مجلة بزنس كلاس
مصارف

حقق البنك التجاري صافي ربح قدره 482 مليون ريال في النصف الأول من العام الحالي بتراجع نسبته %60 مقارنة بذات الفترة من السنة الماضية (1205 ملايين). وقال «التجاري» في بيان صحافي إن صافي أرباح الربع الثاني شهدت تراجعا نسبته %65 مقارنة بالفترة المناظرة من السنة الماضية وصولا إلى 208 ملايين ريال وهو ما يمثل انخفاضا قوامه %24 مقارنة بالربع الأول من العام الحالي.
وقد صرح سعادة الشيخ عبدالله بن علي بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة البنك قائلاً: «على الرغم من الظروف والتحديات الاقتصادية التي يواجهها العالم في الوقت الراهن، ما زال الاقتصاد القطري قويا في مواصلة تحقيق النمو والازدهار. كما أن نمو القطاع غير الهيدروكربوني يواصل في تخفيف عبء انخفاض أسعار المنتجات الهيدروكربونية. ويدعم قطاع الخدمات على وجه الخصوص الاقتصاد القطري غير الهيدروكربوني بصورة كبيرة، مما يتيح للبنك فرصا مستقبلية عظيمة. وفي ظل تطلعنا إلى تحقيق رؤيتنا المستقبلية، قمنا بتعزيز إدارتنا التنفيذية بتعيين السيد جوزيف أبراهام، الذي يتمتع بخبرة كبيرة وبارزة في مجال الأسواق المتقدمة والأسواق الناشئة في القطاع المصرفي، في منصب الرئيس التنفيذي للبنك التجاري. كما أننا سعداء بترقية السيد عبدالله صالح الرئيسي إلى منصب مستشار مجلس إدارة البنك التجاري. وتساهم هذه التعيينات على المدى البعيد في تعزيز دور البنك التجاري بشكل كبير في المستقبل».
الأداء المالي
وأضاف السيد حسين إبراهيم الفردان، نائب رئيس مجلس إدارة البنك والعضو المنتدب قائلاً: «حقق البنك التجاري أرباحا تشغيلية بقيمة مليار ريال في النصف الأول من عام 2016، وبالرغم من التحديات الكبرى التي تواجهها الأسواق، أسهم التنوع المستمر في الاقتصاد القطري وحرص الحكومة على إنجاز المشروعات العامة للبنية التحتية في توفير المزيد من الفرص للنمو».
انخفض صافي الإيرادات التشغيلية بنسبة %11.7 لتصل إلى 1.832 مليار ريال في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016، مقارنة بـ2.075 مليار مقارنة بنفس الفترة من عام 2015.
بلغ صافي إيرادات الفوائد 1.238 مليار ريال في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016 أي تراجع بنسبة %1.2 مقارنة بنفس الفترة من عام 2015. وبالرغم من زيادة عائدات الأصول في قطر، إلا أنها قد انخفضت في «أيه بنك» مما أدى إلى انخفاض صافي الإيرادات المتأتية من الفوائد. وظل صافي هامش الربح ثابتاً بنسبة %2.34 كما هي الحال في الربع الأول من عام 2016.
وانخفضت نسبة الإيرادات غير المتأتية من الفوائد بنسبة %27.7 لتصل إلى 595 مليون ريال في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016 مقارنة مع 822 مليونا. ويرجع انخفاض الإيرادات غير المتأتية من الفوائد إلى انخفاض صافي الرسوم والعمولات المتأتية من منح قروض جديدة في «أيه بنك».
المصاريف
ارتفع إجمالي المصاريف التشغيلية بنسبة %1 ليصل إلى 831 مليونا في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016 مقارنة مع 832 مليونا في نفس الفترة من عام 2015.
بلغ صافي مخصصات البنك مقابل القروض والسلف 603 ملايين في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016 أي ارتفع بنسبة %60.
وارتفعت القروض المتعثرة بنسبة %8.4 في 30 يونيو 2016 مقارنة بـ%4.5 في نهاية شهر مارس 2016. ومن ناحية أخرى، ارتفعت نسبة التغطية بنسبة %78.5 في 30 يونيو 2016 مقارنة بـ76.1 في نهاية شهر مارس 2016.
وارتفعت قيمة المخصصات مقابل الانخفاض في قيمة محفظة البنك الاستثمارية إلى 50 مليون ريال في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016 مقارنة بـ12 مليون ريال في نفس الفترة من عام 2015 بسبب المخصصات المفروضة على الأسهم.
الميزانية
حقق البنك نمواً ملحوظاً في الميزانية العمومية بنسبة %7 في نهاية شهر يونيو 2016، إذ ارتفع إجمالي الأصول إلى 127.3 مليار ريال، مقارنة بـ119.1 مليار ريال في نهاية يونيو 2015. ويرجع نمو الميزانية العمومية إلى زيادة ودائع العملاء بواقع 8 مليارات ريال وقروض وسلفيات العملاء بواقع 5 مليارات ريال.
نما حجم القروض والسلف للعملاء بنسبة %6.6 ليصل إلى 77.4 مليار ريال في 30 يونيو 2016 مقارنة بـ72.6 مليار في نهاية يونيو 2015 وتحقق هذا النمو في الإقراض بشكل أساسي، في قطاعات الخدمات والتجارة والصناعة.
ارتفعت الأوراق المالية الاستثمارية بنسبة %3.5 لتصل إلى 15.4 مليار في 30 يونيو 2016 مقارنة بـ14.8 مليار في نهاية يونيو 2015، وكان هذا الارتفاع بشكل أساسي في السندات الحكومية القطرية.
ارتفعت ودائع العملاء بنسبة %12.4 لتصل إلى 72 مليار ريال في 30 يونيو 2016، مقارنة بـ64.1 مليار في 30 يونيو 2015. ويعود هذا الارتفاع بشكل أساسي إلى ارتفاع الودائع لأجل والودائع تحت الطلب.
وعلق السيد جوزيف أبراهام، الرئيس التنفيذي للبنك قائلاً: «لقد تأثر الأداء المالي للبنك التجاري خلال هذه الفترة بمجموعة عوامل عبر مختلف الأسواق التي يدير فيها البنك أنشطته وأعماله».
وأضاف «سيكون عام 2016 مليئا بالتحديات بالنسبة لقطاع الخدمات المالية، ومع ذلك، فإننا سوف نركز على اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تضمن الوضع الأمثل للبنك التجاري لتحقيق النتائج المستقبلية المرجوة للعملاء والمساهمين على حد سواء».

مؤشرات النصف الأول من العامين الحالي والماضي
• ارتفاع إجمالي الأصول بنسبة %7 ليصل إلى 127 مليار ريال
• ارتفاع قروض وسلف العملاء بنسبة %6.6 لتصل إلى 4.77 مليار ريال
• ارتفاع ودائع العملاء بنسبة %12.4 لتصل إلى 72 مليار ريال
• ارتفاع صافي الإيرادات التشغيلية ليصل إلى 832.1 مليار ريال
• وصل صافي الأرباح إلى 482 مليون ريال
• بلغ العائد على السهم 1.22 ريال
• بلغت إصدارات سندات الدين الأوروبية متوسطة الأجل 750 مليون دولار أميركي

أداء متباين للبنوك التابعة والزميلة لـ«التجاري»
البنك التابع في تركيا
بلغ صافي خسارة «إيه بنك» 57.8 مليون ليرة تركية في نصف السنة الأول المنتهي في 30 يونيو 2016 (كان الربح قد وصل إلى 75 مليون ليرة في 2015).
البنوك الزميلة
حقق كل من البنك العربي المتحد والبنك الوطني العماني أرباحا بلغت 113 مليون ريال في نصف السنة المنتهي في 30 يونيو 2016 مقارنة بـ217 مليون في نفس الفترة من عام 2015.
1- «الوطني العماني»
حقق البنك الوطني العماني صافي أرباح تصل إلى 29 مليون ريال عماني عن نصف السنة المالية المنتهية في 30 يونيو 2016 بالمقارنة مع 28 مليونا للفترة نفسها من عام 2015 أي ارتفاعا بنسبة %5.
2- «العربي المتحد»
بلغت الأرباح الصافية للبنك العربي المتحد 70.8 مليون درهم إماراتي لنصف السنة المنتهي في 30 يونيو 2016 والتي تمثل انخفاضا بنسبة %79 مقارنة بنفس الفترة من عام 2015.

نشر رد