الصحة تؤكد مجدداً: قطر خالية من فيروس كورونا.. الاشبتاه بـ 25 حالة 23 منها خرجت و2 تحت المراقبة

الدوحة – بزنس كلاس:

جددت وزارة الصحة العامة تأكيدها أنه لا حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد 2019 في دولة قطر. وأعلنت الوزارة، في بيان عبر موقعها الرسمي، أن نتائج التحاليل المخبرية لجميع الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد 2019 في قطر أكدت سلامتها من المرض، وذلك بعد ظهور نتائج آخر حالتين من مجموع “25” حالة تم الاشتباه بها منذ بدء تطبيق الإجراءات الاحترازية بشأن الفيروس.

وكانت الوزارة قد عقدت صباح يوم الأحد مؤتمراً صحفياً حول آخر المستجدات بشأن فيروس كورونا المستجد 2019  تحدث فيه الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة في وزارة الصحة العامة، والدكتور عبداللطيف الخال، الرئيس المشارك للجنة الوطنية للتأهب للأوبئة في وزارة الصحة العامة ورئيس قسم الأمراض المعدية في مؤسسة حمد الطبية، والدكتور حمد عيد الرميحي الرئيس المشارك للجنة الوطنية للتأهب للأوبئة ومدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية في وزارة الصحة العامة، والدكتور خالد العوض مدير حماية الصحة بإدارة الصحة الوقائية في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية.

وأوضح المتحدثون أن وزارة الصحة العامة تواصل مراقبة الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد 2019- الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية “طارئة صحية عمومية تسبب قلقاً دولياً”، وأوضحوا أنه تم وضع التدابير والإجراءات الوقائية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا 2019، على امتداد الأسبوع الماضي.

وأشاروا إلى أن مخاطر الإصابة بفيروس كورونا الجديد 2019 تبدو قليلة بالنسبة للأشخاص الذين لم يسافروا لجمهورية الصين خلال الأربعة عشر يوماً الماضية، غير أن احتمالية حدوث حالات موجبة في المستقبل تبقى من الأمور الواردة وذلك نسبة لزيادة انتشار المرض إلى المزيد من الدول.

وأطلقت وزارة الصحة العامة صفحة الكترونية في موقع الوزارة على الانترنت مخصصة لتوفير معلومات وبيانات موثوقة بخصوص الفيروس لسكان دولة قطر، وذلك باللغات العربية، الإنجليزية، والهندية، والماليالامية، والصينية، والفرنسية، مع التأكيد على أهمية اعتماد الجمهور على الجهات الرسمية كمصادر لمعلوماتها حول فيروس كورونا الجديد 2019 والمواضيع الصحية الأخرى.

وكثفت اللجنة الوطنية للتأهب للأوبئة في وزارة الصحة العامة، عملها بمجرد حدوث تفشي فيروس كورونا المستجد في عدد من الدول وذلك بوضع الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية الجمهور، حيث تضمنت تلك الإجراءات الآتي:

تطبيق إجراءات الفحص الحراري بمطار حمد الدولي للمسافرين القادمين من الصين إلى الدوحة منذ يوم 24 يناير- مع الإشارة إلى خضوعهم كذلك للفحص بمطارات الصين قبل صعودهم الطائرة، والفحص الإضافي الذي يخضعون له في مطار حمد الدولي لإعطاء المزيد من القدرة على التعرف على حالات الإصابة المحتملة.

التأكد من أن المختبرات الحديثة والمتقدمة بدولة قطر قادرة على إنجاز عمليات فحص واختبار فيروس كورونا المستجد- مما يقلل ويختصر الزمن الذي يستغرقه فحص الحالات المشتبه بها، حيث يتم فحصها في خلال 24 ساعة.

تواصل فرق الحماية الصحية ومكافحة الأمراض الانتقالية القيام بزيارات ملاحظة نشطة ومنتظمة إلى المستشفيات ووحدات العناية المكثفة للتأكد من أنه لم يتم إغفال أي حالات مشتبه فيها لعدوى تنفسية وفقاً لمنظمة الصحة العالمية. كما يتم متابعة الأشخاص الذين عادوا مؤخراً من جمهورية الصين لمراقبة أي أعراض شبيهة بالأنفلونزا.

توفير منشورات توعية وتوجيه بكافة المستشفيات العامة والخاصة بدولة قطر إلى جانب توفير صفحة الكترونية على الموقع الالكتروني لوزارة الصحة العامة، وخط اتصال ساخن لتقديم النصح والدعم حول المرض.

وتعقد اللجنة الوطنية للتأهب للأوبئة اجتماعات دورية لمناقشة الوضع وتحديد نوع الإجراء المطلوب حيث أن المزيد من المعلومات حولالفيروس تصبح متاحة ومتوفرة. وتضم اللجنة ممثلين عن وزارة الصحة العامة، ومؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، ومطار حمد الدولي والخدمات الطبية للخطوط الجوية القطرية.

وتنصح وزارة الصحة بتجنب السفر، غير الضروري، إلى جمهورية الصين الشعبية.

وسوف تقوم وزارة الصحة العامة بتوفير آخر المعلومات والمستجدات بشأن فيروس كورونا المستجد 2019 من خلال وسائل وقنوات الإعلام المختلفة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons