تشغيل المرحلة الأولى من محطة الحاويات 2.. كيوتيرمنلز تشتري 22 قاطرة جديدة

الدوحة – بزنس كلاس:

أعلنت شركة كيوتيرمنلز عن اتمام طلب شراء عدد 22 قاطرة محطات من طراز APM75T المصمم للتشغيل في الاجواء الحارة من شركة جوسن مع امكانية اضافة 30 قاطرة اخرى وذلك لتشغيل المرحلة الاولى من محطة الحاويات رقم 2 في ميناء حمد والتي سوف تكون مجهزة بالروافع الجسرية الهجينة ذات الاطارات ورافعات الحاويات الكهربائية sts لنقل الحاويات بطريقة عمودية الى جانب القاطرات الجرارة الكهربائية من جوسن لنقل الحاويات بطريقة افقية وبهذا فإن كيوتيرمنلز تؤكد التزامها الراسخ بالمساهمة في الحفاظ على البيئة..

ويأتي طلب الشراء في اطار تنفيذ رؤية وزارة المواصلات والاتصالات الرامية الى تبني احدث التكنولوجيات القائمة على الاستدامة البيئية والطاقة النظيفة.. ويذكر ان كيوترمنلز قالت إن أداءها التشغيلي اليومي يقوم على تفعيل اعلى معايير الموثوقية والتميز والتنمية المستدامة والموظفين الموهوبين مما يعكس أعلى درجة من الكفاءة والسلامة.

وتجدر الاشارة الى ان شركة كيوترمنلز حصلت على الموافقة لتصميم وتطوير وتشغيل المرحلة الثانية “محطة الحاويات 2” من ميناء حمد وستتمثل أولوية كيوترمنلز في ضمان التدفق السلس والآمن والفعال للحركة التجارية داخل وخارج قطر، وزيادة القدرة الاستيعابية للميناء إلى حدها الأقصى في أقرب وقت ممكن.والجدير بالذكر أن شركة كيوتيرمنلز تم تأسيسها لتشغيل المرحلة الأولى من ميناء حمد، الذي يتمتع بإمكانيات ضخمة ومرافق حديثة وأنظمة متطورة تساهم في زيادة حجم التجارة البينية لقطر مـع مختلف دول العالم.

وتضم الشركة فريق عمل متمرسا يسعى جاهدا كل يوم لوضع وتطبيق أعلى معايير جودة الخدمة والموثوقية في عمليات الميناء من خلال الابتكار والشراكة، ويذكر أن شركة كيوتير منلز التي تم تأسيسها مؤخراً لتشغيل المرحلة الأولى من ميناء حمد، قد تم تأسيسها بالشراكة بين “موانئ قطر”» التي تمتلك 51 % من الشركة ومجموعة ملاحة التي تمتلك 49% منها.

وتجدر الاشارة الى أن ميناء حمد بإمكاناته الضخمة ومرافقه الحديثة وأنظمته المتطورة، يزيد من حجم التجارة البينية لقطر مع مختلف دول العالم بنسب نمو متسارعة بما يجعل من الدوحة مركزاً تجارياً إقليمياً لإنعاش وتعزيز التجارة البينية في منطقة الشرق الأوسط وتعزيز تجارة المنطقة مع العالم. ويقدم ميناء حمد فرصة ذهبية للقطاع الخاص القطري ورجال الأعمال القطريين لتنشيط أعمالهم التجارية سواء في مجالات استيراد أو تصدير السلع على مختلف أنواعها، إذ يوفر الميناء إمكانات هائلة في استقبال كافة أنواع وأحجام السفن والبواخر، ما يعني أن جميع السلع والبضائع سيكون استيرادها أو تصديرها متاحا بالنسبة إلى التجار القطريين.

وبدأ ميناء حمد بتحقيق معدلات نمو متزايدة في حركة الاستيراد والتصدير منذ إطلاق أعماله ضمن منظومة موانئ الدولة، وذلك بفضل الخطوط المباشرة الجديدة التي تم إطلاقها مع عدد من البلدان، والتي تقلل التكلفة وتختصر الوقت على المستورد. باعتبار أن البضائع والمنتجات تأتي مباشرة من موانئ المنشأ إلى ميناء حمد دون الحاجة إلى الموانئ الوسيطة. علما بأن ميناء حمد يمتلك ثلاث محطات رئيسية للحاويات قدراتها الاستيعابية 7.5 مليون حاوية نمطية في السنة، وهذه الحاويات تسهم في تغطية الاحتياجات المحلية من السلع، بالإضافة إلى مساهمتها في تغطية متطلبات المنطقة من السلع المختلفة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons