تطوير مشروع جديد للغاز في الشمال.. طبقات الغاز تمتد إلى عمق اليابسة القطرية

الدوحة – بزنس كلاس:

أعلنت شركة قطرغاز أن طبقات الغاز المنتجة لحقل الشمال تمتد إلى عمق اليابسة القطرية في راس لفان، وهو ما سيسمح بتطوير مشروع جديد لإنتاج الغاز الطبيعي المسال شمال دولة قطر.

هذا وعقدت قطرغاز مؤخراً اجتماعها السنوي بموظفيها في الدوحة والخور، ويُعدُّ هذا الاجتماع منتدى مفتوحاً للموظفين، والذي يحظون فيه بفرصة لقاء الرئيس التنفيذي وفريق الإدارة العليا بالشركة والتحاور معهم فيما يتعلق بأداء الشركة والتحديات المستقبلية والأهداف الاستراتيجية للشركة للعام المُقبل.
وخلال الحدث، تم تسليط الضوء على إنجازات الشركة في عام 2019، وأدائها القوي في مجموعة واسعة من المجالات. وقد حافظت الشركة على أداء قوي في مجال البيئة والسلامة، حيث حقَّقت معدل احتراق قدره 0.38 مقابل المعدل المستهدف البالغ 0.44، ويُعزى ذلك إلى نجاح مشروع تقليل معدل الاحتراق، في حين بلغ معدل انبعاث الغازات الدفيئة 0.35 مقابل المعدل المُستهدف البالغ 0.42. وفي السنة قيد المراجعة، احتفلت مصفاة لفان 1 بمرور 10 سنوات دون تسجيل أي حوادث أو إصابات مُقعدة عن العمل، وقد قامت الشركة بتنفيذ مشروعين بيئيين رئيسيين بنجاح، ألا وهما: مُنشأة إدارة مواد النفايات ومنشأة المياه المعالجة الصناعية والمستعملة.
وعلى صعيد ركيزة اعتماديَّة وكفاءة عمليات التشغيل، فإن إنتاج الغاز الطبيعي المسال يسير حسب الخطة المُحدَّدة نحو تحقيق أفضل أداء من حيث الاعتمادية بنسبة بلغت 98.8 بالمائة، في حين حقَّقت مصفاة لفان نسبة اعتمادية قويَّة بلغت 98.6 بالمائة، حيث تكون قد تخطَّت بذلك أهداف العام الحالي. وعلاوة على ذلك، أكملت الشركة عمليات الإغلاق من أجل الصيانة بشكل ناجح وآمن لثلاثة من الخطوط الضخمة لإنتاج الغاز الطبيعي المسال، وذلك لضمان اعتماديتها.
وقد تم تقديم مُوجز حول آخر المُستجدَّات المتعلقة بمشروع توسعة حقل الشمال واستدامة إنتاج حقل الشمال خلال الاجتماع. وبينما سيضمن مشروع استدامة إنتاج حقل الشمال الحفاظ على القدرة الإنتاجية الحالية للآبار البحريَّة لحقل الشمال بشكل جيد في المستقبل، فإن مشروع توسعة حقل الشمال سيزيد القدرة الإنتاجية لدولة قطر من 77 مليون طن سنوياً حالياً إلى 110 ملايين طن سنوياً بحلول عام 2024. كما تم تقديم آخر المستجدات حول مشروعي خط أنابيب برزان وهيليوم 3 خلال الحدث.
وقد تضمنت الأهداف الإستراتيجية لعام 2020، كما تم شرحه خلال الاجتماعات، السعي من أجل توفير مكان عمل خالٍ من الحوادث والإصابات، وتحسين توافر ووقت تشغيل الأنظمة والمعدات، ومدى اعتمادية واستخدام محطات الغاز الطبيعي المسال لتحقيق القدرة الكاملة للمحطات وتلبية حقوق الحصول على إمدادات، وتعزيز ثقافة الاعتمادية في كافة مجموعات الشركة لرفع الكفاءة. وبالإضافة إلى ذلك، تم تحديد أهداف استراتيجية أخرى مثل زيادة الإيرادات من خلال النفاذ إلى أسواق جديدة، وتحقيق أعلى المستويات على صعيد إرضاء العملاء مع الحفاظ على الأداء التعاقدي والمالي، بالإضافة إلى تحقيق أهداف التقطير من خلال استراتيجية التقطير القائمة على المهارات.
وتلا ذلك جلسة الأسئلة والأجوبة، والتي أجاب فيها الشيخ خالد بن خليفة آل ثاني، الرئيس التنفيذي لشركة قطرغاز، وفريق الإدارة العليا على أسئلة الموظفين واستفساراتهم في المسائل المتعلقة بالعمل.
وتعد شركة قطرغاز، التي تأسست عام 1984، أولى الشركات العاملة في مجال صناعة الغاز الطبيعي المسال في دولة قطر. واليوم، تعتبر قطرغاز أكبر شركة منتجة للغاز الطبيعي المسال في العالم، حيث تبلغ طاقتها الإنتاجية 77 مليون طن سنوياً، وذلك من خلال مرافقها التي تضاهي أعلى المعايير العالمية بمدينة راس لفان الصناعية بقطر ونجحت قطرغاز، بعد أول إنتاج للشركة من الغاز الطبيعي المسال في عام 1996، في توريد الغاز الطبيعي المسال إلى 31 دولة حول العالم حيث تلتزم بالوفاء بالطلب العالمي على الطاقة النظيفة بأمان وموثوقية. ومن خلال التميز التشغيلي، تمكنت قطرغاز من توفير قيمة مضافة لسلسلة الإنتاج الخاصة بها بما يسهم في تعزيز الاقتصاد الوطني وتحقيق رؤية قطر الوطنية ويضمن توافر مصدر طاقة فعال للدولة ويفتح اسواقا جديدة ويسهم في رفاهية المجتمع المحلي. وتقوم شركة قطرغاز، بالإضافة إلى إدارة مرافق الغاز الطبيعي المسال، بإدارة مشروع «استرجاع الغاز المُتبخر أثناء الشحن» وغاز الخليج وراس لفان للهيليوم وإدارة مصفاة لفان، التي تُعدًّ واحدةً من أكبر مصافي المكثفات في العالم، بالنيابة عن جميع شركات إنتاج الغاز الطبيعي المسال العاملة في دولة قطر وذلك لكونها جزءا من المرافق المشتركة في مدينة راس لفان الصناعية.
يذكر أن سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول قد اعلن مؤخرا عن رفع طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال لدولة قطر إلى 126 مليون طن سنوياً بحلول العام 2027، وهو ما يشكل زيادة تبلغ 64 % عن مستوى الإنتاج الحالي البالغ 77 مليون طن سنوياً، مشيرا إلى أن الاختبارات الفنية أظهرت امتداد طبقات الغاز المنتجة لحقل الشمال إلى عمق اليابسة القطرية في راس لفان، وهو ما سيسمح بتطوير مشروع جديد لإنتاج الغاز الطبيعي المسال شمال دولة قطر.
وفي سبتمبر 2018، أعلنت «قطر للبترول» زيادة إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن إلى 110 ملايين طن سنوياً، وذلك بإنشاء خط إنتاج رابع عملاق يُضاف إلى خطوط الإنتاج الثلاثة التي أُعلن عنها في يوليو من عام 2017 وسينطلق إنتاج الخطوط الجديدة بداية عام 2024، وتُقدّر طاقة خط إنتاج الغاز المسال بنحو 8 ملايين طن في السنة، ومن ثم فإن الطاقة الإجمالية لخطوط الإنتاج التي ستُنشأ تُقدّر بـ 32 مليون طن.
وبإضافة خط الإنتاج الرابع في خطة التوسع، سينتج المشروع أيضاً حوالي 4 آلاف طن من الإيثان، و263 ألف برميل من المكثفات، و11 ألف طن من غاز البترول المسال، إضافة إلى زهاء 20 طناً من الهيليوم النقي في اليوم.
وقطر أكبر دولة منتجة للغاز الطبيعي المسال في العالم منذ سنوات، وتهدف لبناء توسعات كبيرة لمنشآت الغاز الطبيعي المسال الضخمة لديها في إطار خطتها لزيادة الإنتاج وتغطي نشاطات قطر للبترول مختلف مراحل صناعة النفط والغاز محلياً وإقليمياً ودولياً، وتتضمن عمليات استكشاف وتكرير وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقات البترولية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيميائية، والحديد والألومنيوم.
وتتسابق أكبر شركات نفط في العالم، وهي: «رويال داتش شل البريطانية – الهولندية» و«توتال» الفرنسية و«إكسون موبيل» الأميركية إلى جانب «إيني» الإيطالية و«شيفرون» الأميركية، على الفوز بعقود ضمن مشروع توسعة وتطوير حقل الشمال (خط الإنتاج الرابع العملاق) وفي أكتوبر الماضي تأهلت 7 شركات للمنافسة على عقود توسعة إنتاج حقل الشمال وهو أضخم حقل للغاز الطبيعي المسال ومن المتوقع أن تعلن «قطر للبترول» عن الفائز بنهاية العام الجاري أو خلال الربع الأول من العام المقبل غير أن هذا كله مرهون بتقديم الفائز لقيمة مضافة كبرى وفق حزمة من الشروط وإذا لم تتحقق هذه الشروط فإن «قطر للبترول» ستمضي قدما في تنفيذ المشروع وحدها دون شركاء.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons