الخاطر: أخبار مغادرة قطر لمجلس التعاون لا أساس لها من الصحة

الدوحة- بزنس كلاس:
نفت سعادة لولوة الخاطر المتحدثة باسم وزارة الخارجية اعتزام دولة قطر الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي.
وقالت مساعدة وزير الخارجية لوكالة الأنباء الفرنسية أن التقارير التي تدعي أن قطر تدرس مغادرة دول مجلس التعاون الخليجي خاطئة تماما ولا أساس لها من الصحة.
وأضافت “لابد أن هذه الشائعات قد نشأت من يأس الناس وخيبة أملهم من مجلس التعاون الخليجي الممزق الذي كان مصدر أمل وطموح لشعوب الدول الأعضاء الست”، وأضافت: “مع وصولنا إلى السنة الثالثة من الحصار غير القانوني على قطر من قبل السعودية والإمارات والبحرين ، فلا عجب من التساؤل عن فاعلية دور مجلس التعاون الخليجي كمؤسسة”
وشددت الخاطر على أن قطر تأمل أن يكون مجلس التعاون الخليجي مرة أخرى منصة للتعاون والتنسيق.لاسيما و هناك حاجة الآن إلى دور مجلس التعاون الخليجي الفعال أكثر من أي وقت مضى ، بالنظر إلى التحديات التي تواجه المنطقة .
وكانت كل من السعودية والإمارات والبحرين ، إلى جانب مصر قد نفذت حصار على دولة قطر ترتب عنه قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والسفر مع الدوحة فجأة في يونيو 2017 بسبب إصرارهم على أن قطر كانت قريبة جدًا من إيران . الأمر الذي رفضته قطر بشدة هذه التهمة ورفضت الاستجابة لأي من من المطالب الـ13 التي قدمها حلفاؤها الذين تحولوا إلى أعداء. وتشمل إغلاق شبكة الجزيرة ومقرها الدوحة.و اليوم ستدخل الأزمة عامها الثالث في 5 يونيو.
و في هذا الصدد قال الأستاذ المساعد كينجز كوليدج أندرياس كريج:”يسأل القطريون أنفسهم ما هي الفائدة التي لاتزال قائمة من العضوية في دول مجلس التعاون الخليجي بها ، حيث تسيطر السعودية والإمارات على القرارت و تجبر الدول الأصغر على الانضمام ، بينما لا يتم اتخاذ أي مبادرة لإنهاء أزمة الخليج .”

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons