الصحة: لا إصابة بـ “كورونا” داخل المجتمع القطري ولا حاجة لتعطيل المدارس

الدوحة- بزنس كلاس:

جددت وزارة الصحة العامة تأكيدها بإتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة في كل المنافذ الرسمية بالدولة لمواجهة فيروس كورونا، مشيرة إلى فحص نحو 800 مسافر بشكل يومي، ولافتة إلى أن السلطات أجرت أكثر من 3000 فحص كلها سلبية وتم كشفت عن 12 حالة مؤكدة بالدولة حتى الآن.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أقامته وزارة الصحة اليوم في مقر الوزراة بحضور: سعادة الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة والدكتور عبداللطيف الخال رئيس مركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية والدكتور حمد الرميحي مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بإدارة الصحة العامة.

وقال سعادة الدكتور الشيخ محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة إن الوضع في قطر مطمئن ولا يحتاج لإلغاء الدراسة، مضيفاً : ” لايوجد أي خطر على أطفالنا ولا حاجة لإغلاق المدارس”.

وبين آل ثاني لا يوجد حالات مصابة بفيروس كورونا في المجتمع القطري ولكن قد يكون هناك حالات غير مكتشفة وهذا احتمال ضعيف.

وقال الدكتور محمد بن حمد آل ثاني إنه تم فحص ٣٠٠٠ حالة في دولة قطر وكلها كانت سلبية والمدارس تسير بشكلها الطبيعي، مشيرا إلى أن الوزارة تنسق مع وزارة التعليم لإجراءات بديلة فيما يخص الدراسة او امتحانات الثانوية العامة في حال حدوث أي طارئ.

من جانبه قال الدكتور عبداللطيف الخال رئيس مركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية إن عدد الحالات في دولة قطر ما زال منخفضا، حيث تم تشخيص 12 حالة حتى الآن، مشيراً إلى أن جميع هذه الحالات من الأشخاص الذين قدموا من جمهوريّة إيران الإسلاميّة، ويخضعون للعلاج في مركز الأمراض الإنتقالية، ووضعهم الصحي مستقر جداً، ولا يظهر عليهم بوادر الخطر.

وأضاف: فيروس كورونا بدأ بالانحسار بسبب الاجراءات المتبعة ، مشيراً إلى أنه رغم عدم انتشار للفيروس في المجتمع القطري ولكن يجب أخذ احتياطات النظافة بشكل عام.

ودعا الدكتور الخال إلى عدم السفر إلى الدول التي ليس لديها بنية صحية جيدة ، وقال : الفيروس قد لا يقل انتشاره في الصيف بحسب منظمة الصحة العالمية.

وأكد الخال أنه لم يتم اكتشاف اي حالة في المجتمع القطري ولا خوف على المدارس ونقوم بدراسة تحديد الدول التي سيفرض الحجر الصحي على القادمين منها.

كما أكد أن الطرود القادمة من الدول الموبوءة غير ناقلة لفيروس كورونا .وأشار إلى أن الشباب قادرون على تجاور الإصابة من فيروس كورونا والشفاء منه، وشدد على أن الشائعات في السوشيال ميديا تضر بالمجتمع ويجب توخي الحذر.

من جهته، قال الدكتور حمد الرميحي مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بإدارة الصحة العامة إن كل الحالات المصابة في قطر لم يختلطوا بالمجتمع، موضحاًأن هناك إجراءات متبعة في الحجر الصحي للكشف عن الفيروس مبكراً.

واشار الرميحي إلى أن القادمين من الدول الموبوءة إذا قضوا أكثر من ١٤ يوم في دولة غير موبوءة قبل دخول قطر يسمح لهم بالدخول للدولة بعد إجراء الفحوصات المطلوبة لهم. وأضاف: كل الحالات المصابة في قطر لم يكن من بينها أطفال.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons