من قطر.. تناول قهوتك كأنك بالأقصى

الدوحة – بزنس كلاس:

من قطر ..اشرب قهوتك كأنك بالأقصى..حملة مختلفة من نوعها ابتكرتها مجموعة من الشابات في قطر في طريقة غير مألوفة للتذكير بالمسجد الأقصى وقضية القدس.
واختارت الحملة مجموعة من المقاهي المعروفة في قطر لتكون ساحة لتنفيذ حملتها، تبدأ بدخول تلك المقاهي وسط أناشيد مقدسية يشعر الإنسان فيها بأجواء مختلفة، ثم شرب القهوة بأكواب عليها رسائل وصور للأقصى والقدس، وعرض فيديو يحمل مقاطع خاصة من المسجد المبارك.
ويهدف الشكل غير المألوف للحملة للوصول إلى شريحة الشباب العربي والإسلامي وتعريفهم بقضية فلسطين، وإبراز الجانب الجمالي والروحي والمعرفي للمدينة المقدسة.


ويحرص المنظمون على أن تكون الرسائل على الأكواب بالعربية والإنجليزية والتركية للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشباب.
وفي حديث للأناضول أوضحت أماني اللوح٬ مسؤولة الأنشطة في الفرع النسائي لرابطة شباب من أجل القدس وإحدى القائمات على الحملة بأن “المقاهي المشاركة تقدم مشروباتها في أكواب عليها رسائل تذكر بقضية الأقصى والمرابطين فيه”.
كما تتواجد شاشات تعرض لقطات من مدينة القدس، وبعض اللافتات التي تلخص هدف الحملة، إضافة إلى الأغاني التي تعزف ألحان صمود المدينة في وجه الاحتلال الإسرائيلي”.

وحول تنفيذ الحملة أشارت اللوح إلى “تصميم حامل لأكواب قهوة بـ6 تصاميم تحمل رسائل مختلفة تعبر عن مكانة المسجد الأقصى المبارك وفضله ويتم توزيع حامل الأكواب على 23 مقهى بفروع مختلفة في أنحاء الدوحة”.
ومع كل طلب قهوة يتم تركيب حامل الكوب للعملاء ليقوموا بدورهم بتصوير الكوب لنشر الرسالة على وسائل التواصل الاجتماعي”.

ولإضافة أشياء مختلفة في الحملة تم تصوير فيديو حصري من داخل المسجد الأقصى يتم عرضه في المقاهي المشتركة في الحملة بالتزامن مع توزيع حامل الأكواب علما أن المقاهي المشاركة تبيع القهوة بنفس الأسعار قبل الحملة وبعدها”.
وبدأت هذه الحملة  في 23 يناير/ كانون الثاني الحالي وتنتهي بانتهاء الكمية المتوفرة من حامل الأكواب”.
ويأتي  الأسلوب الجديد في تنفيذ أهداف الحملة من منطلق مواكبة العصر والحداثة والدخول إلى فئة الشباب وقد شهدت الحملة إقبالاً غير متوقع٬ حسبما ذكرت الناشطة في قضية القدس
ونظراً للإقبال الشديد تم طلب طباعة ما يقارب 10 آلاف نسخة جديدة من حامل الأكواب”.”سيتم توزيعها  على مقاهي جديدة إضافة لمن يرغب من المقاهي التي شاركت في المرحلة الأولى  كما سيتم تمديد الحملة مع الدفعة الجديدة من حامل الأكواب

وتهدف الحملة إلى “إحياء قضية المسلمين الأولى (المسجد الأقصى المبارك) في القلوب، وتوعية الشباب بأهمية المسجد الأقصى المبارك وما يتعرض له كما تؤكد اللوح.

وتقول اللوح: لا يخفى على أحد منا فضل وأهمية المسجد الأقصى المبارك، وللأجيال أمانة في أعناقنا وهي التذكير بالقدس والمسجد الأقصى وبمكانتهما لدى الأمة”. وأردفت “المسجد الأقصى ليس شأناً فلسطينيا خاصاً إنما عقيدة الأمة الإسلامية جمعاء”.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons