“نماء”: تمويل مشاريع متناهية الصغر بقيمة 2.5 مليون ريال في 2019

الدوحة – بزنس كلاس:

كشف السيد حمد الصفار مدير إدارة ريادة الأعمال بمركز الإنماء الاجتماعي «نماء» عن تمويل المركز لمشاريع متناهية الصغر بتكلفة 2.5 مليون ريال خلال العام الماضي.. مشيرا إلى أن إجمالي التمويلات منذ إطلاق خدمات دعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر عام 2007 بلغ 20 مليون ريال.

وأكد الصفار التركيز على تطوير وتعزيز خدمات دعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر من خلال تقديم حزمة من الخدمات لدعم قطاع ريادة ورواد الأعمال في المجتمع المحلي والتي تتمحور حول 4 مجالات رئيسية، تشمل التدريب والاستشارات والتمويل والتحفيز والتشجيع والترويج، عبر تمكين المشاريع المنتسبة للمركز من الوصول للسوق.

وأكد أن المركز يولي أهمية كبيرة لترويج المشاريع من خلال التعاون مع الجهات في القطاعين الحكومي والخاص في توفير منافذ بيع مؤقتة لمنتجات تلك المشاريع، بالإضافة إلى إعداد دراسات جدوى اقتصادية لمشاريع متعددة تدور حول توفير بيئة عمل تسويقية للمشاريع المنتسبة طويلة الأجل وتدشين النسخة الخامسة من دليل المشاريع وتوقيع اتفاقيات تعاون مع الجهات من أصحاب المصلحة، لتوفير المزيد من خدمات الدعم لرواد الأعمال ومشاريعهم.

ونوه بمشاركات المركز في الفعاليات المختلفة في الدولة من منطلق كونه شريكا استراتيجيا وكوسيط لتمكين عدد من المشاريع المنتسبة والمستفيدة من خدمات ريادة الأعمال بالمركز، لإتاحة الفرصة لها لمزاولة نشاطها التجاري في بيئة تنافسية طبيعية والالتقاء بالعملاء الفعليين والمحتملين.

واعتبر أن التغيير السريع لبيئة ريادة الأعمال والأسواق محليا وعالميا يعتبر أكبر تحد، الأمر الذي يستوجب المزيد من الدراسات ووضع الخطط التطويرية واستحداث البرامج والمشاريع والخدمات لمجاراة تلك التغيرات.. وإلى تفاصيل الحوار:

  • في البداية.. حدثنا عن أبرز المشاريع الريادية لمركز نماء خلال العام الماضي؟

– مشاريع كثيرة خاصة بمركز نماء تهم رواد الأعمال في قطر، شملت عدة مجالات، بينها في مجال التحفيز والتشجيع، حيث تم الانتهاء من تقديم سلسلة المتحدثين «ملهمين»، كما كان لدينا فعالية «بزنس وقهوة» والتي تهدف للوصول إلى رواد الأعمال بأماكن تواجدهم، وفي أكتوبر الماضي تم الانتهاء من النسخة الخامسة لجائزة ريادة لأفضل خطة مشروع وأفضل مشروع قائم والتي تصب في نطاق التحفيز والتشجيع وغيرها من المشاريع الهامة.

  • وماذا بشأن الترويج لهذه المشاريع؟

– في مجال الترويج للمشاريع المنتسبة هناك مشاريع ومبادرات كثيرة يمكن أن يسلط عليها الضوء وعلى سبيل المثال التعاون مع الجهات في القطاعين الحكومي والخاص في توفير منافذ بيع مؤقتة لتلك المشاريع، وتنظيم النسخة الرابعة من معرض ومؤتمر المشاريع في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات العام الماضي، كما عكف المركز على إعداد دراسات جدوى اقتصادية لمشاريع متعددة تدور حول توفير بيئة عمل سوقية للمشاريع المنتسبة طويلة الأجل، وتدشين النسخة الخامسة من دليل المشاريع، توقيع اتفاقيات تعاون مع الجهات من أصحاب المصلحة لتوفير المزيد من خدمات الدعم لرواد الأعمال ومشاريعهم والعديد من المشاريع المتنوعة.

  • وكيف يعمل المركز على دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة؟

– توجه مركز الإنماء الاجتماعي «نماء» منذ نشأته عام 1996 لتطوير وتعزيز خدمات دعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر من خلال تقديم حزمة من الخدمات لدعم قطاع ريادة ورواد الأعمال في المجتمع المحلي والتي تدور حول 4 مجالات رئيسية، هي التدريب والاستشارات، التمويل (قرض حسن)، التحفيز والتشجيع (جائزة ريادة)، الترويج (تمكين المشاريع المنتسبة للمركز من الوصول للسوق)، فضلا عن مشاركة المركز في معرض أسواق 2019 التي تأتي تكريساً لهذا التوجه، حيث شارك المركز كشريك استراتيجي وكوسيط لتمكين عدد من المشاريع المنتسبة والمستفيدة من خدمات ريادة الأعمال بالمركز، بهدف إتاحة الفرصة لها لمزاولة نشاطها التجاري في بيئة تنافسية طبيعية، والالتقاء بالعملاء الفعليين والمحتملين.

كما يسهم مركز نماء في تطوير خدمات دعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر، من خلال بناء القدرات المعرفية والمادية لرواد الأعمال من أصحاب المشاريع الصغيرة، وتقديم أوجه الدعم الفني والمالي والترويجي وخدمات الاحتضان، وذلك لتمكينهم من تنفيذ وإدارة مشاريعهم بشكل أفضل، بما يضمن نموها ويمنحها صفة الاستمرارية.

  • وماذا عن حجم تمويلات المشاريع الريادية خلال العام الماضي؟

– حجم تمويل المشاريع متناهية الصغر بلغ 2.5 مليون ريال تقريباً العام الماضي، بينما بلغت إجمالي التمويلات منذ إطلاق خدمة دعم المشاريع عام 2007 حوالي 20 مليون ريال.

  • وكيف ترون المشاركة في معرض أسواق قطر مؤخرا؟

– الهدف الأساسي لهذا النوع من المشاركات يتمثل في ضرورة تمكين تلك المشاريع ونخص بالذكر المشاريع المنتسبة فعلياً للمركز والمستوفية لكافة الشروط المطلوبة للانتساب، وتمكينها من ممارسة نشاطها التجاري المتمحور حول عمليات العرض والتسويق والبيع المباشر والالتقاء بالعميل والمنافسين ورصد الحركة ونقاط القوة والضعف واقتناص الفرص والتي تعتبر مثل تلك الأسواق بيئة خصبة لها، وقد تم إشراك 10 مشاريع بعدة أنشطة وقطاعات مثل خلطات البخور والعطور والكريمات، والطباعة والمواد الدعائية، وإنتاج المواد الغذائية المتنوعة، والصناعات الخشبية، والعسل ومنتجاته، والملابس والمنسوجات، وخدمات التجميل)، وكعهده يعمل مركز «نماء» على مد يد العون لأصحاب الأفكار المتميزة في قطاعات عديدة، ومساعدة أصحاب المشاريع بهدف صقل مهاراتهم ودفعهم نحو النجاح، وجعلهم قدوة لغيرهم من الشباب المبدع.

  • مشاريع الأطعمة والمقاهي مهيمنة على الساحة.. هل من جهود لتنويع المشاريع؟

– معروف لدى الجميع أن الطلب في السوق المحلي على هذا النوع من النشاط كبير مقارنة بالأنشطة التجارية الأخرى، ووفقاً ل «هرم موسلو» الذي دارت فكرته حول نظرية الفضول البشري الفطري والدوافع التي تحركه، وتتلخص بتحديد الاحتياجات الأساسية للإنسان كالاحتياجات الفسيولوجية وحاجات الأمان والاحتياجات الاجتماعية والحاجة للتقدير والحاجة لتحقيق الذات، وتأتي الاحتياجات الفسيولوجية والمتضمنة (الطعام والشراب) في قاعدة الهرم من حيث الأهمية والأولوية للفرد، وعليه كان الطلب على هذا النوع من الأنشطة كبيراً جداً، فما يتحكم بكمية الطلب بالسوق هو العميل، وهو عنصر من عناصر المزيج التسويقي، الذي لا بد أن يؤخذ بعين الاعتبار عند اعتماد فكرة المشروع من البداية، وحيث تهدف كل تلك العناصر إلى خلق حالة من الرضا لدى العميل عما تقدمه الشركة من سلع أو خدمات، تمهيدًا لكسب ولائه، وتحويله إلى عميل دائم، وعليه ولزيادة الطلب على هذا النوع من المشاريع من كافة فئات المجتمع، ما جعلها تتمتع بنسبة عالية جدا في تسريع النمو والمقدرة العالية على استرداد رأس المال في فترة زمنية أقل من غيرها من الأنشطة التجارية، واتجهت الأفكار حول إنشاء مشاريع مطاعم أو مقاه، إلا أنه في ذات الوقت حرص رائد الأعمال على التميز في تقديم وعرض المنتج واستحداث والانفراد بخدمات أخرى متعلقة، وهناك مشاريع ناجحة جدا في هذا المجال، تم تبنيها من قبل الجهات الداعمة كمورد

Show Buttons
Hide Buttons