معرض قطر للسياحة والسفر بنسخته الأولى في نوفمبر 2020

الدوحة – بزنس كلاس:

تنطلق النسخة الأولى من “معرض قطر الدولي للسياحة والسفر” في نوفمبر 2020 تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية. ويحظى المعرض الدولي للسياحة والسفر بهذه الرعاية والدعم كونه يعمل على تعزيز قطاع السياحة والسفر وزيادة فرص الأعمال والاستثمار بخدمات ومنتجات سياحية مميزة. ويقام المعرض بتنظيم من شركة نكست فيرز تحت شعار ” اكتشف المكان والناس والثقافة ” في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، بمشاركة مؤسسات وهيئات حكومية، وشركات سياحية محلية ودولية، إلى جانب قطاعات السفر والسياحة ليوفر منصة مهمة لتعزيز العلاقات والموارد السياحية والتبادل الثقافي. ويسعى معرض قطر الدولي للسياحة والسفر لتلبية النمو غير المسبوق في السياحة في قطر، وسيوفر منصة لفرص عمل عديدة للعاملين في هذا القطاع بالإضافة إلى قطاعي الضيافة والسفر.

ويعتبر القطاع السياحي واحداً من القطاعات الرئيسية لتنويع الاقتصاد وزيادة استثمار القطاع الخاص، وقام المجلس الوطني للسياحة بالعديد من الخطوات للترويج للسياحة ووفق إعلان أطلقته المنظمة العالمية للسياحة، أصبحت قطر أكثر البلدان انفتاحاً في الشرق الأوسط والثامنة على مستوى العالم فيما يتعلق بتسهيلات التأشيرات. كما تعد قطر واحدة من أسرع الوجهات السياحية نمواً بين المدن الرئيسية في العالم مع توقع ارتفاع عدد السياح بشكل كبير في الأعوام القليلة المقبلة.

ووفق استراتيجية المجلس الوطني للسياحة 2030، تسعى قطر لاستقطاب 5,6 مليون سائح دولي بحلول العام 2023. ويتوقع أن يرتفع الاستثمار في القطاع السياحي ليصل إلى 4 مليارات دولار بحلول العام 2028، بينما تصل مشاركة السياحة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 36,57 مليار دولار. ومن المتوقع أن يشهد قطاعي السياحة والضيافة نمواً كبيراً لتلبية متطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا في تأمين 60,000 غرفة فندقية في العام 2022.

وفي هذا الإطار، قال السيد عبد العزيز الكعبي، نائب رئيس شركة نكست فيرز المنظمة للمعرض: “نفتخر برعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية لهذا المعرض المهم الذي يعزز مكانة قطر على خريطة السياحة العالمية. ويؤكد هذا الأمر على اهتمام الحكومة القطرية بالقطاع السياحي لما له من أهمية في رفد الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل وفق ما نصت عليه الرؤية الوطنية 2030”.
وبالنظر إلى أهمية التكنولوجيا ودورها الحيوي لدى المستهلكين ولدى الشركات العاملة في قطاع السفر، سيستقطب معرض قطر الدولي للسياحة والسفر أحدث التوجهات التكنولوجية السائدة في السياحة والضيافة وأتمتة السفر، بينما سيعرض خبراء دوليون من القطاع أحدث نظم التكنولوجيا للزوار والمستهلكين. ومن أبرز ما يتضمنه المعرض أيضاً برنامج لقاءات الأعمال، حيث سيستضيف أصحاب القدرة الشرائية والمتخصصون من الإدارات التنفيذية العليا وصناع القرار من مختلف الشركات والقطاعات. سيمنح هذا البرنامج العارضين والحضور فرصة اللقاء بالمشترين الدوليين من آسيا وأوروبا وروسيا وأميركا اللاتينية وذلك في اجتماعات خاصة صممت لتوفير الوقت والكلفة وتمكّن من إنجاز الصفقات والاتفاقيات.
وسينظم إلى جانب المعرض مؤتمراً بهدف تمكين خبراء السياحة والعاملين في هذا القطاع للتعرف على أحدث الأخبار والمستجدات التي توفرها مختلف قطاعات السياحة. كما سيتم تنظيم القرية العالمية التي توفر ملتقى مهماً لتبادل الثقافات بين الدول والعارضين من خلال عرض ثقافة وتراث كل بلد بهدف تعزيز العلاقات والحوار.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons