مجلة بزنس كلاس
صحة

 

لاذع وحاد هكذا يوصف مذاق الثوم. لكن سواء أحببت هذا المذاق أو لم تستطع تحمله، فهو ثروة من الخصائص الصحية والطبية. ويعود عمر استخدام الإنسان لهذه الثروة لأكثر من 7000 سنة، حيث تم استخدامه لإضافة نكهة خاصة إلى الطعام، وكدواء طبيعي للعديد من المشكلات الصحية. وفيما يلي خمس فوائد صحية للثوم تم دعمها وإثباتها بواسطة الدراسات والأبحاث العلمية:

– يعمل الثوم على الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية. علاوة على ذلك، فإنه يعمل على خفض مستوى الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار في الدم، خاصة لدى البالغين ممن يعانون من ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم. وتشير الدراسات إلى وجود ارتباط بين تناول الثوم وخفض مخاطر الإصابة بأمراض ومشكلات القلب بشكل عام.

– يمكن لمركبات الأليسين النشطة أن تساعد على خفض مستوى ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى ضغط الدم والذي يعد من العوامل الرئيسية للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

– يرتبط تناول الثوم بخفض مخاطر الإصابة بسرطان المعدة وسرطان البروستاتا.

– يمكن للثوم أن يقاوم العدوى سواء كانت بكتيرية أو فيروسية. حيث أفادت الدراسات العلمية بأن مكملات الثوم قادرة على منع وتقليل شدة بعض الأمراض الشائعة كالانفلونزا ونزلات البرد.

– الثوم من الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية، وفي الوقت نفسه منخفض السعرات الحرارية. فهو غني بفيتامين ج، فيتامين ب6، المنجنيز، بالإضافة إلى العديد من العناصر الغذائية الأخرى.

نشر رد