مجلة بزنس كلاس
مصارف

 

حقق بنك قطر الدولي الإسلامي صافي ربح قدره 443 مليون ريال خلال النصف الأول من العام الحالي مقابل 438 مليونا لذات الفترة من السنة الماضية. وأعلن سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب للدولي الإسلامي أمس عن تلك النتائج عقب انعقاد مجلس الإدارة المجتمع لإقرارها.
وقال سعادته في هذا الصدد «إن هذه النتائج تؤكد قدرتنا في الدولي الإسلامي على الانخراط بفاعلية في نهضة الاقتصاد القطري القوي والذي يشهد نمواً مستمراً بفضل رعاية ودعم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.
وقال: «لقد استطاع البنك التأقلم مع الظروف التي مرت بها الأسواق في الفترة الأخيرة نتيجة تداعيات انخفاض أسعار النفط فضلا عن عوامل السوق المختلفة حيث حافظ على سياسة عالية المسؤولية في مجال التشغيل والمخاطر وهو ما مكننا من تنفيذ استراتيجيتنا وفق ما هو مقرر».
وأكد سعادته «أن الملاءة العالية للاقتصاد القطري واستجابته الجيدة لكافة المتغيرات وتنوعه كان لها انعكاسات إيجابية على مختلف القطاعات وفي مقدمتها القطاع المصرفي حيث حافظت بيئة الأعمال على زخمها كما تم إطلاق الكثير من المشاريع العملاقة ولم يحدث توقفات يعتد بها في المشاريع قيد التنفيذ وهو أمر إيجابي ويحفزنا كبنوك لتحقيق المزيد من النمو».
مكانة
وأشار سعادة الدكتور خالد بن ثاني إلى «أن مكانة الدولي الإسلامي تتعزز بشكل متواصل في السوق المحلية ويسهم البنك في تمويل الكثير من المشاريع ويمكننا أن نصف أداء البنك في النصف الأول من العام 2016 بأنه كان أداءً جيداً بالنسبة لمختلف بنود الميزانية ونطمح لتحقيق نتائج أفضل في النصف الثاني من العام خصوصاً مع ميل أسعار النفط إلى تحقيق نوع من الاستقرار عند مستويات معينة وهو ما سينشط قطاعات مختلفة ويزيد من فرص النمو».
جهود
وأعرب سعادته «عن التقدير للجهود الكبيرة التي تبذلها الإدارة التنفيذية والعاملون في مختلف إدارات البنك للارتقاء بنسب النمو ومؤشرات الأداء مشددا على أن البنك سيستمر في تنفيذ خططه واستراتيجياته على الصعيدين المحلي والخارجي بما يؤدي إلى أفضل النتائج الممكنة».
إيرادات
بدوره بيّن السيد عبدالباسط أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي للدولي الإسلامي «أن إجمالي إيرادات البنك عن فترة النصف الأول من عام 2016 ارتفعت لتصل إلى 817 مليون ريال مقابل 741 مليونا خلال الفترة المقابلة من عام 2015 وبنسبة نمو بلغت %10.3.
وأوضح «أن إجمالي موجودات البنك بنهاية الفترة بلغت 42.2 مليار ريال مقابل 38.5 مليار في نهاية الفترة المقابلة من العام 2015 فيما بلغ حجم المحفظة التمويلية للبنك 26.7 مليار ريال مقابل 23.9 مليار ريال بنهاية نفس الفترة من العام 2015 أي بنسبة نمو بلغت %11.9
مؤشرات
وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن كفاية رأس المال (بازل III) بلغت %16.61 وهو ما يؤكد متانة ورسوخ المركز المالي للدولي الإسلامي. وقال الشيبي «إن نتائج الدولي الإسلامي في النصف الأول من عام 2016 تعتبر نتائج جيدة مع الأخذ بعين الاعتبار جميع عوامل السوق حيث استطعنا أن نحقق نموا وأن نواصل مختلف أنشطتنا بفعالية».
وتابع «أن هناك نقاط قوة كبيرة جدا في الاقتصاد القطري ولذلك نجد أنه استطاع أن يحافظ على النمو والاستقرار رغم انخفاض أسعار النفط، وقد حرصنا في الدولي الإسلامي على الاستفادة من الفرص الكثيرة المتوافرة في السوق المحلية التي نعول عليها ونعطيها الأولوية في مختلف تمويلاتنا».
وأضاف «أننا وعبر تركيزنا على السوق المحلية نحقق هدفين أساسيين: الأول رغبتنا بالمساهمة في التنمية وخدمة مجتمعنا، والثاني هو تنفيذ استراتيجيتنا وخططنا داخليا حيث يتوجب علينا أن نستجيب بكفاءة عالية لزيادة الطلب على منتجات وخدمات الصيرفة الإسلامية التي يقدمها البنك سواء كان ذلك يتعلق بالأفراد أو الشركات على اختلاف أنواعها».
تمويلات
وأكد الشيبي أن «الدولي الإسلامي لن يتردد بالمساهمة في تمويل أي مشروع يقدم قيمة مضافة للاقتصاد القطري كما أنه يواصل اهتمامه الكبير بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة لما تقدمه من فرص نمو ينعكس على شريحة واسعة من المجتمع».
وأوضح «أن البنك يواصل تنفيذ خططه في التوسع داخليا عبر التواجد في مختلف المواقع الحيوية والهامة وعبر نشر المزيد من الصرافات الآلية مع تطويرها بشكل متواصل كما نولي عناية رئيسية للاهتمام بالقنوات البديلة كمركز الاتصال والإنترنت المصرفي والخدمات المصرفية عبر الإنترنت وعبر الجوال حيث نحرص دوما على أن تكون هذه الخدمات وفق أعلى معايير الجودة المعتمدة في القطاع المصرفي وبما يسهل على العملاء الحصول على خدمة مصرفية متكاملة ومناسبة لهم».
التوسع
أما على صعيد التوسع خارجيا فأوضح الرئيس التنفيذي «أن الدولي الإسلامي بانتظار الموافقة النهائية من بنك المغرب على تأسيس بنك في المملكة المغربية والذي كان الدولي الإسلامي وقع اتفاقية شراكة مع بنك القرض العقاري والسياحي المغربي لتأسيسه، ونأمل أن يكون انطلاق العمل بهذا البنك خلال هذا العام وذلك لتلبية احتياجات السوق المصرفية المغربية المتعطشة لخدمات الصيرفة الإسلامية».
وأشار الشيبي إلى «أن الدولي الإسلامي يدرس الأسواق الخارجية بشكل مستمر وهو لن يتردد في الاستفادة من أية فرصة مناسبة تدعم نمو البنك، وتعزز حقوق المساهمين على أن يكون ذلك وفق الضوابط الصارمة التي يتبعها في مجال المخاطر».

«الدولي الإسلامي»: عناية خاصة بالكوادر القطرية
جدد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الدولي الإسلامي السيد عبد الباسط الشيبي التأكيد على سياسة البنك مجال الموارد البشرية التي تؤكد على الكفاءة والمؤهلات والاهتمام بالتدريب والتأهيل واستقطاب الخبرات اللازمة، مع إيلاء عناية خاصة للكوادر القطرية والحرص على أن تنال فرص الارتقاء الوظيفي والحصول على أفضل المميزات بما يعكس إيمانه بقدرة الشباب القطريين على العطاء والإبداع وأيضا يعكس المسؤولية الاجتماعية للبنك التي نحرص عليها أشد الحرص وفي مختلف المجالات.

نشر رد