مجلة بزنس كلاس
سياحة

تنويع الاقتصاد بخاتم وتوقيع هيئة السياحة

 الدوحة ـ بزنس كلاس

تقدر الهيئة العامة للسياحة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر بصورة مباشرة بِقيمة 13.6 مليار ريال (حوالي 3.7 مليار دولار أمريكي)، ما يمثل بدوره نسبة 4% من الاقتصاد الوطني غير النفطي. ويصل إجمالي مساهمة قطاع السياحة، إذا أخذنا في الاعتبار التأثيرات غير المباشرة، إلى 28 مليار ريال قطري (حوالي 7.6 مليار دولار أمريكي)، أي ما يمثل نسبة 8.3% من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الوطني غير النفطي. هذا ويؤثر قطاع السياحة وبشكل كبير على سوق العمل المحلي؛ حيث يوفر 61,000 وظيفة داعمة للقطاع بشكل مباشر.

وتتعاون الهيئة العامة للسياحة مع القطاع الخاص في مبادرات مختلفة للنهوض بالقطاع السياحي، وجعل قطر وجهة مفضلة خليجياً وعربياً ودولياً. وعلى سبيل المثال تتعاون الهيئة العامة للسياحة مع شركات القطاع الخاص في معرض قطر الدولي للسيارات ومعرض الدوحة للمجوهرات والساعات في كل عام.

وعقدت الهيئة العامة للسياحة شراكة مع بنك قطر للتنمية للقيام ليس فقط بتطوير قطر كوجهة سياحية مستدامة، ولكن أيضا كمكان مثالي للاستثمار والقيام بالأعمال التجارية من قبل القطاع الخاص، ولإجراء دراسة وتقييم وتنفيذ لفرص الأعمال الخاصة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة في قطاع السياحة. وقد تم تحديد 6 مشاريع سياحية استراتيجية من قبل الهيئة وبنك قطر للتنمية، فيما سيتم الإعلان عن مشاريع سياحية أخرى خلال العام الجاري.

كما تتعاون الهيئة مع جميع الجهات في القطاعين العام والخاص لضمان نشر استراتيجية قطر الوطنية لقطاع السياحة 2030 وتقديم التوصيات الخاصة بالإجراءات التصحيحية عند الحاجة والتأكد من أن جميع البرامج والمشاريع مصممة لتحقيق أهدافها المحددة. لا شكّ أنّ دور الهيئة هو دور استشاري وإشرافي وتنسيقي، فيما يظل تنفيذ جميع البرامج والمشاريع مهمة الجهات الحكومية المعنية بالشراكة مع القطاع الخاص.

نشر رد