مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

يتمتع الشرق بسحر وجاذبية شديدين خاصة في عالم العطور ومن أجل ذلك يواظب صانعوا العطور على استخدام المكونات الشرقية الهوى لابتكار أفخر أنواع الروائح وأكثرها جاذبية. ومن بين المواد التي أصبحت تشكل هوساً لمبتكري العطور يبرز الباتشولي والعنبر ونفحات من البهارات الثرية لعطور تنضح جاذبية وحسية. وهذه أحدث إصدارات العطور التي تضم نغمات شرقية غنية وثرية تناسب الرجل العصري الباحث عن التفرد والتميز في كل ما يقوم.

1- عطر “كولونيا أمبرا” Colonia Ambra من “أكوا دي بارما” Aqua Di Parma
عطر مبتكر وأنيق، وُلِد من مزيج غير مسبوق يجمع نفحات الحمضيات من كولومبيا ممزوجة مع نفحات عميقة وجذابة للعنبر. يبدأ العطر مع نفحة علوية تكشف عن النضارة الفريدة المستمدة من مزيج متوازن يضم زيت البرتقال والبرغموت، والبيتي غران (petit grain). يلي ذلك قلب دافئ من النفحات القادمة من أراضٍ نائية تم فيها مزج اللمسات الخشبة لخشب الأرز والناغرموتا (nagarmotha) مع النفخات الرقيقة ومع ذلك متألقة لخشب الورد (rosewood). ويختم القلب مشواره بنفحات ترابية ومسكية من البتشولي الذي يعلن بشكل مثالي عن المكوّن الرئيسي للعطر، العنبر. هنا، يتطور Colonia Ambra ويتحوّل إلى قاعدة مدهشة، وهي حقيقةً الأولى، مع تقديم لصبغة العنبر، مكوّن نادر وثمين تكشف نفحاته الشاعرية والكثيفة المغززة بخشب الصندل وتزيدها دفئاً لمسات من الفانيليا الناعمة، عن شخصية فريدة من نوعها لمُرَكَّز ماء الكولونيا الثمين هذا.

2- عطر “آمبر إيتارنال” AMBRE ÉTERNELمن مجموعة “لي أبسولو دوريان” Les Absolus d’Orient من “غيرلان” Guerlain هو عبارة عن تلاعب مرهف بين الرقّة والشغف، عطرٌ مشبّع بأسرار الشرق. وقد تم تزويده بترجمة خاصة من مادة الكهرمان الذي ينتمي إلى عائلة عطور أكثر جفافاً وثروةً بنكهة الأخشاب في الشرق.

إنّ المكوّن الرئيسي في تناغم الكهرمان هذا هو العنبر الذي يمنح “آمبر إيتارنل” Ambre Éternel طابعه المرهف والحسيّ. هو مكوّن خام نادر وثمين، يفرزه حوت العنبر بشكلٍ طبيعي وتبرز خصائصه الفاخرة بعد الأكسدة بفعل التعرّض لمياه البحر وأشعة الشمس طوال أعوام. ثم ينكشف تناغم الكهرمان الذي تثيره الأوجه اللاذعة للهال والكزبرة قبل الذوبان برقّة ضمن مزيج من خلاصة زهرة البرتقال والجلد والدرجات الغنيّة بعطر الأخشاب.

3- عطر “دافيدوف هورايزون” Davidoff Horizon من “دافيدوف” Davidoff هو عطر خشبي شرقي الهوى. تم ابتكاره ليشكل تزواجاً بين الأرض والسماء وبين القوة والدفء. يبدأ العطر بنفحات منعشة من الغريب فروت وإكليل الجبل والزنجبيل. أما القلب فهو ينضح بنغمات خفيفة منعشة بانتعاش الهواء تضم نفحات جلدية الملمس مع البهارات المخملية الحسية وخلاصة الكاكاو الثرية.

أما القاعدة فتمتزج فيها جذور الفيتيفر من هايتي والباتشولي الغامض من أندونيسيا وخشب الأرز المثير لتنفح العطر بخامة غنية ودافئة شديدة الحسية.

نشر رد