مطار حمد الدولي يقدم تجربة ترفيهية و ثقافية للمسافرين عبر فعاليات موسم ” الصيف في قطر “

الدوحة، بزنس كلاس: يحتفي مطار حمد الدولي، بالتعاون مع المجلس الوطني للسياحة، الخطوط الجوية القطرية و السوق الحرة القطرية، بموسم “الصيف في قطر” وذلك عبر برنامج حافل بالأنشطة والعروض المتنوعة التي يقدمها المطار للمسافرين العابرين، القادمين والمغادرين طوال فترة فصل الصيف للتعرف على بعض جوانب الضيافة والتراث القطري الأصيل.

وفي إطار هذه المبادرة، يستضيف مطار حمد الدولي مجموعة من الأنشطة والفعاليات الترفيهية الموجهة للمسافرين، والتي تستهدف أيضاً الترويج للعروض والأنشطة المتنوعة التي يتضمنها برنامج “الصيف في قطر” هذا العام، وهي تشمل عروضاً ثقافية وترفيهية عالمية المستوى، ومن شأنها أن تعزز مكانة قطر كوجهة سياحية عالمية جاذبة للزوار على مدار السنة.

ومن المتوقع أن يشهد موسم السفر خلال شهري يوليو و أغسطس 2019 حركة مسافرين تصل إلى أكثر من 7 ملايين مسافر عبرمطار حمد الدولي مواصلاً بذلك الزيادة في عدد المسافرين التي وصلت إلى أعلى مستوياتها خلال الربع الثاني من عام 2019.

وقد علَّق المهندس بدر محمد المير، الرئيس التنفيذي للعمليات في مطار حمد الدولي، قائلاً: “يسرنا أن نتعاون مع المجلس الوطني للسياحة ، الخطوط الجوية القطرية و السوق الحرة القطرية في تقديم مجموعة متنوعة من الأنشطة والعروض الصيفية لمسافرينا في جميع أنحاء المطار. إن مطار حمد الدولي هو بوابة العالم إلى دولة قطر وهنا يأتي دورنا قي تقديم فرصة التعرف على الجوانب الترفيهية والثقافية التي تزخر بها البلاد.”

وأضاف المهندس المير قائلاً: “هناك العديد من الأنشطة التي يستضيفها المطار ضمن فعاليات ” الصيف في قطر ” حيث رُوعي في توزيعها أن تغطي جميع أجزاء المطار حتى نضمن استمتاع جميع مسافرينا بهذه الأنشطة والتفاعل معها. كما ويُتاح للمسافرين الذين يقضون في المطار أكثر من خمس ساعات فرصة زيارة قطر والاستمتاع بالمزيد من فعاليات الصيف من خلال برنامج فترة التوقف بين الرحلات. ونأمل أن يتيح ذلك لكل مسافرينا فرصة التعرف على عروض قطر السياحية ومستويات الضيافة الأصيلة و المتميزة.”

وتتضمن فعاليات ” الصيف في قطر ” في مطار حمد الدولي منطقة التراث الواقعة في المنطقة B و التي تقدم مجموعة متنوعة من الأنشطة التي تهدف إلى تعريف المسافرين بالتراث القطري الثقافي والضيافة القطرية الأصيلة. وقد أقيمت بالمنطقة خيمة تراثية تستعرض أنشطة خاصة بتعليم فن الخط العربي والرسم بالحناء. كما ستتاح للمسافرين أيضاً فرصة مشاهدة أصحاب الحرف اليدوية التقليدية وهم يزاولون حرفهم مثل صانعي سبح الصلاة وصانعي سلال الخوص وصانعي مجوهرات اللؤلؤ. وتعزيزاً للتجربة الثقافية للمسافرين، تتضمن الفعاليات أيضاً عروضاً حية رائعة مثل “رقصات الأحصنة”، وهي رقصة تراثية يتم تقديمها عبر صندوق على شكل حصان تم تزيينه بقطعة من القماش الملون، وغير ذلك من فعاليات مثل الفنون البحرية وجلسات الطرب والعزف على العود.

ويخصص المطار منطقة للأطفال، والتي رُوعي في تصميمها أن تلبي احتياجات العائلات المسافرة بصحبة أطفالها من خلال العروض الترفيهية التي تُقدَّم في المطار في المنطقة C. وسوف تقام أيضاً مجموعة من الأنشطة الملائمة للأطفال من جميع الأعمار مثل يوجا الأطفال وصنع الطائرات الورقية، بالإضافة إلى حائط رسم كبير تم تخصيصه لعرض إبداعات الأطفال.

كما يمكن أيضا لمسافري مطار حمد الدولي الإستمتاع بخصومات تصل إلى 60% من مشترياتهم عند التسوق في مختلف محلات السوق الحرة القطرية و التي تتضمن مجموعة واسعة من العلامات التجارية و المنتجات المفضلة المتوفرة في السوق الحرة.

وقال راشد القريصي، رئيس قطاع التسويق بالمجلس الوطني للسياحة:” أننا سعداء بالتعاون مع مطار حمد الدولي لتعزيز مكانة قطر كوجهة سياحية خلال موسم الصيف في قطر.حيث يعتبر مطار حمد الدولي أحد اهم الشركاء الرئيسيين في تعزيز تجربة السائح ، وهو أول ما يستقبل الزوار، ويعد أول تجاربهم السياحية فيها، كما يعتبر في أحياناً أخرى هو تجربتهم السياحية الوحيدة. وتتميز قطر بوجود أحد أفضل شركات الطيران والمطارات حول العالم مما يضيف لتجربة الزائر السياحية. ويستمر المجلس الوطني للسياحة في تعزيز شراكاته مع الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص في سبيل تطوير التجارب والعروض السياحية التي من شأنها تطوير القطاع السياحي بشكل عام”.

وتأتي هذه المشاركة من قبل المطار في إطار التزامه برؤية قطر الوطنية 2030 عبر الترويج لقطر كوجهة سياحية متميزة وتشجيع السياحة باعتبارها وسيلة للاحتفاء بالموروث الحضاري والثقافي لدولة قطر وبناء جسور التفاهم وسط عالم يزداد ترابطاً. وسوف تتاح لمطار حمد الدولي أيضاً الفرصة للترويج لمرافقه المتطورة الحائزة على تصنيف الخمس نجوم والتقنيات الذكية التي يعتمد عليها المطار ومنافذ التسوق وتناول الطعام والترفيه عالمية المستوى التي يوفرها لمسافريه سواء كانوا قادمين أو مغادرين خلال فصل الصيف.
ويُعتبر برنامج الصيف في قطر عنصراً أساسياً ضمن استراتيجية المجلس الوطني للسياحة لإثراء وتنويع العروض السياحية في البلاد، ولاسيما في مجال الترفيه العائلي والمدني. وبفضل الجهود المتضافرة التي يبذلها الشركاء في القطاعين العام والخاص، أصبحت قطر وجهة سياحية جاذبة على مدار فصول السنة.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons