مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

سقط نادي مانشستر يونايتد في ثلاث مباريات على التوالي في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز وبطولة الدوري الأوروبي بشكل دراماتيكي ، الأمر الذي يفتح الباب أمام تساؤلات عديدة بشأن هذا السقوط الذي جاء نتيجة بعض الأخطاء التكتيكية ، أو ربما العلاقة الغير صحية بين جوزيه مورينيو وبعض اللاعبين في الفريق.

ما هو مؤكد في الوقت الراهن أن المدرب البرتغالي بحاجة إلى إعادة تقييم بعض المسائل المتعلقة بالفريق من حيث مشاركة المهاجم واين روني ، أو في مسألة تموضع لاعب خط الوسط بول بوجبا الذي لم يقدم حتى الآن المستوى المأمول منذ انتقاله إلى مانشستر يونايتد مقابل مبلغ مالي عالمي خلال الصيف الحالي.

خمس نقاط بحاجة إلى متابعة من جوزيه مورينيو للوصول إلى المسار الصحيح:

1- انخفاض مستوى واين روني.

الحديث عن استمرار واين روني مع فريق الشياطين الحمر أصبح حديث الشارع الرياضي في مدينة مانشستر بشأن مشاركته مع الفريق بعد الهزائم الأخيرة ، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالمدرب بيب جوارديولا الذي تخلص من حارس المرمى جو هارت بسبب عدم وصوله إلى المستوى المطلوب.

من المؤكد أن مشجعو مانشستر يونايتد كانوا يتمنون لو كان جوزيه مورينيو حاسماً عندما يتعلق الأمر بالمهاجم واين روني كما حدث مع جو هارت ، حيث قام مدرب مانشستر سيتي بالتعاقد مع حارس مرمى من الطراز الأول والتخلص من مشكلة كبيرة وإعطاء الفرصة للاعبين آخرين لأن واين روني لن يعود لمستواه المعهود.

2- حل مشكلة خط الوسط.

مركز خط الوسط في مانشستر يونايتد يعيش حالة من الفوضى ، رغم أن النادي وقع مع الفرنسي بول بوجبا مقابل مبلغ قياسي عالمي ، ولكن يبدو أن مورينيو فشل حتى الآن في استغلال أي فكرة بسيطة عن كيفية الاستفادة منه وجعله أفضل من خلال الإصرار على مشاركته إلى جانب البلجيكي مروان فيلايني.

الشيء المؤكد حتى الآن أن مشاركة بوجبا وفيلايني جنباً إلى جنب تشكل نوع من خط الوسط الهجومي ، وتسبب الاندفاع وسوء الانضباط في التمركز أمام خط الدفاع ، مما يقدم الكثير من المساحات للفريق المنافس ، فيما تحتاج هذه المشكلة إلى إدارج إما مايكل كاريك أو مورجان شنايدرلين للسيطرة على وسط الملعب.

3- التوقف علناً عن انتقاد اللاعبين.

جوزيه مورينيو انتقد اللاعبين مرتين أمام وسائل الإعلام ، وهو ما تسبب في حالة من البلبلة في صفوف الفريق وإعلان تمرد جزئي على المدير الفني ، حيث انتقد مورينيو بعض اللاعبين بسبب الأخطاء الفردية بعد الهزيمة أمام مانشستر سيتي وقال أنه شعر بأن تركيز بعض اللاعبين كان بعيد جداً عن ديربي مانشستر.

وذهب جوزيه مورينيو إلى التشكيك في الساعات القليلة الماضية في أداء دالي بليند وإريك بايلي بعد الهزيمة في واتفورد ، مؤكداً أن بعض اللاعبين يفتقرون إلى الشجاعة العقلية والقدرة على تحقيق النتائج .. المدرب البرتغالي يكرر تقريباً نفس الأخطاء التي وقع بها الموسم الماضي مع تشيلسي بعدم حماية لاعبيه.

4- 3. اعادة الثقة مع خوان ماتا.

العلاقة المضطربة القائمة بين جوزيه مورينيو وخوان ماتا معروفة جيداً ، خصوصاً عندما اعترف صانع الألعاب الإسباني بأنه لا توجد علاقة ولا حوار مع مورينيو في تشيلسي بعد انتقاله إلى مانشستر يونايتد ، وبدا الأمر كما لو كان التاريخ على وشك أن يعيد نفسه بعد فترة وجيزة من خلافة مورينيو للهولندي لويس فان جال.

وعلى الرغم من أن مورينيو غير رأيه بشأن خوان ماتا الذي شارك في أول ثلاث مباريات هذا الموسم والتي انتهت بتحقيق انتصارات ، إلا أن اللاعب الإسباني انتهى به الأمر بالجلوس على مقاعد البدلاء في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز ضد مانشستر سيتي وواتفورد ، وكلاهما خسر مانشستر يونايتد .. صدفة؟؟.

5- تعزيز الشعور بروح الفريق الواحد.

الشيء المعروف عن البرتغالي جوزيه مورينيو هو بقدرته على شحن معنويات الأندية التي عمل معها خلال مسيرته التدريبية ، وقدرته على إخراج كل ما هو أفضل من اللاعبين حتى لو كانوا غير معروفين ، ولكن الأمر يختلف تماماً في مانشستر يونايتد حيث يطلق الانتقادات في كل الاتجاهات تماماً كما حدث بعد هزيمة واتفورد.

في تشيلسي ، بدأ كل شيء على غير ما يرام بالنسبة لمورينيو عندما بدأ بانتقاد لاعبيه وخاصة في الصحافة ، وهو ما مهد لسقوطه في نهاية المطاف عندما اتهم لاعبيه ثلاث مرات بالخيانة .. نجاح المدرب البرتغالي في مانشستر يونايتد يحتاج في المقام الأول إلى روح فريق قوي والابتعاد عن انتقاد علني للاعبيه.

نشر رد