مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كثيراً من الأحيان يظهر منتخب مصر بأداء مميز وكرة هجومية بحتة وتتوالى الفرص السانحة لها من أجل التهديف ولكن ربما لا تكون النتيجة ايجابية في النهاية.

وعلى الرغم من ذلك أظهرت بعض المباريات واقعية الكرة المصرية واللعب من أجل الفوز لا الأداء المبهر أو الأداء المهاري.

المنتخب المصري قدم مباراة دفاعية أمام غانا بالأمس بالجولة الثانية للمرحلة الأخيرة من تصفيات مونديال 2018، بملعب برج العرب، وعلى الرغم من ذلك حقق الانتصار بثنائية.

وسبق مواجهة غانا، أكثر من لقاء تمكن خلاله الفراعنة من الانتصا بشيىء من الواقعية.

البداية كانت أمام منتخب كوت ديفوار الرهيب خلال مناسبتين الأولى بربع نهائي أمم أفريقيا 1988 تحت قيادة الجوهري، حيث استدرج الجنرال، منتخب الأفيال لركلات الترجيح ليتحقق العبور للفراعنة في النهاية، والثانية أمام نفس المنتخب بنصف نهائي البطولة ذاتها نسخة 2008، فهاجم الايفواريون بكل ما لديهم من قوة وفاز المنتخب المصري بأربعة أهداف مقابل هدف، في مباراة تكتيكية من الطراز الأول.

مباراة أخرى كانت فيها الواقعية هي سمة أداء المنتخب المصري وذلك أمام المنتخب الايطالي بطل العالم نسخة 2006، خلال مواجهته في كأس العالم للقارات 2009، حيث قدم الفراعنة أداءً تكيتيكياً رفيع المستوى تحت قيادة المدير الفني حسن شحاتة، وتمكن من اسقاط الطليان بهدف نظيف، في مباراة تاريخية.

نشر رد