كيوتيرمنلز القطرية تفوز بعقد تطوير ميناء أولفيا البحري في أوكرانيا

كييف – وكالات – بزنس كلاس:

قال رئيس الوزراء الأوكراني أوليكسي هونشاروك إن شركة كيوتيرمنلز القطرية لتشغيل الموانئ البحرية فازت بعطاء لامتياز تطوير وتشغيل ميناء أولفيا البحري الأوكراني على البحر الأسود، ومن المقرر أن تستثمر كيوتيرمنلز، وهي مشروع مشترك بين شركة إدارة الموانئ القطرية مواني قطر ومجموعة الملاحة القطرية ملاحة المتخصصة في الشحن والخدمات اللوجيسيتية، 3.4 مليار هريفنا بنحو 133 مليون دولار في السنوات الخمس المقبلة، وقال هونشاروك إن الشركة ستدفع أيضا 80 مليون هريفنا بنحو 3.27 مليون دولار رسوم امتياز، دون أن يفصح عن المزيد من التفاصيل.

وجرى تأسيس أولفيا في عام 1992 بمنطقة ميكولايف، وبمقدور الميناء استقبال سفن بحمولة تصل إلى 80 ألف طن. وفي العام الماضي، استقبل المرفأ ثلاثة ملايين طن من الشحنات، وفقا لوكالة أنباء محلية متخصصة، وشركة كيوتيرمنلز تم تأسيسها لتشغيل المرحلة الأولى من ميناء حمد، الذي يتمتع بإمكانيات ضخمة ومرافق حديثة وأنظمة متطورة تساهم في زيادة حجم التجارة البينية لقطر مـع مختلف دول العالم. وتضم الشركة فريق عمل متمرسا يسعى جاهدا كل يوم لوضع وتطبيق أعلى معايير جودة الخدمة والموثوقية في عمليات الميناء من خلال الابتكار والشراكة.

ويذكر أن شركة كيوتير منلز التي تم تأسيسها مؤخراً لتشغيل المرحلة الأولى من ميناء حمد، قد تم تأسيسها بالشراكة بين “موانئ قطر” التي تمتلك 51 % من الشركة ومجموعة ملاحة التي تمتلك 49% منها. وتجدر الاشارة الى أن ميناء حمد بإمكاناته الضخمة ومرافقه الحديثة وأنظمته المتطورة، يزيد من حجم التجارة البينية لقطر مع مختلف دول العالم بنسب نمو متسارعة بما يجعل من الدوحة مركزا تجاريا إقليميا لإنعاش وتعزيز التجارة البينية في منطقة الشرق الأوسط وتعزيز تجارة المنطقة مع العالم.

ويقدم ميناء حمد فرصة ذهبية للقطاع الخاص القطري ورجال الأعمال القطريين لتنشيط أعمالهم التجارية سواء في مجالات استيراد أو تصدير السلع على مختلف أنواعها، إذ يوفر الميناء إمكانات هائلة في استقبال كافة أنواع وأحجام السفن والبواخر، ما يعني أن جميع السلع والبضائع سيكون استيرادها أو تصديرها متاحا بالنسبة إلى التجار القطريين. وبدأ ميناء حمد بتحقيق معدلات نمو متزايدة في حركة الاستيراد والتصدير.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons