قطر تسلط الضوء على الابتكار في اجتماعات الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في روسيا

بزنس كلاس:

سلط المجلس الوطني للسياحة الضوء على الابتكار الذي تعتمده قطر أثناء وضع السياسات وتنفيذها خلال قمة رفيعة المستوى حول الابتكار والتنمية المستدامة في السياحة
تمحورت المشاركة الفاعلة للمجلس الوطني للسياحة خلال الدورة الـ23 للجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية في مدينة سانت بطرسبرج في روسيا في الفترة من 9 إلى 13 سبتمبر 2019 حول الابتكار والشراكة طويلة الأمد مع منظمة السياحة العالمية، ومثّل المجلس خلال الدورة كلاً من سعادة السيد أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والسيد حسن الإبراهيم، مساعد الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة. خاطب سعادة السيد أكبر الباكر الجلسة العامة الأولى لهذه الدورة وركز في كلمته على أهمية قطاع السياحة لتعزيز الاقتصاد وعلى شراكات قطر مع منظمة السياحة العالمية. في اليوم التالي شارك السيد حسن الإبراهيم في قمة رفيعة المستوى حول الابتكار والتنمية المستدامة في السياحة، وجاءت مشاركته كمتحدث رئيسي وعضو في لجنة الدول الأعضاء.
وألقى الإبراهيم كلمة رئيسية بعنوان “الابتكار، من تصميم السياسات إلى التنفيذ” حيث تحدث عن التزام قطر بالابتكار وإدراكها أن “التنمية من أي نوع، ولا سيما إذا كانت مستدامة من الناحية الاقتصادية، يجب أن تدعمها سياسة مبتكرة تدعم بدورها التنفيذ الناجح وتعزز أهدافنا الاستراتيجية طويلة المدى”. وأشاد الإبراهيم بجهات مثل مؤسسة قطر، وبنك قطر للتنمية، وحاضنة قطر للأعمال لدعمها المبتكرين عبر العديد من القطاعات.
وتطرق للحديث عن مهمة المجلس الوطني للسياحة التي تتمثل في تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص، وتمكينهما من العمل معاً في تطوير منتجات ومشروعات سياحية جديدة. وقد أدت القوانين والسياسات الجديدة إلى تسريع وتيرة تنفيذ عدد من المشاريع السياحية الكبرى، فيما أُتيحت مشاريع أخرى لمستثمرين محليين ودوليين. وقد ساعدت سياسات قطر الداعمة للأعمال والابتكار في حصدها المركز الثاني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وذلك بحسب تقرير تنافسية السياحة والسفر الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.
وأشار مساعد الأمين العام إلى العلاقة الراسخة التي تربط المجلس بمنظمة السياحة العالمية قائلاً: “نحن نثمن شراكتنا مع منظمة السياحة العالمية ويشرفنا أن ندعم مبادراتها لكونها تعزز الابتكار في قطاع السياحة … ونحن ملتزمون بالإبداع والابتكار من أجل حل المشكلات العالمية وتحقيق الفائدة القصوى من مواردنا البشرية والحفاظ على علاقة متوازنة مع بيئتنا”. واستشهد الإبراهيم في كلمته بالأكاديمية السياحية الرقمية التي أطلقتها جامعة IE ومنظمة السياحة العالمية والمجلس الوطني للسياحة في اليوم السابق بحضور سعادة السيد أكبر الباكر الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة، كما تحدث عن أول مسابقة عالمية في السياحة الرياضية والتي أطلقتها منظمة السياحة العالمية، بدعم من المجلس الوطني للسياحة وبالتعاون مع مركز الابتكار في نادي برشلونة لكرة القدم.
وكانت هذه الاتفاقيات قد جرى توقيعها في أبريل من العام الجاري، وذلك خلال زيارة إلى قطر قام بها سعادة السيد زوراب بولولكاشفيلي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية.
كما مثَّل الإبراهيم قطر في لجنة الدول الأعضاء، إلى جانب ممثلين من تشيلي وكولومبيا والمجر وماكاو، حيث أتاحت هذه اللجنة للدول الأعضاء مشاركة تجاربها في المشاريع التي قامت بتطويرها بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية، وتحديد أهدافها المستقبلية فيما يتعلق بالابتكار والاستثمار والتحول الرقمي في السياحة.
وتتولى منظمة السياحة العالمية، بصفتها إحدى الوكالات التابعة للأمم المتحدة، مسؤولية تعزيز الاتجاه نحو السياحة المسؤولة والمستدامة والمتاحة للجميع. وتقوم المنظمة بجمع المعلومات من الأسواق السياحية وتشجيع السياسات والأدوات السياحية التنافسية والمستدامة، كما تعزز برامج التعليم والتدريب في مجال السياحة، وتعمل على جعل السياحة أداة فعالة لتحقيق التنمية.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons