توقف قلبها بالكامل بعد نزيف حاد..حياة الإعلامية الكويتية المثيرة للجدل في خطر شديد

بزنس كلاس:
تعرضت الإعلامية الكويتية فجر السعيد لأزمة صحية خطيرة، بسبب إصابتها بنزيف حاد خلال إجرائها عملية جراحية في مستشفى طيبة الكويتي، أدى النزيف لتوقف قلبها بشكل كامل.

وكشفت المصادر أن حالة السعيد الصحية خطيرة جدًا، وتستدعي نقلها من مستشفى طيبة إلى مستشفى مبارك الكبير بسيارة إسعاف خاصة ومجهزة بأجهزة خاصة.

فيما أكدت مواطنتها الإعلامية هذه الأخبار المتداولة، متمنية لها السلامة وتجاوز حالتها المرضية بسرعة، وتفاعل عدد كبير من رواد موقع تويتر مع الخبر داعين لها بالشفاء العاجل وتجاوز المحنة.

يُشار إلى أن فجر السعيد هي إعلامية كويتية اشتهرت بإثارتها للجدل وأرائها وتصريحاتها، حيت تعتبر السعيد من أكثر الشخصيات المدافعة عن التطبيع مع العدو الصهيوني، ودعمها لهم، بالإضافة لحبها الكبير للرئيس المصري المعزول محمد حسني مبارك.

ومن المعروف عن السعيد أيضًا عداواتها الكبيرة مع عدد من النجوم ولعل أخر حرب خاضتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي كانت مع الفنانة اليمنية بلقيس، والتي هددت بمقاضاتها أكثر من مرة.

فجر السعيد كاتبة كويتية مواليد الكويت عام 1967م متزوجة من الإعلامي والشاعر الكويتي سعود السبيعي تعتبر الكاتبة فجر السعيد الذي تترأس مجلس إدارة شركة سكوب التي تمتلك قناة تحمل نفس الأسم من الشخصيات النسائية الجريئة وتتمتع بشخصية قوية اكتسبتها بعد خوضها لغمار السياسة وكذلك عرفت بحزمها وبأسها الشديد ككاتبة ومنتجة.

استطاعت السعيد من خلال التجارب الإنتاجية في مجموعة من الأعمال التلفزيونية التي قدمتها في بداية اتجاهها للكتابة التلفزيونية وبشراكة فنية مع عائلة المنصور من تقديم أعمال في أواخر التسعينيات منها مسلسل القرار الأخير في موسم عام 1997 حيث أثارت شخصية ” رغد” التي جسدتها الفنانة لمياء طارق في أول ظهور فني محترف لها. ثم دراما دارت الأيام العام 1998 وأعقبتها بدراما دروب الشك 1999.

في العام 2000 قررت فجر السعيد أن تنهي شراكتها مع عائلة المنصور واتجهت إلى الإنتاج الخاص وأنتجت سلسلة من المسلسلات غيرت خارطة مسار الدراما الكويتية من ناحية الطرح الجريء إلى درجة تعرضت فيها لموجة من الانتقادات لم تثن من عزيمتها، ومضت دون أن تلتفت إلى الأصوات النشاز. فقدمت في العام 2001 دراما ” جرح الزمن” من بطولة الفنانة حياة الفهد وفي العام 2002 قدمت دراما ” ثمن عمري” وحينها أطلقت على الفنانة حياة الفهد لقب سيدة الشاشة الخليجية والذي ما يزال لقبها حتى الآن، وفي هذه المرحلة اكتشفت السعيد مجموعة من الممثلين الشباب منهم محمود بوشهري، يعقوب عبدالله ، شجون، محمد شعيبي، إلهام الفضالة ،شجون، محمد الصيرفي وغيرهم وهم الذين يتسيدون الساحة حالياً كنجوم شباب قبل أن يقرروا الإنسحاب من شركة سكوب سواء عن طريق فسخ عقودهم بالتراضي أو المحاكم. قدمت السعيد مع هؤلاء الشباب مجموعة من الأعمال الناجحة جداً منها في عام 2003: الحيالة.

وكانت بطولة الفنانين عبدالحسين عبدالرضا وخالد النفيسي والاماراتي سعيد بن سالم، ثم مسلسل دنيا القوي في عام 2004 ومن ثم دراما عديل الروح “عديل الروح”. في 7\7\2007 أعلنت السعيد عن إطلاق قناتها الفضائية سكوب واحتكرت مجموعة من أعمالها الخاصة تعرض حصرياً على شاشتها ما زاد من وهج النجوم الشباب فانتجت مسلسل” الإمبراطورة” وقدمت خلال هذه السنوات مجموعة من البرامج المنوعة منها برنامج الكاميرا الخفية” صادوه” والبرنامج السياسي الساخر”صوتك وصل” والذي قوبل بهجمة شرس من بعض أعضاء البرلمان الكويتي انتهت بايقافه من العرض بقرار من وزارة الاعلام. ثم تحول تدريجياً في الخطاب الإعلامي وأخذت منحى سياسي صرف مع برامج أثارت لغطاً كبيراً منها برنامج مع التقدير للاعلامي أحمد الفضلي في عام 2008 . وظلت السعيد تعمل على انتاج البرامج التلفزيونية النقدية الساخرة حتى أعلنت عن خطبتها وزواجها من الإعلامي والشاعر الكويتي سعود السبيعي في 21-3-2010 شهد على زواجهما أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح. وكانت قبل زواجها خضعت إلى عملية جراحية ناجحة لإنقاص وزنها. كما تم إغلاق قناة سكوب أكثر من مرة وأعلنت عن عرضها للبيع في العام 2013 وأنها ستتوقف عن البث مطلع أبريل من نفس العام لكن لم تف بوعدها.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons