مجلة بزنس كلاس
رياضة

بدا واضحا أن الزمالك لم يكن في أفضل حالاته أمام وادي دجلة، وأن التعادل يعد نتيجة عادلة بالنسبة للفريق الأبيض الذي أضاع أكثر من فرصة محققة في الشوط الثاني لاسيما الدقائق الأخيرة، مقابل الفريق الأصفر والأسود الذي كان قريبا من مرمى الشناوي أيضا في محاولات عدة، كما سجل هدفا الغي بداعي التسلل.

الزمالك ارتكب عدة أخطاء تكتيكية مكنت دجلة من فرض أسلوبه على فترات في المباراة، وتمثلت أخطاء الزمالك في..
1- غياب التحركات

أزمة مستمرة في الزمالك هي غياب التحرك بدون كرة، ما يجعل صانع الألعاب يبدو عاجزاً، وليس لديه حلول، حيث لا يستطيع إرسال تمريرات في عمق الدفاع بدون تحرك قطري أو عرضي للمهاجمين لخلق مساحات.

لم تعالج الأجهزة الفنية المتعاقبة على تدريب الزمالك تلك السلبية ولو بجمل واحدة فنية تظهر خلال المباريات.

2- لم يجد محمد صلاح حلول لغياب الربط بين وسط الملعب الدفاعي والهجومي، حيث كانت الكرة عادة تتعطل في تلك المنطقة دون وجود حلول مبدعة

3- استسلم الزمالك بشكل كبير للرقابة المفروضة على ظهيري الأجناب ولم يجد حلولا بديلة، حيث كان الاختراق من العمق أحد الحلول الغائبة لكن الزمالك ولاعبوه فضلوا الكرات العالية في عمق الدفاع التي يجيد مدافعو دجلة التعامل معها.

4- نزول أحمد جعفر لم يكن له أي تأثير هجومي إيجابي، التفسير الوحيد هو سعي محمد صلاح للاستفادة من العرضيات، لكن مايوكا ربما كان ليغير الوضع مقارنة بجعفر

5- أخطاء الزمالك الدفاعية التي حدثت قبل الهدف (مرتين) لم تمثل أي مصدر قلق للجهاز الفني حيث فشل المدافعون أكثر من مرة في التعامل مع الكرات العرضية، لتأتي الثالثة في شباك الشناوي.

نشر رد