مجلة بزنس كلاس
رئيسي

الترابط الجغرافي وثيقة سفر دائمة والناقلة الوطنية قناة الربط

المهرجانات تستحوذ على اهتمام سياح دول التعاون وأسعار المرافق الأفضل بالمنطقة

توفير الطقوس العائلية الاستثنائية مربط خيل الكثير من سياح الخليج 

مطار حمد جرعات من المتعة والراحة تفتح شهية السفر

 

بزنس كلاس ـ أنس سليمان

أكد عدد من مديري شركات السياحة والسفر، أن السياحة الخليجية الوافدة إلى دولة قطر شهدت نمواً بمعدل 25% خلال الربع الأول من العام الجاري، وتوقعوا زيادة معدلات نمو السياحة الوافدة بدعم من تكثيف جهود هيئة السياحة لتنظيم مهرجانات وفعاليات ترفيهية.

وقالوا لـ “بزنس كلاس”، إن السياحة الخليجية تشكل أكثر من 45% من إجمالي الزوار إلى قطر، ونوهوا إلى أن المنتج السياحي الذي تُقدمه المرافق السياحية يحافظ على تقاليد دول التعاون ما يجعل الدوحة وجهة مفضلة للسياح الخليجيين.

عوامل جذب بديهية

وأشاروا إلى أن الخطوط القطرية تساهم في زيادة أعداد السياح من دول التعاون بدعم من شبكة خطوطها المنتشرة في جميع وجهات المنطقة، مؤكدين ضرورة تكثيف الجهود الترويجية للمعالم التراثية ما يساهم بدوره في تنامي معدلات استقطاب السياح.

وأوضحوا أن الترابط الجغرافي والحضاري بين دولة قطر ودول التعاون يجعل قطر محط أنظار السياح الخليجين في ظل التطور الكبير الذي تشهده البنية التحتية للقطاع السياحي، ونوهوا إلى أن دولة قطر تتمتع بمنتج سياحي يناسب التقاليد والأعراف الخليجية.

أضافوا أن مطار حمد الدولي يلعب دوراً في تحفيز حركة السياحة إلى دولة قطر في ظل الطاقة الاستيعابية الكبيرة التي يتمتع بها المطار ما يجعل بدوره تجربة السفر إلى الدوحة أكثر سهولة، منوهين إلى أن ربط شبكة السكك الحديدية بين دول التعاون سيلعب أيضا دوراً محورياً في تحفيز السياحة البينية.

وقالوا إن المهرجانات التي تُنظمها الدولة تساهم في تحفيز نتائج المرافق السياحية في دولة قطر، حيث تستقطب هذه الفعاليات أعداداً كبيرة من سياح دول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضحوا أن الفنادق والمطاعم وشركات الطيران تحقق نتائج قوية بدعم من استضافة الفعاليات على مدار العام والتي تحظى بإقبال كبير، ونوهوا إلى أن سوق واقف يعد أحد أبرز المعالم السياحية التي تستحوذ على اهتمام السياح الخليجيين.

وأكدوا على ضرورة أن تتكاتف الهيئة العامة للسياحة والخطوط الجوية القطرية وإدارة سوق واقف في ترويج معالم قطر السياحية، وأوضحوا أن القطاع السياحي في دولة قطر استطاع أن يحقق نتائج قوية بدعم من الطفرة التنموية الكبيرة التي تعيشها دولة قطر وتنفيذ عدد كبير من المشروعات العملاقة.

تفاؤل ثلاثي الأبعاد

ونوهوا إلى أن أسعار تذاكر الطيران تشهد ارتفاعا رغم تراجع أسعار الوقود، حيث تشكل ضريبة الوقود 30% من إجمالي سعر تذكرة الطيران، موضحين أن دول مجلس التعاون الخليجي تتمتع بأفضل شركات الطيران في العالم ما يعزز بدوره السياحة البينية الخليجية.

وأبدى مسؤولو شركات السياحة والسفر تفاؤلهم بأن يحقق قطاع الطيران نمواً ملحوظاً خلال العام الجاري، وأشاروا إلى أن توسعات الخطوط القطرية تحفز قطاع الطيران المدني في دولة قطر، وقالوا: “الناقلة الوطنية تستحوذ على 75% من حركة السفر بالسوق المحلية”.

وأوضحوا أن الخطوط القطرية باتت علامة بارزة ومميّزة في عالم الطيران المدني، واحتلت بما حققته من إنجازات ليس فقط كناقل جوي وطني قطري بل كسفير طائر لدولة قطر لمختلف بقاع الأرض، مكانة مرموقة في ميدان النقل الجوي العالمي.

وقالوا: “قطر أصبحت وجهة عائلية رائدة  ليس بسبب الأجواء العائلية فحسب، وإنما لوجود ما يناسب جميع الأعمار من الثقافة والفنون والترفيه والتسلية،  وتقدم قطر للعائلات مجموعة من الخيارات للاستمتاع بالإجازة والعطلات، وتقوم الهيئة العامة للسياحة بالترويج لهذه الفعاليات الموجهة للعائلة”.

 

نشر رد