفاع كبير، ليقرر تسجيل هدف مبتكر بصدره أو بـ “قلبه” كما أشارت العديد من وسائل الإعلام آنذاك، إذ برهن النجم الأرجنتيني أنه قادر على لعب الشوط الإضافي لمباراة نهائية كما لو كان يلعب في فناء منزله.

4. أفضل هدف ملغي: وسجل هذا الهدف في 6 نوفمبر (تشرين الثاني) 2013، وهو الهدف الذي اعتبره البعض أفضل هدف ملغي في مسيرة ميسي. وجاء هذا الهدف في مباراة برشلونة أمام ميلان الإيطالي في بطولة دوري أبطال أوروبا، عندما قام البرازيلي داني ألفيس بتسديد الكرة من خارج منطقة الجزاء، ليرسلها ميسي بكاحل القدم اليسرى من فوق الحارس كريستيان أبياتي. وتم إلغاء الهدف بداعي تسلل نجم برشلونة، بيد أن ذكرى الهدف، المقصود أو غير المقصود، لا تزال عالقة في أذهان الجماهير.

5. الهدف غير المرئي: إذا كان ميسي قام بتقليد كرويف الأحد الماضي، فإنه أعاد في 27 يناير (كانون الثاني) 2013 للأذهان مهارات البرازيلي بيليه، عندما قام بمراوغة الحارس بجسده فقط ودون لمس الكرة. وسجل ميسي ذلك الهدف بعد مرور 11 دقيقة من مباراة برشلونة أمام أوساسونا في الدوري الإسباني، عندما تسلم تمريرة من تشافي هيرنانديز ورواغ الحارس أندريس فيرنانديز، الذي انبطح أرضاً بفضل المراوغة الجسدية المبهرة للنجم الأرجنتيني ليسجل هدفاً مميزاً.

نشر رد