مجلة بزنس كلاس
أخبار

توقع تقرير نشرته مجموعة بوسطن كونسلتينج جروب أمس ،ارتفاع الثروات الخاصة في دولة قطر 300 مليار دولار أميركي إلى 400 مليارا بحلول عام 2020.
وفي السنوات الخمس القادمة، سيكون نمو الثروات الخاصة في دولة قطر مدعوماً في المقام الأول من أسهم رأس المال (%6)، ثم السيولة والودائع (%3.2)، فالسندات (%1.8)، بحسب تقرير المجموعة الذي حمل عنوان «الثروة العالمية 2016.. نظرة على مشهد العملاء الجديد».
وعلى مدى السنوات الخمس المقبلة، تشير التوقعات إلى أن الثروات في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ستصل إلى 11.8 تريليون دولار أميركي.
تشير التوقعات الواردة بالتقرير إلى أن الثروات الخاصة التي تملكها الأسر ذات الرصيد المالي الضخم في دولة قطر (التي تتجاوز ثرواتها 100 مليون دولار أمريكي) ستشهد نمواً ملحوظاً بنسبة %14,5 في السنوات الخمس القادمة. ومن المثير للاهتمام أن هذه الفئة ستحقق أعلى مستويات النمو بحلول عام 2020.
كما يتوقع أن تنمو الثروات الخاصة التي تملكها الأسر ذات الرصيد المالي المرتفع في دولة قطر (بين 20 و100 مليون دولار أمريكي) بنسبة %3,6 خلال السنوات الخمس القادمة.
أما الثروات الخاصة التي تملكها الأسر ذات الرصيد المالي الأقل (بين 1 و20 مليون دولار أمريكي)، فمن المتوقع أن ترتفع بنسبة %5,3.
وأخيراً، وبالنظر إلى المستقبل، تشير التوقعات إلى أن إجمالي عدد الأسر الثرية (التي تمتلك أكثر من مليون دولار أمريكي على شكل أصول صافية قابلة للاستثمار) في دولة قطر سيزيد بنسبة %1 بحلول 2020.
كما كشفت نتائج التقرير أنه في العام 2015، كانت سويسرا (%30) الدولة المفضّلة لإيداع ثروات منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في الخارج، وتلتها في ذلك المملكة المتحدة بنسبة %23، ثم دبي
بنسبة %18.;

نشر رد