قيد الإنشاء.. مكتب للمرور في ميناء حمد

الدوحة – بزنس كلاس:

كشف المقدّم جابر عضيبة، مساعد مدير إدارة التوعية بالإدارة العامة للمرور، النقاب عن اعتزام الإدارة العامة للمرور افتتاح مكتب للمرور بميناء حمد، موضحاً أن عمليات إنشاء المكتب قيد الإجراءات في الوقت الحالي، وأن المكتب سيكون معنياً بالخدمات المتعلقة بالسيارات، بحيث يتيح لمالك السيارة القادمة من الخارج تركيب اللوحات عليها في المنفذ مباشرة دون أن يكون مضطراً لحملها على «سطحة» مركبة نقل سيارات والتوجّه بها إلى المرور؛ ما يساهم في التيسير على السيارات القادمة من الخارج.

وقال إن مالك السيارة القادمة من الخارج لا يمكنه قيادتها داخل الدولة بدون تركيب لوحات «تحت التجربة» عليها، موضحاً أن تركيب هذه اللوحات يتم وفقاً لإجراءات معينة من بينها ضرورة خضوع السيارة لاختبارات الفحص الفني وبعد اجتيازه فإنه يتعين على مالكها أن يقوم بسداد رسوم تأمين مؤقت عليها لتغطية الحوادث المروريّة التي قد تتعرّض لها أو تتسبب فيها خلال فترة وجودها داخل البلاد، مضيفاً إنه بموجب تركيب هذه اللوحة فإنه يمكن لمالك السيارة التحرّك بها داخل البلاد بشكل طبيعي علماً بأن مدة التأمين تكون أسبوعين قابلة للتجديد.

وفيما يتعلق بالسيارات التي يتم تصديرها من الدولة إلى الخارج أوضح المقدم جابر عضيبة أن مالك السيارة يقوم بالتوجّه بالمركبة إلى ورشة تصنيع اللوحات بشارع 10 بالمنطقة الصناعية حيث يتم هناك تركيب «لوحات تصدير» عليها وبعد تركيب اللوحات يقوم باستصدار إذن الخروج من المنفذ والسير في باقي الإجراءات الخاصّة بتصدير السيارة.

وأوضح المقدّم جابر عضيبة إنه عند خروج السيارة من المنفذ فإن رجال الجمارك يقومون بالتدقيق عليها فإذا كانت عليها ثمة مخالفات فإنه لا يتم السماح لها بالمغادرة دون سداد قيمة هذه المخالفات وبالتالي فإن مالكها يكون ملزماً بالعودة لمراجعة الإدارة العامة للمرور لسداد قيمة هذه المخالفات.

وقال إنه عند إنشاء مكتب المرور بميناء حمد فإن مالك السيارة سيقوم بإنهاء جميع الإجراءات في الميناء في حين أنه في الوقت الحالي يقوم بإنجاز هذه الإجراءات في الإدارة العامة للمرور.

ويأتي افتتاح مكتب للمرور بميناء حمد في إطار الجهود التي تقوم بها الإدارة العامّة للمرور في التيسير على المراجعين وإيصال الخدمات إليهم أينما كانوا في مُختلف أنحاء البلاد.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons