1200 معلم وإداري جديد لسد الشواغر بالمدارس الحكومية

مباشرة عمل المعلمين الجدد مع بداية العام الأكاديمي
الدوحة- بزنس كلاس:
كشف مصدر بوزارة التعليم والتعليم العالي، عن أن الوزارة استقطبت ما يقارب من 1200 معلم وإداري جديد من الداخل والخارج، بهدف سد شواغر المدارس من كادر تعليمي وإداري قبيل انطلاق العام الدراسي الجديد، حيث تم توزيع المعلمين الجدد على المدارس بالفعل، ويتم حالياً تدريبهم ضمن برنامج “تمكين” ، لمباشرة عملهم في مدارسهم 20 أغسطس المقبل.

وأضاف المصدر، إن العام الدراسي المقبل سوف يشهد افتتاح عدد من المدارس الجديدة، مما تطلب ضرورة تعيين معلمين جدد، كما أن نظام مسارات الثانوية سوف يتم تطبيقه العام الأكاديمي المقبل، لذا وضعت إدارة شؤون المعلمين خطة لتلبية احتياجات المدارس الثانوية من معلمين متخصصين، لاسيما في المسار التكنولوجي، باعتباره مساراً جديداً، وكذلك توفير معلمين متخصصين للمواد الاختيارية مثل الفنون البصرية.

وتعاقدت إدارة شؤون المعلمين بوزارة التعليم والتعليم العالي، مع معلمين جدد من 5 دول، حيث تم إرسال العروض الوظيفية لمجموعة ممن وقع الاختيار عليهم خلال العام الدراسي المنصرم، لاستقطابهم في فصل الصيف. كما قامت الوزارة بإجراء المقابلات الداخلية (قطر1) و(قطر2) لاستقطاب معلمين جدد، فضلاً عن استقطاب خريجي جامعة فيرجينيا كومنويلث للعمل كمعلمين لمادة الفنون بالمدارس. وتعيين معلمين في التخصصات التي سيتم تدريسها اختيارياً وفق نظام المسارات الجديد الذي سيتم تطبيقه في المرحلة الثانوية بدءاً من العام القادم، مثل مواد هندسة التصميم، وإدارة الأعمال، والمهارات الحياتية.

وتقوم الوزارة حالياً بإعداد وتدريب المعلمين الذين تم التعاقد معهم، ضمن برنامج التمكين التربوي الذي انطلق في 24 يونيو الماضي ويستمر حتى نهاية شهر أغسطس الجاري، وذلك بتدريب ما يقارب 500 معلم حتى الآن، مع استمرار عملية التدريب المتواصلة وفق مجموعات متتالية . كما تم تخصيص برنامج تدريبي لتمكين الإداريين الجدد، ومن فئات مختلفة منها: (محضر المختبر- المرشد الأكاديمي- الأخصائي الاجتماعي – الأخصائي النفسي- فني تقنية معلومات- أخصائيو الخدمات المساندة في التربية الخاصة – مسؤولو مصادر التعلم)، حيث سيتم البدء في البرنامج الخاص بكل فئة خلال أغسطس الحالي بالتعاون من الإدارات المعنية في قطاع الشؤون التعليمية.

ويتلقى المعلمون الجدد عدداً من المحاضرات وورش العمل، لتدريبهم على الإدارة الصفية وتشمل الميثاق الأخلاقي والقيم وخصائص المراحل العمرية والاتصال والتواصل، والتخطيط لعملية التعليم والتعلم، ويشمل اشتقاق الأهداف السلوكية وصياغتها والاستراتيجيات التعليمية ومدخل الكفايات التعليمية للمواد، بالإضافة إلى التدريب على إدارة عمليتي التعليم والتعلم، والتقييم من خلال تحليل البيانات والخطط العلاجية والتأمل الذاتي للممارسات المهنية، فضلاً عن تدريب المعلمين الجدد على التطبيقات المستخدمة داخل الصف وطريقة استخدام السبورة الذكية والتفاعلية.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم سوف تفتتح 5 مدارس جديدة بمناطق معيذر والمطار والخيسة والوكرة والمناصير العام الأكاديمي المقبل. مما تطلب ضرورة تعيين كادر تعليمي وإداري لتلك المدارس، لبدء العام الدراسي الجديد.

كما تقوم وزارة التعليم بالتعاون مع جامعة قطر، بتنفيذ برنامج “طموح” لاستقطاب الكفاءات والكوادر القطرية، علاوة على أبناء القطريات ومواليد دولة قطر، وتشجيعهم على الالتحاق بالدراسة في التخصصات التربوية وخاصة التخصصات العلمية، مما سيُسهِم في تطوير البيئة التعلمية وسد احتياجات المدارس من مختلف التخصصات العلمية، وعليه فقد تَمَّ إدراج هذا البرنامج كأحد برامج الابتعاث الحكومي. ومن المنتظر أن يخرج البرنامج خلال العام الدراسي المقبل مجموعة جديدة من المعلمين القطريين، لتعيينهم مباشرة في المدارس الحكومية.

جاسم المهندي: توفير معلمين متخصصين لجميع مواد مسارات الثانوية

قال جاسم المهندي مدير مدرسة عمر بن عبدالعزيز الثانوية للبنين، إنه فيما يتعلق بالشواغر في مدرسته، فإنه قبل انتهاء العام الدراسي المنصرم، قامت الوزارة بسد جميع الشواغر بتسكين الفوائض من المعلمين والمعلمات بالمدارس التي بها نقص عبر حركة التنقلات، لافتاً إلى أن الوزارة قامت خلال فترة الصيف بالتعاقد مع عدد كبير من المعلمين الجدد من الخارج من ذوي الخبرات، وتم تسكينهم أيضاً بالمدارس التي بها شواغر، قبل انطلاق العام الدراسي الجديد، لتحقيق الاستقرار في جميع المدارس الحكومية بالدولة.

كما أكد المهندي، أن المدرسة على أتم الاستعداد لتطبيق نظام مسارات الثانوية، ولدى المدرسة معلمون متخصصون لجميع مواد المسارات الثلاث، بما فيها المسار التكنولوجي الجديد، لافتاً إلى أن وزارة التعليم أبلغت المدارس الثانوية بتذليل كافة العقبات لتشجيع الطلبة على اختيار المسار التكنولوجي تحديداً، لذلك فإن جميع المدارس جاهزة من الآن.

حزام الحميداني مدير مدرسة الرازي الإعدادية:

الكادر التعليمي والإداري بالمدرسة مكتمل

قال السيد حزام الحميداني مدير مدرسة الرازي الإعدادية للبنين، إنه تم تسكين جميع الشواغر سواء كانوا معلمين أو إداريين بالمدرسة قبل انطلاق العام الدراسي 2019/2020، مؤكداً أن مدرسته على أتم الاستعداد فيما يتعلق بالكادر التعليمي والإداري.

وأضاف إن إدارة شؤون المعلمين بوزارة التعليم، قامت بحصر الشواغر في جميع المدارس، من يناير الماضي، من أجل الوقوف على احتياجات كل مدرسة، وبناءً عليه يتم تحديد الأعداد المطلوبة من معلمين وإداريين لاستقطابهم من الخارج، أو عبر المقابلات الداخلية، مؤكداً أن حركة التنقلات أيضاً تساهم في سد الشواغر، والتي تتم في نهاية العام الدراسي.

خميس المهندي: سد الشواغر قبل العام الدراسي لمنع الارتباك

أكد السيد خميس المهندي مدير مدرسة جاسم بن حمد الثانوية للبنين، أن مدرسته على أتم الاستعداد للموسم الدراسي المقبل، فيما يتعلق بالكادرين التعليمي والإداري، لافتاً إلى أنه أثناء حركة تنقلات المعلمين الأخيرة، تم نقل منسق من مدرسته إلى مدرسة أخرى، ووفرت وزارة التعليم له مدرسا آخر، فيما لا توجد في المدرسة أي شواغر أخرى.

وأضاف المهندي إن إدارة شؤون المعلمين، تقوم بجهود مضاعفة من أجل معرفة احتياجات كل مدرسة من معلمين وإداريين، وتوفيرها بالسرعة المطلوبة قبل بدء العام الأكاديمي، من أجل منع أي ارتباك يمكن أن يحدث مع بداية العام بسبب وجود شواغر، وحتى تستطيع أن تضع كل مدرسة جداول الحصص بانتظام، لمصلحة الطالب أولاً.

أما فيما يخص توفير معلمين لمسارات الثانوية العامة التي سيتم تطبيقها العام الأكاديمي المقبل، قال مدير مدرسة جاسم بن حمد، إن وزارة التعليم أرسلت إلى المدارس قبل أكثر من 5 أشهر لمعرفة متطلبات كل مدرسة، وحالياً لا توجد مدرسة ثانوية لا يتوافر بها معلمون متخصصون لكل مادة في المسارات الثلاثة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons