انضمام 7 شركات عالمية كبرى إلى السوق القطرية

الدوحة – بزنس كلاس:

قطر منصة راسخة للاستثمارات والثروات

دخول 7 شركات عالمية كبيرة إلى السوق القطرية

المنطقة الحرة في قطر أصبحت نقطة جذب أساسية في المنطقة لشركات العالم

المناطق الحرة استقطبت طلبات استثمارية بـ 1.5 مليار ريال

منتدى قطر بات تقليداً راسخاً على تجدد ثقة العالم بدولة قطر

مع تزايد الثقة بقدرة وقوة الاقتصاد القطري والقناعة الدولية بالأسس الراسخة والمنتوعة لهذا الاقتصاد، يدخل السوق في دولة قطر كل يوم شركة كبرى. وكان منتدى الدوحة الدولي هذا العام بوابة رئيسية، كما كل عام، لعبور عدد من الشركات العالمية الكبيرة إلى السوق القطرية بمشاريع استثمارية كبيرة تسهم بشكل مباشر في دفع عجلة الاقتصاد نحو مزيد من التطور بما ينعكس ازدهاراً لكل القطريين والوافدين على حد سواء.

وفي هذا السياق، وقعت هيئة المناطق الحرة في قطر، تراخيص انضمام سبع شركات كبرى للاستثمار في المناطق الحرة، من ضمن 50 شركة.

وأوضحت الهيئة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، يوم الأحد، أن تلك الشركات ستتمكن من الاستفادة من المزايا العديدة المتاحة في دولة قطر، بوجود منصة راسخة للاستثمارات والثروات، تساعد في فتح آفاق متعددة وجديدة.

وبيّنت الهيئة أن الشركات السبع التي انضمت إلى المناطق الحرة هي: “يونيسترونغ” و”غاوسن” و”تشاينا هاربر” و”إنفينتس باور” و”ثاليز جروب” و”فولكسفاغن” و”واسكو للتغليف”

وقال أحمد بن محمد السيد وزير الدولة، ورئيس مجلس إدارة هيئة المناطق الحرة: “يشكّل الإعلان عن هذه الشركات المتميزة باكورة إنجازاتنا لهذا العام”، متابعا: “كل شركة من هذه الشركات هي مؤسسة رائدة في القطاع الذي تعمل به وتمثّل أسواقاً عالمية متنوّعة مثل الصين، وماليزيا، وألمانيا، وفرنسا والولايات المتحدة”.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية “قنا” أن المناطق الحرة استقطبت طلبات استثمارية تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 1.5 مليار ريال.

وكانت هيئة المناطق الحرة قد أقامت حفلا خاصا لمراسم توقيع تراخيص الشركات السبع على هامش منتدى الدوحة 2019، وعقدت أيضا خلال المنتدى جلسة نقاشية تناولت دور مناطق التجارة الحرة في الارتقاء بقطاع التجارة الدولية وتحفيز خطط التنمية، وشارك في الجلسة نخبة من القيادات التنفيذية المهتمة بشؤون الاستثمار والتجارة الدولية.

وتشرف الهيئة على كل من المنطقة الحرة في راس بوفنطاس الواقعة بقرب مطار حمد الدولي، وعلى المنطقة الحرة في أم الحول الواقعة بجوار ميناء حمد، مما يتيح للشركات الاستفادة من موقع قطر كمركز تواصل عالمي النطاق.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons