شركة عبدالله عبد الغنى وإخوانه تطلق مركبة كورولا الجديدة كلياً في قطر

• تصميم خارجي يرسي معايير جديدة للأناقة العصرية ويُعبِّر عن مركبة ذات شخصية مميزة
• مقصورة داخلية تجمع بين الرقي والراحة لمزيد من المتعة في القيادة
• مجموعة من المزايا الشاملة والأنظمة المبتكرة لأقصى درجات السلامة والحماية للركاب
• طراز الـ “هايبرِد” الكهربائي هو إضافة رئيسية للمركبة بأدائه التفاعلي ومعدل استهلاك للوقود يبلغ 27.6 كم/لتر
الدوحة- بزنس كلاس:
ضمن إطار التزامها المستمر بتطوير أفضل مركبات على الإطلاق وإرساء معايير جديدة لتلبية وتجاوز تطلعات عملائها، أعلنت شركة عبد الله عبد الغنى وإخوانه تويوتا اليوم عن إطلاق مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً في قطر. وتأتي إضافة طراز “هايبرِد” كهربائي للجيل الـ 12 من مركبة تويوتا كورولا تأكيداً على إيمان شركة تويوتا الراسخ بتقديم مركبات صديقة للبيئة تتميز بتوفير تجربة قيادة تفاعلية أكثر تشويقاً.

وتحمل مركبة تويوتا كورولا لقب أفضل مركبات شركة تويوتا مبيعاً على الإطلاق، إذ تم بيع ما يزيد عن 46 مليون مركبة حول العالم بمختلف طرازاتها منذ إطلاق الجيل الأول في اليابان عام 1966. ومع التطور المستمر لكل جيل جديد من المركبة، فقد تم تقديم ميزات ووظائف جديدة تتناسب مع متطلبات واحتياجات العملاء المتنوعة والمتطورة باستمرار، مع الحفاظ على المقومات الجوهرية لمركبة تويوتا كورولا، والتي تجمع بين الموثوقية العالية وسهولة الاستخدام، الأمر الذي طالما عُرفت به هذه المركبة منذ إطلاق الجيل الأول.

وتأتي إضافة طراز الـ “هايبرِد” الكهربائي إلى مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً تأكيداً على التزام شركة تويوتا الراسخ بالقيام بدورها الرائد في ابتكار وتطوير مركبات صديقة للبيئية، حيث يجمع بين مصدرين للطاقة يتمثلان في محرك يعمل على البنزين وموتورين كهربائيين. ويُعَد هذا الطراز الرائد الأفضل في فئته من حيث كفاءته الاستثنائية في استهلاك الوقود والذي يبلغ 27.6 كم/لتر، متيحاً بذلك للعملاء فرصة المساهمة في بناء مستقبل أكثر استدامة، في الوقت الذي ينعمون فيه بالمزيد من الرضا من خلال تجربة قيادة أكثر تفاعلية. ويرجع الفضل في ذلك إلى ما يزخر به هذا الطراز من تقنيات متقدمة تمنحهم هدوء استثنائي داخل المقصورة، فضلاً عن سلاسة التسارع، خاصة عند الانطلاق من وضع التوقف التام.

وقال السيد ياسوشي أويدا كبير مهندسي مركبة تويوتا كورولا: “نسعى في شركة تويوتا جاهدين إلى تصميم طرازات جديدة تجمع بين الأناقة والمتعة في القيادة. وتحمل مركبة تويوتا كورولا إرثاً عريقاً يمتد إلى ما يزيد عن 50 عاماً، وقد ظلت دائماً صادقة تجاه مفهومها الأصلي بكونها مركبة توفر مستويات استثنائية من الجودة والاعتمادية والموثوقية، مع تجربة قيادة سلسة، إذ شكل هذا المفهوم نقطة أساس لانطلاقنا في عملية التطوير”.

وأضاف أويدا: “كان هدفنا يتمثل في تطوير طراز جديد يجمع بين هذا الإرث العريق وبين إثراء حياة عملائنا الكرام، والذين تشكل سعادتهم وفخرهم بامتلاك مركبة تويوتا كورولا جديدة أكبر تقدير يمكن أن نحظى به”.

من جانبه، قال السيد يوغو مياموتو الممثل الرئيسي للمكتب التمثيلي لشركة تويوتا في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى: “نشعر بتشويق كبير لإطلاق مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً في المنطقة، والتي تشكل امتداداً لهذا الطراز الأيقوني الذي يستمر في توفير تجربة قيادة ممتعة. وإضافة إلى الجودة والاعتمادية والموثوقية التي لطالما اشتهرت بها مركبة تويوتا كورولا على الصعيد العالمي، فإن الطراز الجديد كلياً يلبي تطلعات عملاؤنا الآخذة في التطور، من خلال الجمع ما بين التصميم المتميز، والتحسينات الداخلية، وديناميكية القيادة التي تضفي المزيد من التشويق، لا سيما مع إضافة طراز الـ “هايبرِد” الكهربائي الذي يجمع بين القوة والكفاءة”.

أضاف مياموتو: “كما نود أن نشكر العملاء الكرام على دعمهم المتواصل كونهم مصدر إلهام لنا، وهو الأمر الذي يدفعنا قُدماً لتطوير أفضل مركبات على الإطلاق تمنح السائقين حول العالم تجارب ممتعة”.

ويستند تصميم مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً على منصة “الأطر الهيكلية العالمية الجديدة لتويوتا” (TNGA)، بشكل يضمن تجربة قيادة أكثر تفاعلية. ويساهم كل من مركز الجاذبية المنخفض للمركبة وهيكلها الخارجي الأكثر صلابة (بنسبة 60%) ونظام التعليق متعدد الوصلات في تعزيز مستويات التحكم والثبات، دون المساومة على عوامل الراحة. وتلبي المركبة الجديدة كلياً جميع متطلبات الرحلات اليومية والرحلات الترفيهية أثناء عطلة نهاية الأسبوع، من خلال ما توفره من متعة القيادة في جميع ظروف الطريق، فضلاً عن الطمأنينة وراحة البال بفضل المجموعة الشاملة من مزايا السلامة.

وتمتاز الإطلالة العصرية لمركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً بمصد أمامي أعيد تصميمه بتدرج انسيابي للزوايا التي تحيط بشبك سفلي بارز، بينما يمتاز الشبك العلوي الرفيع بتصميم مجسم ثلاثي الأبعاد يتصل من الأعلى مع المصابيح الأمامية ذات الشكل الهندسي الحاد، والتي تمتد حول الزوايا الأمامية لإبراز مظهر المركبة المنخفض والرياضي. كما يمثل الجزء الخلفي من المركبة انعكاساً للجزء الأمامي، وذلك من خلال شكل المصد الخلفي والتصميم الهندسي الجديد لغطاء صندوق الأمتعة. كما تتصل المصابيح الخلفية بواسطة قطعة من الكروم بشكل يعزز مظهراً أكثر عرضاً للمركبة.

وتُستكمل شخصية مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً بمقصورتها الداخلية التي تجمع بين الأناقة والراحة، وتعبر عن الجودة الاستثنائية واللمسات الرفيعة في جميع أنحائها. ويعتمد التصميم الداخلي على أسلوب بسيط وجذاب، مع توفير مساحات مريحة وأجزاء وظيفية متكاملة. كما تمتاز المقاعد بوسادات مصنوعة من مواد جديدة، بينما توفر كل من مساند الأذرع ومساحة الأرجل الوافرة راحة فائقة لركاب المقاعد الخلفية. كما تشمل المقصورة مجموعة واسعة من المزايا (تبعاً للفئة)، بما في ذلك نظام تكييف أوتوماتيكي مع خاصية التحكم الذكي S-FLOW، ما يحقق المزيد من الراحة من جهة، والاقتصاد في استهلاك الوقود من جهة أُخرى عن طريق توفير تكييف للهواء للمقاعد التي يشغلها الركاب فقط، مع وجود فتحات تكييف هواء خاصة لركاب المقاعد الخلفية. وتضم المقصورة فتحة سقف يتم التحكم بها بلمسة واحدة، وشاشة عرض ملونة متعددة المعلومات MID داخل مجموعة أجهزة القياس يبلغ حجمها إما 7 بوصات أو 4.2 بوصة، وشاشة الوسائط المتعددة تعمل باللمس قياس 7 بوصات، وشاشة الرجوع إلى الخلف، ونظام تثبيت السرعة، ونظام صوتي بـ 6 مكبرات صوت، ومقعد سائق قابل للتعديل، ومقاعد خلفية قابلة للطي ينفصل فيه مسند الظهر إلى قسمين بنسبة 40:60.

واستكمالاً لإطلالتها الجريئة، تأتي مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً مزودة بثلاثة خيارات من أنظمة الدفع لنمط قيادة أكثر تشويقاً، الأول هو محرك رباعي الأسطوانات تم تطويره حديثاً سعة 2.0 لتر مزود بتقنية D-4S لحقن الوقود، والذي يولد قوة 168 حصان وعزم دوران يبلغ 20.43 كجم-متر، ويقترن بناقل حركة أوتوماتيكي جديد ذو 10 سرعات بخاصية النقل المتعاقب، والثاني محرك رباعي الأسطوانات سعة 1.6 لتر يولد قوة 121 حصان وعزم دوران يبلغ 15.7 كجم-متر، والذي يقترن بناقل حركة أوتوماتيكي ذي 7 سرعات. وكخيار يتم طرحه لأول مرة في مركبة تويوتا كورولا، فإن نظام الدفع الـ “هايبرِد” الكهربائي يجمع بين مصدرين للطاقة، ويتألف من محرك بنزين يولد قوة 97 حصان، وموتورين كهربائيين يولدان قوة 71 حصان وعزم دوران يبلغ 14.5 و16.6 كجم-متر على التوالي، مع قوة إجمالية للنظام تبلغ 121 حصاناً. ويقترن هذا النظام بناقل الحركة المتغير المستمر بخاصية التحكم الكهربائي e-CVT، والذي يحقق كفاءة في استهلاك الوقود تبلغ 27.6 كم/لتر، في الوقت الذي يقدم فيه مستويات جديدة من متعة القيادة.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة تويوتا تمتلك ما يزيد عن 20 عاماً من الريادة التقنية فيما يتعلق بالمركبات التي تعتمد على الكهرباء كأحد مصادر الطاقة، وقد تخطت مبيعاتها التراكمية العالمية 12 مليون مركبة صديقة للبيئة. ومع إطلاق طراز الـــــ “هايبرِد” الكهربائي، فإن تويوتا كورولا الجديدة كلياً تسجل معلماً بارزاً في مسيرة تطور هذه المركبة. ويمكن قيادة هذا الطراز إما بالاعتماد على الطاقة الكهربائية بشكلٍ كاملٍ وبدون أي استهلاك للوقود أو إصدار أية انبعاثات كربونية، أو من خلال استخدام الطاقة المتولدة من كلٍ من محرك البنزين والموتورين الكهربائيين، وذلك وفقاً لسرعة المركبة وأسلوب القيادة. ويتم شحن البطاريات الـ “هايبرِد” الكهربائية باستمرارٍ وبشكل تلقائي سواءً من خلال محرك البنزين أو عند الضغط على المكابح وخفض سرعة المركبة. وبالتالي، فلا حاجة إلى استخدام مصدر طاقة خارجي أو كابل لإعادة شحنها. وعلى الرغم من تميز مركبة تويوتا كورولا الـ “هايبرِد” الكهربائية بمجموعة من التقنيات المتقدمة، إلا أن طريقة قيادتها والعناية بها لا تختلف عن أي مركبة تقليدية أخرى كما أنها لا تحتاج إلى وقود خاص.

وكما هو الحال في جميع طرازات تويوتا، تبقى السلامة ضمن أهم الأولويات في مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً، إذ تأتي المركبة مزودة بمجموعة من مزايا السلامة الشاملة التي تؤمِّن أقصى درجات الحماية للركاب، على غرار 4 وسادات هوائية تعمل بنظام تقييد الحركة التكميلي SRS، ونظام التحكم في انطلاق المركبة DSC، ونظام التحكم بثبات المركبة VSC، ونظام المكابح المانع للانغلاق ABS، ونظام توزيع قوة الكبح إلكترونياً EBD، ونظام مراقبة ضغط الإطارات TPWS، ونظام مساعدة الانطلاق على المرتفعات HAC، وغيرها الكثير من المزايا الأخرى.

وتتوفر مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً بثمانية ألوان مميزة تتيح للعملاء فرصة التعبير عن تفردهم وطابعهم الشخصي، ومن ضمنها اللون الرمادي المعدني، والذي تم تطويره حديثاً، ويعكس هذا اللون الرقي ويولد شعوراً بكبر حجم المركبة، فيما تتوفر المقصورة الداخلية بلونين متباينين، هما الرمادي الفاتح والبني الفاتح مما يمنح جواً دافئاً ومضيافاً. كما تم تزويد المركبة الجديدة كلياً بعجلات تم تطويرها حديثاً من السبائك المعدنية قياس 16 بوصة و17 بوصة، ما يضفي طابعاً رياضياً أنيقاً على مركبة تويوتا كورولا الجديدة كلياً.

Default Comments

اترك تعليقاً

Show Buttons
Hide Buttons